استوفت معايير منْح الشهادات ولا تشكيك في جودتها

    الصناعات الغذائية الإماراتية تواكب معايير شهادات الإنتاج والجودة العالمية

    صورة

    أفاد مسؤولو شركات محلية لتصنيع السلع الغذائية بأن خطوط الإنتاج بالمصانع، تواكب معايير شهادات الإنتاج والجودة المعترف بها من قبل منظمات عالمية، لافتين إلى أن تطبيق تلك الاشتراطات يدعم تطبيق مستويات مرتفعة لجودة الإنتاج.

    وأشاروا، في تصريحات لـ«الإمارات اليوم»، إلى أنه من الصعب التشكيك في جودة أي منتجات غذائية إماراتية، في ظل خضوعها لمعايير إنتاج تتم وفقاً لمواصفات عالمية، سواء بالنسبة للجودة أو بيئة العمل، مضيفين أن الصناعات الغذائية المحلية حاصلة على الشهادات الدولية التي تثبت التزامها بمعايير الجودة التي تشترطها الجهات المانحة لتلك الشهادات، مثل الأيزو وغيرها.

    الصناعات الغذائية

    وتفصيلاً، قال المدير التنفيذي لشركة «الإسلامي» للأغذية رئيس مجموعة عمل قطاع الأغذية والمشروبات في دبي، صالح لوتاه، إن «الصناعات الغذائية الإماراتية تواكب أعلى معايير الإنتاج والجودة العالمية، وذلك عبر حصولها على شهادات الاعتماد المختلفة المعترف بها من منظمات دولية مختلفة».

    وأشار إلى أن «من الصعب التشكيك في جودة أي منتجات غذائية إماراتية، لأسباب عدة، من أبرزها أنه لكي تحصل على الشهادات الدولية لجودة الإنتاج وبيئة العمل، لابد أن تطبق بشكل كامل الاشتراطات الصارمة التي تتطلبها المنظمات الدولية المانحة لتلك الشهادات، كما أن معظم الشركات الغذائية الإماراتية تصدّر منتجاتها لمختلف أسواق العالم، وفي مقدمتها الأسواق الأوروبية والأميركية، التي بدورها تشترط تطبيق مواصفات جودة مرتفعة للسماح بالنفاذ إلى أسواقها، إضافة إلى أن هناك جهات محلية، مثل الدوائر المحلية وهيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس، تنفذ عمليات رقابية وتمنح شهادات جودة ومطابقة للشركات المصنّعة شرطاً لاستمرار أعمالها والتصدير».

    وأوضح لوتاه أن «شركة (الإسلامي) للأغذية تطبق اشتراطات للجودة حصلت بموجبها على شهادات عالمية، مثل (الأيزو) و(الهاسب)، تمكنها من التصدير بكفاءة مرتفعة لأسواق خليجية ومنطقة الشرق الأوسط، وأتاحت لها تنمية أعمالها من الصادرات بأسواق مختلفة بنسب تراوح بين 5 و10% أخيراً».

    معايير الجودة

    من جهته، قال مدير عام الشركة الوطنية للمواد الغذائية «ميلكو»، اتشيم وولنر، إن «الشركة تعمل وفق معايير جودة عالمية واشتراطات مرتفعة، حصلت بموجبها على شهادات من منظمات دولية تؤشر إلى ضمان تطبيق سياسات الجودة في الإنتاج وأنظمة العمل».

    وأضاف أن «الشركة حاصلة على شهادة (إيه آي بي) لمعايير الجودة الأميركية في الإنتاج، إضافة إلى شهادات (الهاسب) لسلامة وجودة المنتجات، ما أهّلها للتصدير إلى أسواق عالمية مختلفة».

    وأشار وولنر إلى أن «الشركة، بالإضافة إلى ذلك، تطبق خطط عمل للتطوير والترقي لمستويات أعلى بشهادات الجودة العالمية، ولذلك تعتزم الحصول، خلال الفترة المقبلة، على شهادات (إيزو 2200 كيو)، التي تتطلب مستويات فائقة من الجودة في الإنتاج والسلامة في المصانع»، لافتاً إلى أن «المنتجات الغذائية المحلية مع حصولها على شهادات الجودة العالمية في قطاعات مختلفة، إضافة إلى تطبيق عمليات الرقابة المحلية، تضمن النفاذ بجودة منتجاتها إلى مختلف الأسواق».

    خطوط الإنتاج

    بدوره، قال المدير الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط في مصنع «مكرونة الإمارات»، محمود فواز، إن «الشركة تواكب عبر خطوط إنتاجها مختلف شهادات الجودة العالمية التي تمكنها من التصدير حالياً إلى نحو 35 سوقاً دولية، أبرزها دول الخليج وشمال إفريقيا، والولايات المتحدة الأميركية وأوروبا وأستراليا».

    وأشار إلى أن «الشركة حاصلة على شهادات (إف دي إيه) لمعايير الجودة الأميركية، وشهادة (الهاسب) للجودة، ما يجعل منتجاتها يتم تصنيعها وفق معايير جودة فائقة، تمكنها من المنافسة بقوة، سواء في الأسواق المحلية أو العالمية».

    اشتراطات دولية

    قال الرئيس التنفيذي لشركة «الروابي» للعصائر والألبان، الدكتور أحمد التيجاني، إن «الشركة تطبق معايير جودة مرتفعة وفق اشتراطات المنظمات الدولية المانحة لشهادات الجودة والسلامة، وفي الوقت نفسه تطبق بشكل مستمر خططاً للبحث والتطوير لرفع القدرات التنافسية لجودة منتجاتها».

    طباعة