أبرز آداب التصرف والسلوكيات على متن الطائرة

تعد الطائرة وسيلة مريحة للسفر، إلا أنه لا يوجد أسوأ من التعامل مع مسافر لا يراعي الآخرين. ومع ذلك، فإن عدم اتباع الأسلوب الصحيح في آداب الرحلة، في كثير من الأحيان، لا يرجع إلى أنانية، بل إلى قلة المعرفة. إليك نظرة فاحصة على الأشياء التي يمكن القيام بها لكي تكون مسافراً جيداً في رحلتك المقبلة.

• اترك مساحة لحقائب المسافرين الآخرين، فهناك بعض الأشياء التي يمكن وضعها تحت المقعد.

• يجب على الوالدين التخطيط لاحتياجات أطفالهم جيداً، مثل التأكد من وجود الأجهزة اللوحية التي تتيح لهم مشاهدة الرسوم المتحركة، فلا يبكون.

• ينبغي في جميع الأحوال احترام الطاقم أثناء التحدث معهم، فحتى لو لم تكن الأمور على ما يرام، فإنه يمكن إيجاد حل للمشكلة دون غضب.

• عندما يخلع الجميع أحذيتهم على الطائرة، تصبح الرائحة مؤذية للغاية، فضلاً عن أنه في حال حدوث حالة طوارئ، يجب أن تكون مستعداً للخروج من الطائرة دون التعثر بحثاً عن حذائك.

• المساحة المخصصة لمقاعد الركاب ضيقة ومزعجة للعديدين، ولتفادي المزيد من التوتر على الرحلة، فإن من المهم عدم التعدي على مساحة المقعد المجاور من خلال الالتزام بعدم تجاوز حاجز مسند الذراعين.

• من الضروري أثناء الصعود والخروج من الطائرة، عدم اللجوء إلى التدافع والاستعجال، وترك المجال للآخرين للمرور، فبصرف النظر عن عدد الأشخاص أمامك، فإنه سيتسنى للجميع الجلوس أو الخروج.

• حاول وضع حقيبتك في المقصورة العلوية والجلوس في مقعدك في أسرع وقت ممكن، فهناك العشرات من المسافرين الذين يتطلعون للجلوس أيضاً.

• تعتبر الروائح السيئة الصادرة عن أجساد المسافرين أمراً محبطاً للأخرين، خصوصاً في الأماكن الضيقة، مع الأخذ بالاعتبار أن العطور القوية أيضاً وبشكل مفرط أمر غير محبذ.

• إذا كنت ترغب ببدء محادثة، فيمكن التعرف إلى أشخاص جدد وتجعل تجربة السفر الجوي أكثر متعة، لكن إذا لم يكن الشخص الآخر مهتماً، فينبغي احترام ذلك.

• من المهم احترام فضاء المسافرين الآخرين في الرحلات الجوية، فالطائرة عبارة عن مساحة مزدحمة، ومع ذلك لا ينبغي التصرف بشكل يزعج الآخرين.

طباعة