إجراءات تسهيل ممارسة الأعمال ومزاولة الأنشطة الابتكارية دون تعقيدات تعزز دوره

    التنويع والابتكار والمعرفة.. ركائز لجذب الشركات في «دبي الــمالي العالمي»

    جهود المركز تأتي ضمن حزمة مبادرات في الابتكار والتمويل. أرشيفية

    أكد مركز دبي المالي العالمي أنه يحرص دائماً على بناء بيئة محفزة للأعمال، مدعومة ببنية تحتية متطورة ومصممة بأسلوب يراعي مصالح شركائه، وذلك بهدف ترسيخ سمعة دبي، باعتبارها وجهة مفضلة لمجتمع المال والأعمال.

    وأوضح المركز أن استراتيجيته لجذب الشركات ترتكز على ثلاثة محاور، هي التنويع والابتكار والمعرفة، ما يجعل منه قوة مستدامة، ومنصة جذب للشركات على اختلافها وتنوعها، خصوصاً شركات قطاعات الأعمال الجديدة مثل تلك المختصة بالتكنولوجيا المالية التي تبحث دائماً عن وجهة تأسيس أعمال أكثر حيوية ومرونة وقدرة على التجديد.

    وأضاف أن إجراءات تسهيل ممارسة الأعمال، وتسخير كل الإمكانات لتعزيز مزاولة الأنشطة الابتكارية والاستثمارية دون تعقيدات، هو ما يعزز دور المركز، ويرسم مستقبل النجاح والازدهار والتطور للشركات الناشئة التي تختاره منطلقاً لتأسيس أعمالها، أو حتى مركزاً لاختبار أفكارها ومنتجاتها في الأسواق المحلية والإقليمية. وأكد المركز أن جهوده تأتي ضمن حزمة من المبادرات في تقديم الدعم المطلوب لقطاعات الأعمال الجديدة في مجالات الابتكار والتمويل والتكنولوجيا المالية، إلى جانب الشركات الصغيرة والمتوسطة، من خلال تبسيط وتوحيد الأطر التنظيمية لتأسيس الأعمال، وتأسيس بيئة عمل ابتكارية تنافسية تواكب تطلعات دبي ورؤية قيادتها. وشدد على أنه يواصل جهوده تماشياً مع «خطة دبي 2021»، والاستراتيجية الوطنية للابتكار، كما يواصل بناء منظومة قوية وشاملة، لتمكين الشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا المالية على وجه الخصوص، حيث إنها تعبر عن ملامح مستقبل القطاع المالي الذي يسعى إلى تحقيقه.

    وأضاف أنه يبذل جهوداً حثيثة لتعزيز إمكانية الوصول إلى التمويل عبر بناء منظومته الخاصة برأس المال الاستثماري، فضلاً عن الاستثمار بشكل مباشر في الشركات الواعدة بمجال التكنولوجيا المالية، مشيراً إلى أن رؤيته لمستقبل القطاع المالي تنطلق من ارتباطه بالابتكار والتحول الرقمي، وسيستمر في مساعدة الشركات الناشئة في دولة الإمارات والمنطقة على تطوير حلول مبتكرة لمواكبة الاحتياجات المتنامية في القطاع المالي وقطاع الأعمال بشكل عام.

    70 مليون دولار تمويلات لشركات التكنولوجيا المالية

    أفاد مركز دبي المالي العالمي بأن إجمالي حجم التمويل الذي حصلت عليه شركات التكنولوجيا المالية في المركز في النسختين الأولى والثانية لبرنامج مسرع التقنيات المالية «فينتك هايف» يبلغ نحو 70 مليون دولار (نحو 256 مليون درهم). وذكر أنه أعلن في مارس 2019، عن تكليف شركتي «ميدل إيست فينتشر بارتنرز» و«ومضة كابيتال» لإدارة 10 ملايين دولار من إجمالي قيمة صندوق التكنولوجيا المالية التابع للمركز البالغ 100 مليون دولار. ولفت إلى أنه تلقى حتى الآن أكثر من 50 طلب مشاركة في برنامج مسرّع الأعمال «فينتك هايف»، التابع لمركز دبي المالي العالمي، من الشركات العاملة بمختلف مجالات التكنولوجيا المالية، بما في ذلك حلول الدفع واستشارات تكنولوجيا الروبوتات، وتقنيات «بلوك تشين»، ومنصات معرفة العميل (تعرّف على عميلك).

    وذكر أن تلك الشركات تندرج بين تلك التي في مراحل التأسيس الأولى وأخرى في مرحلة النمو، وهو ما يبرهن على الاهتمام الكبير الذي تبديه الشركات الناشئة من مختلف مراحل دورة الأعمال بالمشاركة في برنامج «فينتك هايف».

    وأكد أن خيارات الترخيص المدعومة، وإمكانية الوصول إلى «صندوق التكنولوجيا المالية» أسهمت في توفير مزايا جاذبة وعملية لمجتمع شركات التكنولوجيا المالية الناشئة ضمن المركز. وأوضح أن هذه العناصر الرئيسة أسهمت في تأسيس سوق ضخمة تتيح لشركات التكنولوجيا المالية مواصلة مسيرة النمو والازدهار والتوسّع، وتجربة الابتكارات، ما يرسّخ مكانة دبي كمركز رائد في المنطقة للتكنولوجيا المالية، ويدعم بناء مستقبل واعد للقطاع المالي.


    شركات «اختبار الابتكار»

    كشف مركز دبي المالي العالمي، أن قوة العمل التنظيمي للمركز المالي ومرونته العالية أسهما في انضمام شركات التكنولوجيا المالية المنظّمة التي حصلت على «رخصة اختبار الابتكار» التي تقدمها سلطة دبي للخدمات المالية، وهي أربع حتى الآن، وهي شركة «ثروة»، وهي أول شركة استشارات مالية عبر الإنترنت في المنطقة، و«سمارت كراود»، منصة العقارات الرقمية التي تتيح للمستخدمين الاستثمار والوصول إلى سوق العقارات عبر بوابة بسيطة على الإنترنت، و«توكن ماركت»، وهي منصة الأوراق المالية والتوظيف المدعومة بتكنولوجيا «بلوك تشين»، وشركة «وثاق»، المنصة الاستثمارية المخصصة للصكوك وأسواق رأس المال.

    طباعة