«الطيران المدني»: توسعة جديدة للمناطق الجغرافية المسموح فيها بـ «الدرونز»

8400 طائرة بدون طيار مسجلة في الإمارات

صورة

أفادت الهيئة العامة للطيران المدني بأنها أطلقت، أخيراً، توسعة جديدة للمساحات الجغرافية التي يسمح فيها باستخدام الطائرات بدون طيار (الدرونز)، وممارسة أنشطة التصوير فيها، مشيرة إلى أن إجمالي عدد الطائرات بدون طيار المسجلة لدى الهيئة وصل إلى نحو 8400 طائرة، منها 8100 طائرة للأفراد، فضلاً عن 300 طائرة لأنشطة تجارية، تمتلكها 92 جهة حكومية وشركات.

وذكرت الهيئة لـ«الإمارات اليوم»، أن التطبيق الذكي الذي أصدرته يسهل وبشكل كبير عملية التحديد الفوري للمناطق التي يسمح الطيران والتصوير فيها، باعتباره يوفر خريطة حية تفاعلية لمناطق الطيران.

توسعة جديدة

وتفصيلاً، قالت الهيئة العامة للطيران المدني، إنها أطلقت، أخيراً، توسعة جديدة للمساحات الجغرافية التي يسمح فيها باستخدام الطائرات بدون طيار، وممارسة أنشطة التصوير فيها، مشيرة إلى أن التوسعة الأخيرة جاءت بناءً على رغبات الجمهور من هواة التصوير، بالتعاون مع الشركاء الاستراتيجيين للهيئة.

وأضافت الهيئة لـ«الإمارات اليوم»، أنه اعتباراً من الآن، بات بإمكان المستخدمين ممارسة أنشطتهم في هذه المناطق الجديدة، وفق ضوابط وشروط معينة للطائرات المسجلة، التي تزن بين 250 غراماً وخمسة كيلوغرامات، مشيرة إلى أن هذه المناطق محددة وموضحة في التطبيق الذكي للهواتف المتحركة «MyDrone Hub».

وأشارت إلى أن التطبيق يسهل وبشكل كبير عملية التحديد الفوري للمناطق التي يسمح الطيران والتصوير فيها، مشددة على أهمية الاستخدام الآمن لضمان أمن وسلامة حركة الطيران في الدولة، كما يتضمن التطبيق محاذير وإرشادات أخرى مهمة، كعدم الاقتراب من الطائرات أو المطارات أو منصات هبوط المروحيات، إضافة إلى عدم التحليق فوق الأفراد أو التجمعات أو أملاك الغير أو الأملاك العامة.

شهادات تسجيل

وبينت أنه يمكن للأفراد ممن تجاوزا الـ18عاماً استصدار شهادات تسجيل فورية لطائراتهم عبر التطبيق، فضلاً عن أن التطبيق يوفر خريطة حية تفاعلية لمناطق الطيران، موضحة أن التطبيق يرسل إشعارات وتنبيهات فورية للمتعاملين المسجلين في التطبيق، وذلك في حال حدوث أي مستجدات.

وذكرت الهيئة أن هذه الميزة في التطبيق تسهل التواصل المباشر مع جميع المستخدمين، مشيرة إلى أنه لا يسمح بتشغيل الطائرات بدون طيار، ما لم تكن الطائرة مسجلة في التطبيق، وسيتعرض المخالفون للعقوبات المنصوص عليها في قانون الطيران المدني رقم (20) لعام 1991، التي تشمل الحبس والغرامة المالية.

مراعاة الخصوصية

وشددت الهيئة على مراعاة خصوصية الأفراد والممتلكات، أثناء القيام بعملية التحليق والتصوير، وعدم التقيد بها يعرضهم لعقوبات وفقاً للقوانين السارية في دولة الإمارات، لافتة إلى أنها تعمل على إصدار وإعداد منظومة عقوبات جديدة للمخالفين في ما يتعلق بجميع أنشطة الطائرات بدون طيار.

وأوضحت أنه بالتعاون مع وزارة الداخلية تم إطلاق حملة «أنت المسؤول» في نسختها 2019، الهادفة إلى تعزيز التوعية باشتراطات الرياضات الخفيفة، من بينها «الدرونز»، والتعريف بأسس ممارستها، والأماكن المسموحة.

وأضافت أن إجمالي عدد الطائرات بدون طيار المسجلة لدى الهيئة وصل إلى8400 طائرة، منها 8100 طائرة للأفراد، فضلاً عن 300 طائرة لأنشطة تجارية تمتلكها 92 جهة حكومية وشركات من القطاع الخاص.

وقال المدير العام للهيئة العامة للطيران المدني، سيف محمد السويدي، إن «الهيئة تواصل وباستمرار مراجعة الأنشطة التشغيلية للطائرات بدون طيار، في إطار الوصول إلى أفضل الممارسات والمعايير الهادفة إلى خلق بيئة تشغيل آمنة لهذه الطائرات»، مشيراً إلى أن «الهيئة قامت بتحديث التطبيق الذكي للهواتف المتحركة، الذي يسهل عملية التحديد الفوري للمناطق التي يسمح فيها بالطيران وبالتالي التصوير، حيث وضعنا نصب أعيننا سلامة وأمن حركة الطيران والمنشآت الوطنية ومراعاة خصوصية الأفراد والممتلكات، ونسعى باستمرار إلى تطوير بيئة حاضنة لأنشطة الطائرات بدون طيار، إذ تعدّ الجهود المبذولة ضرورة لضبط استخدام هذه التقنية، بحيث تدفع نحو التوازن بين الاستعمال الإيجابي والحد من المخاطر».

من جانبه، قال المدير العام المساعد لقطاع سلامة الطيران في الهيئة العامة للطيران المدني، إسماعيل البلوشي، إنه «بهذا التعديل ستتسع المساحات المتوافرة للجمهور للطيران بنحو 25%، مقارنة بالخارطة السابقة، وهذه تعتبر الإضافة الثالثة للمساحات، كما إننا نعمل بشكل مستمر على إضافة مساحات جديدة»، مطالباً الجميع بالإسراع إلى تسجيل الطائرات بدون طيار عبر التطبيق.

طباعة