«مجلس السياحة»: 31.6% نصيب الدولة من الإنفاق في المنطقة خلال 2018

45.4 مليار درهم الإنفاق المتوقع على سياحة الأعمال في الإمارات 2020

صورة

أفاد مجلس السياحة والسفر العالمي بأنه من المتوقع أن يصل حجم الإنفاق على سياحة الأعمال في دولة الإمارات، إلى 43.75 مليار درهم، خلال العام الجاري، ليصل إلى نحو 45.4 مليار درهم، خلال العام المقبل، بنسبة نمو تصل إلى نحو 3.77%.

وأظهرت بيانات للمجلس، أرسلها إلى «الإمارات اليوم»، أن السوق الإماراتية استحوذت على 31.6% من الإنفاق الكلي بمنطقة الشرق الأوسط في 2018، مشيرة إلى معدلات النمو المتواصلة التي سجلها القطاع في السنوات الماضية.

وقال مديران عاملان بقطاع السياحة والسفر: «إن استضافة السوق المحلية للمعارض والفعاليات الكبيرة بشكل منتظم، إلى جانب وجود مقار إقليمية لعدد كبير من الشركات العالمية في الإمارات، أسهمت في دعم اتجاه هذا القطاع الحيوي، في ظل تسهيلات الربط الجوي ومنح التأشيرات، فضلاً عن توافر بنية تحتية جاذبة لهذا القطاع الحيوي».

نمو متواصل

وتفصيلاً، أفاد مجلس السياحة والسفر العالمي بأنه من المتوقع أن يصل حجم الإنفاق على سياحة الأعمال في دولة الإمارات إلى 43.75 مليار درهم، خلال العام الجاري، ومن المتوقع أن يرتفع ليصل إلى نحو 45.4 مليار درهم، خلال العام المقبل، بنسبة نمو تصل إلى نحو 3.77%.

وأظهرت بيانات للمجلس، أرسلها إلى «الإمارات اليوم»، أن الإمارات سجلت معدلات نمو متواصلة، خلال السنوات الماضية، في حجم الإنفاق على سياحة الأعمال والمؤتمرات، مشيرة إلى أن السوق المحلية استحوذت على 31.6% من الإنفاق الكلي في منطقة الشرق الأوسط، التي بلغت العام الماضي نحو 132 مليار درهم.

وأوضح المجلس أن حجم الإنفاق على سياحة الأعمال في الإمارات ارتفع من نحو 17 مليار درهم عام 2009، ليصل إلى 41.8 مليار درهم العام الماضي، مشيرة إلى أن إجمالي الإنفاق، خلال السنوات الـ10 الماضية وصل إلى 277 مليار درهم.

تسهيلات وخدمات

وقال رئيس شركة «العابدي» القابضة للسياحة والسفر، سعيد العابدي، إن «سياحة الأعمال والمؤتمرات حققت معدلات نمو كبيرة، خلال السنوات الماضية، مستفيدة من التسهيلات والخدمات التي توفرها الدولة، إلى جانب المعارض الكبرى التي تستضيفها سنوياً»، لافتاً إلى أن «وجود مقار إقليمية لعدد كبير من الشركات العالمية في السوق الإماراتية، أسهم في دعم اتجاه هذا القطاع الحيوي».

وبيّن العابدي أن «السوق الفندقية في الدولة تسجل معدلات إشغال كاملة، خلال استضافة المؤتمرات والمعارض السنوية»، مشيراً إلى أن «تسهيلات الربط الجوي لرحلات الطيران، وتوافر خدمات شحن كاملة، سهلا عملية تنظيم المعارض والمؤتمرات بالنسبة للشركات الأجنبية، التي تسعى دائماً إلى الوجود في هذه الفعاليات الضخمة، لتسويق خدماتها ومنتجاتها لأسواق المنطقة، خصوصاً أن الإمارات تحتضن أكبر مطار للمسافرين الدوليين في العالم».

وأوضح أن «هذه التوقعات مرشحة للارتفاع بقوة، خلال استضافة معرض (إكسبو 2020 دبي)»، لافتاً إلى أن «الجاذبية الكبيرة لبيئة الأعمال، وازدياد تدفقات الاستثمار الأجنبي إلى السوق المحلية، لهما تأثيرات ملحوظة في نمو هذه السياحة، التي تستفيد من الجودة الكبيرة بالخدمات اللوجستية».

وتوقع أن «يتواصل النمو بوتيرة مرتفعة، خلال السنوات المقبلة، مع النمو السنوي المستمر في حجم تدفق السياح بغرض الأعمال، وازدياد شعبية المؤتمرات والمعارض في السوق المحلية»، لافتاً إلى أن «الإمارات تمتلك خبرة كبيرة في تنظيم المعارض، فيما توفر مؤسسات الضيافة خدمات متكاملة لهذه الفئة من الزوار».

فعاليات كبرى

بدوره، قال الرئيس التنفيذي لـ«مجموعة تايم للفنادق»، محمد عوض الله، إن «مزيداً من الشركات الكبرى بدأت تنظم مؤتمرات وفعاليات لها في السوق الإماراتية وبشكل منتظم، في إطار التسهيلات المتاحة لها من توافر خدمات متميزة وبنية تحتية متكاملة، إلى جانب سهولة الربط الجوي التي تتيحها المطارات الإماراتية إلى مختلف الوجهات الدولية».

وبيّن عوض الله أن «التسهيلات الأخرى تتمثل في منح التأشيرات، وسرعة الإجراءات»، مشيراً إلى أن «الفنادق في دولة الإمارات عموماً تسجل معدلات إشغال كاملة، خلال استضافة الفعاليات الكبرى»، لافتاً إلى أن «نسبة ملحوظة من سياح الأعمال يلجأون إلى قضاء إجازات وعطلات لبعض الأيام بعد الانتهاء من أعمالهم وأشغالهم، في ظل الجاذبية الكبيرة لقطاع السياحة الترفيهية في السوق المحلية». وتابع: «تفوز أيضاً الهيئات المحلية المسؤولة بتنظيم الفعاليات سنوياً بالعديد من المؤتمرات والمعارض لكبرى الشركات والمنظمات الدولية، ما يسهم في تعزيز هذه الصناعة، وجعلها أكثر جاذبية ومرونة»، مشيراً إلى أن «سياحة الأعمال بدأت، خلال السنوات الأخيرة، زيادة حصتها مقابل السياحة الترفيهية».

طباعة