أبرزها «كليك آند كولكت»

«تعاونية الاتحاد» تطلق 3 خدمات رقمية لدعم التسوق الإلكتروني

إدارة «التعاونية» مستمرة في توعية المستهلكين بالاعتماد على التسوق الإلكتروني. من المصدر

أفادت «تعاونية الاتحاد» بأنها أطلقت، أخيراً، ثلاث خدمات رقمية جديدة عبر منصة تطبيق التعاونية، لدعم وزيادة خيارات التسوق الإلكتروني لدى المستهلكين.

وقال مدير إدارة التسويق والسعادة في «تعاونية الاتحاد»، الدكتور سهيل البستكي، إن «إدارة التعاونية أطلقت ثلاث خدمات رقمية جديدة، أخيراً، عبر منصة تطبيق التعاونية، وتشمل خدمة باسم (كليك آند كولكت)، وتتيح للمستهلكين طلب جميع المستلزمات وتحديد موعد تسلمها، وتسديد قيمتها فقط من مداخل المنافذ، ما يوفر وقت التسوق التقليدي داخل الفروع، ويجنّب المستهلكين التعرض للانتظار تفادياً للازدحام».

وأضاف أن «الخدمة الثانية باسم (درايف آند ثرو) وتتيح تحديد مشتريات واستلامها بالسيارة، في منطقة مخصصة بمواقف السيارات، من دون الحاجة إلى الدخول للمنافذ، مع إمكانية إنهاء جميع خطوات التسوق من خلال التطبيق، وتوفير قنوات الدفع المتاحة نقداً، أو عبر البطاقات النقدية أو باستخدام بطاقات (الأفضل)، مع الاستفادة بإضافة نقاط بطاقات (تميز) للولاء على المشتريات بحساب المتعاملين».

وأشار إلى أن «الخدمة الثالثة الرقمية هي توفير خانة عبر منصة التطبيق تتيح للمستهلكين استخدام خاصية تكرار المشتريات السابقة، بدلا من تدوين المشتريات التي يريد الحصول عليها عبر منصة التطبيق مرة أخرى، ليتم توصيلها للمستهلكين عقب استخدام تلك الخاصية».

وأوضح البستكي أن «تلك الخدمات تم البدء في إتاحتها بشكل فعلي أخيراً، وستعمل (التعاونية) على توفير الخدمتين الأولى والثانية بمنطقة مردف عبر منفذ (الاتحاد مول)، على أن يتم التوسع بتعميمهما تدريجياً على بقية الفروع، فيما تتاح الخدمة الثالثة بمختلف مناطق الإمارة كونها تعتمد على توصيل الطلبات».

وأشار إلى أن الخدمات الرقمية تسهم في تعزيز التسوق الإلكتروني، لافتاً إلى أن «إدارة التعاونية مستمرة في توعية المستهلكين بضرورة الاعتماد على التسوق الإلكتروني، والتوجه لأنماط التسوق الشهري بدلاً من الأسبوعي واليومي، وذلك في ظل الظروف الحالية في مواجهة انتشار جائحة (كورونا)».

وأضاف أن «(التعاونية) عملت إعادة تنظيم مواعيد عملها بعد انتهاء فترة التعقيم الوطني، لتتيح العمل على مدار الساعة في ثلاثة أفرع لها، مع العمل في بعض الفروع حتى الثانية صباحاً، وفروع أخرى حتى الواحدة صباحاً».

طباعة