أحمد بن سعيد: نتفهم حاجة مجتمع الأعمال إلى الدعم والتعامل المرن

«دبي الجنوب» تمدّد حزمتها الاقتصادية لدعم عملائها حتى نهاية 2020

صورة

أعلنت «دبي الجنوب» عن تمديد حزمة الحوافز لعملائها في مجمع ومركز الأعمال حتى نهاية العام الجاري، وذلك بهدف دعم الشركات للتغلب على التحديات التي فرضتها جائحة «كوفيد-19»، ولضمان استمرارية الأعمال خلال فترة التعافي، وذلك تماشياً مع توجيهات صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، لدعم مجتمع الأعمال في دبي، وتسريع وتيرة التعافي ضمن مختلف القطاعات، لتجاوز تداعيات جائحة «كوفيد-19».

وستحصل الشركات في مجمع ومركز الأعمال، من خلال هذه الحزمة، على خصم نسبته 50% من رسوم الترخيص، سواء عند تأسيس شركات جديدة، أو عند تجديد الرخص القائمة، إضافة إلى خصم بنسبة 50% من رسوم التأسيس في مركز الأعمال. وسيستفيد من هذه الحزمة العملاء الذين قدموا طلباتهم اعتباراً من 26 يوليو الجاري.

وقال سموّ الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للطيران المدني رئيس مؤسسة مطارات دبي، في بيان أمس: «يعدّ هذا التمديد استكمالاً لحزمة التحفيز الأخيرة، التي أعلنت عنها حكومة دبي، بتوجيهات صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، لدعم الشركات على التكيف مع الأوضاع المستجدة، وتتماشى هذه الحزم التحفيزية مع الأهداف الاستراتيجية لـ(دبي الجنوب)، الرامية إلى تعزيز اقتصاد دبي، من خلال دعم الأعمال، إضافة إلى تمكين المستثمرين الجدد من دخول السوق».

وأضاف سموّه: «إننا ندرك مسؤولياتنا وما يترتب علينا فعله، لتوفير الدعم لعملائنا الحاليين، والعملاء الذين يسعون إلى تأسيس أعمالهم التجارية في (دبي الجنوب)، لاسيما في هذه الظروف الاستثنائية التي يمر بها العالم. وفي الوقت ذاته، نتفهم حاجة مجتمع الأعمال إلى الدعم والتعامل المرن، مع التزامنا التام بتوجيه جهودنا، من أجل إعادة تنشيط قطاع الأعمال للعودة إلى وتيرة النمو المعتادة».

وحرصاً على استمرارية الأعمال، ستمنح «دبي الجنوب» الشركات في منطقتها الحرة، خطط دفع مرنة وأقساطاً سهلة، إضافة إلى إعفاء الشركات من غرامات التجديد المتأخرة، وإلغاء العقود والتراخيص.

وستخضع حزم الحوافز التي تقدمها «دبي الجنوب» للشروط والأحكام، حيث تنسجم هذه الخطوة مع جهود «دبي الجنوب» المستمرة لإيجاد حلول مناسبة ومرنة لمجتمع الأعمال، فضلاً عن تمكين كل الشركات في مختلف مشروعاتها.

وتتمثل مهمة «دبي الجنوب» في دعم الأعمال، والمساعدة على تعزيز اقتصاد الإمارة، لذا فإنها تمثل نموذجاً للمؤسسات الأخرى، لبث مزيد من الحيوية والنشاط في السوق، وتعزيز مكانة دبي واحدة من أفضل الوجهات لممارسة الأعمال والعيش على مستوى العالم.

يشار إلى أن حكومة دبي أطلقت «دبي الجنوب» في عام 2006، على مساحة قدرها 145 كيلومتراً مربعاً، وصممت بشكل متكامل لتحقيق سعادة الأفراد. وتعدّ المدينة مشروعاً رئيساً عصرياً في الإمارة لدعم المحاور الأساسية التي تقوم عليها «خطة دبي 2021».

ومن المتوقع أن تحتضن المدينة ما يصل إلى مليون نسمة في بيئة اقتصادية متكاملة، لدعم كل أنواع الأعمال والصناعات، وتوفير 500 ألف فرصة عمل.

طباعة