مساحة حرة

دبي والأسواق الناشئة والناضجة

أي الأسواق يفضل المشتري العادي في «القطاع العقاري» الاستثمار في الأسواق الناضجة أم في الأسواق الجديدة الناشئة؟ هذا ما سنقوم بالإجابة عنه من خلال السطور التالية.

المستثمر العادي يعتقد أن في السوق الناضجة يربح الجميع، فلذلك دائماً ما يتجه إلى الاستثمار في هذه الأسواق من دون النظر الى أنه يشتري بالفعل من آخرين حققوا أرباحاً، من خلال الشراء مبكراً أثناء الطفرات الأولى لهذه الأسواق الناضجة.

فعادةً لا تحظى هذه الأسواق بهذه النوعية من الفرص القوية، التي من الممكن أن تغيّر طريق رجل أعمال في بداية حياته، وهذا هو الفرق بين الاستثمار العادي والاستثمار الذكي، والذي يبحث عن الفرص الحقيقية التي غالباً ما تزخر بها الأسواق الناشئة.

وباعتبار دبي واحدة من الأسواق الناشئة الأهم في العالم، فهي مجال واسع لكل من يطمح إلى إيجاد فرصة للنجاح من روّاد الأعمال، فضلاً على أنها السوق الأكثر تنظيماً.

وأنا أذكر عندما انضممت إلى العمل في «القطاع العقاري» عام 2008، رأيت أن ثلث رافعات البناء في العالم في هذه الأسواق، ولم أرغب في أن أكون مشاهداً فقط لكل هذه الإنجازات، بل أردت أن أكون جزءاً منه للاستفادة من رحلته، فهي بالنسبة إليّ تمثل رحلة شخصية لرجل أعمال بدأ مع طفرة دبي العقارية، واستفاد منها باعتبارها واحدة من الأسواق الناشئة، التي كانت ومازالت واحدة من أهم الأسواق الناشئة، ليست في المنطقة فقط بل في العالم.

وبالنظر إلى رحلة أي رجل أعمال ناجح من كبار رجال الأعمال في العالم، وأنجح الناس عالمياً، فستجد أنهم مروا بإخفاقات وتحديات، لكنهم لم يتوقفوا أبداً. فليس معنى وجود هدوء في أي سوق أنه لا توجد فرص في هذه السوق، فمن الهدوء تصنع الفرص، ودبي اليوم سوق واعدة ومليئة بالنشاطات، لأنك أينما ذهبت في دبي ستجد البناء في كل مكان تقريباً.

وفي بدايات حياتي العملية، كنت أفكر هل توجد مدينة في المنطقة لديها القدرة على بناء أكبر مطار وأضخم مركز تجاري في العالم؟

ودائماً ما كانت تأتيني الإجابة من دبي، فدبي النموذج الأنجح في العالم العربي، الذي يعتبر الخبراء أن أهم أسباب نجاحه هو الإقدام والابتكار والتصميم على النجاح، ودخول مجالات جديدة لم تكن موجودة في السابق، وهو ما فتح آفاقاً لكثير من شباب الأعمال وأنا واحد منهم. فدبي طوّرت وتتطوّر في كل المجالات السياحية والإعلامية والتكنولوجية والقطاع المالي، فضلاً عن تطوير القطاعات الأساسية التي قامت عليها نهضة دبي، وعلى رأسها «القطاع العقاري».

وفي الأخير نحن في الواقع نسطر جزءاً من تاريخ دبي، الذي يعتبر واحداً من الأسواق الناشئة، ولكن سيتوجه لنا السؤال التالي: «هل يكون لدينا الفرصة للدخول في الأسواق الناضجة؟».

أنا أقول نعم، ولكن هل تجد الفرص التي تسمح لك بإحداث طفرة مالية هائلة في حياتك؟ الجواب سيكون لا، لأن السوق ناضجة بالفعل، والمستثمرون فيها منذ عقود وليس من السهل منافستهم. يريدون الاستثمار في سوق الملاذ الآمن، لأنهم يعتقدون أنها محصّنة ضد التغيّرات الاقتصادية وضد أي هبوط.

- دبي واحدة من الأسواق الناشئة الأهم في العالم.


الرئيس التنفيذي لشركة «إف إي أم» للعقارات

طباعة