تركز على تنويعه وإضافة طائرات تمتاز بسعة مقعدية متوسطة

    «طيران الإمارات» تستهدف رفع أسطولها إلى 330 طائرة خلال 10 سنوات

    عدنان كاظم خلال لقاء مع الإعلاميين على هامش «دبي للطيران 2019». تصوير: أشوك فيرما

    قال الرئيس التنفيذي للعمليات التجارية في «طيران الإمارات»، عدنان كاظم، إن «استراتيجية الناقلة ستتركز على مواصلة النمو خلال السنوات المقبلة، تماشياً مع خططها لمواكبة التطور والنمو الاقتصادي في دبي والسوق الإماراتية»، لافتاً إلى أن «الناقلة تستهدف زيادة عدد الطائرات في أسطولها إلى نحو 330 طائرة، خلال السنوات الـ10 المقبلة».

    وأضاف في تصريحات لوسائل الإعلام، على هامش فعاليات «معرض دبي للطيران 2019»، أن جزءاً من استراتيجية الشركة تتركز في تنويع الأسطول، وإضافة طائرات تمتاز بسعة مقعدية متوسطة مقارنة بطائرات «إيرباص إيه 380»، و«بوينغ 777 إي آر»، موضحاً أنه بناءً على ذلك، لجأت الناقلة، أخيراً، إلى طلب شراء 50 طائرة من طراز «إيرباص إيه 350».

    كفاءة التشغيل

    وأوضح كاظم أن الطائرات ذات السعة المقعدية المتوسطة والمدى الكبير على غرار «إيه 350»، و«بوينغ 787 دريملاينر»، ستمنح الناقلة مرونة عالية في تشغيل عملياتها الجوية، وتمنح «طيران الإمارات» القدرة على دخول أسواق متوسطة من حيث مستويات الطلب، فضلاً عن الكفاءة في التشغيل، وتقليل تكاليف الوقود.

    وقال كاظم إن طلبية طائرات «بوينغ 777 إكس»، التي ستتسلمها الناقلة خلال الفترة المقبلة، ستحل مكان طائرات «بوينغ 777 إي آر»، مشيراً إلى أن تنويع الأسطول سيزيد من كفاءة العمليات التشغيلية، فضلاً عن توفير أحدث المنتجات والخدمات التكنولوجية للمسافرين.

    وجهات دولية

    وقال كاظم إن لدى دولة الإمارات حالياً اتفاقات للأجواء المفتوحة تغطي نحو 95% من دول وأسواق العالم، مشيراً إلى مواصلة الجهود لزيادة حقوق النقل الجوي إلى أسواق ودول تفرض حدوداً على حجم السعة المقعدية التي يمكن تشغيلها إليها.

    وأضاف أن الناقلة تخدم حالياً 159 نقطة ومحطة دولية في قارات العالم الست، وتسعى خلال السنوات الـ10 المقبلة بحلول عام 2030 إلى رفع عدد الوجهات إلى 300 محطة، بما في ذلك محطات «الرمز المشترك» مع شركة «فلاي دبي»، بموجب الشراكة التي تجمع الناقلتين منذ عام 2017، مشيراً إلى أن عدد الوجهات المشتركة بين الناقلتين حالياً يصل إلى 82 محطة.

    وأكد أن الناقلة تواصل مواكبة النمو في حركة المرور الدولية، خصوصاً مع بروز أسواق جديدة وناشئة على خارطة النقل الجوي الدولي، لافتاً إلى أن «طيران الإمارات» تشغل رحلاتها إلى 24 وجهة في القارة الإفريقية، وتستهدف زيادتها بمعدل 10 محطات جديدة خلال السنوات المقبلة، إذ تندرج إفريقيا ضمن قائمة الأسواق التي نوليها اهتماماً كبيراً.

    وذكر أن «طيران الإمارات» تشغل رحلاتها إلى 40 وجهة في أوروبا، وتسعى خلال الفترة المقبلة إلى رفع حجم العمليات، وافتتاح وجهات جديدة في أوروبا الشرقية، فضلاً عن منطقة شرق آسيا.

    السوق الهندية

    كشف كاظم أن «طيران الإمارات» تتطلع إلى زيادة حجم عملياتها إلى السوق الهندية، موضحاً أن حجم السعة المقعدية الأسبوعية بين دبي والهند تصل إلى نحو 130 ألف مقعد، 50% منها لـ«طيران الإمارات»، و«فلاي دبي».


    عدنان كاظم:

    «الطائرات ذات السعة المقعدية المتوسطة والمدى الكبير، تمنح الناقلة مرونة عالية في تشغيل عملياتها».

    طباعة