خالد بن محمد بن زايد يطلق منصة «هب 71» وصندوقاً استثمارياً لدعم القطاع الخاص

أبوظبي تستثمر مليار درهم لدعم المشروعات التكنولوجية الناشئة

خالد بن محمد بن زايد خلال حفل الإعلان عن المنصة الجديدة. من المصدر

أطلق سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان، عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي رئيس اللجنة التنفيذية، منصة «هب 71» HUB 71 لدعم المشروعات التكنولوجية الناشئة بقيمة 520 مليون درهم. كما أطلق سموه صندوقاً استثمارياً بقيمة 535 مليون درهم للاستثمار في الشركات التكنولوجية الناشئة ضمن المنصة الجديدة، لتصل بذلك قيمة الاستثمار الحكومي المخصص لدعم المشروعات التكنولوجية الناشئة لأكثر من مليار درهم.

جاء ذلك خلال حفل الإعلان عن منصة «HUB 71» الذي أقيم برعاية وحضور سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان، في أبوظبي، أمس، بحضور عدد من أعضاء المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي وقياداتها الحكومية وممثلي الشركاء الاستراتييجين والشركات الدولية الداعمة للمشروع.

ويأتي إطلاق المشروع تأكيداً للمساعي الحكومية الرامية إلى تعزيز مكانة أبوظبي وجهة للتحول الرقمي والمبادرات القائمة على الابتكار وريادة الأعمال بالشراكة مع أبرز الشركات العالمية المختصة.

وتعد «HUB 71» إحدى المبادرات الرئيسة ضمن برنامج حكومة أبوظبي للمسرعات التنموية «غدا 21» الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، في سبتمبر الماضي.

احتضان الابتكار

وقال رئيس مكتب أبوظبي التنفيذي، جاسم محمد بوعتابه الزعابي، إن «إمارة أبوظبي نجحت في ترسيخ مكانتها كوجهة لاحتضان مبادرات الابتكار وتعزيزها، ومن هذا المنطلق، فإننا نبذل جهوداً مضاعفة لجعل أبوظبي وجهة عالمية للتكنولوجيا والابتكار، وذلك في إطار خطط وبرامج أبوظبي التنموية».

وأضاف الزعابي «في إطار هذا البرنامج، أعلنت حكومة أبوظبي عن إنشاء صندوق دعم بقيمة 535 مليون درهم للقطاع الخاص، يتولى إدارته مكتب أبوظبي للاستثمار وذلك للاستثمار في الشركات الناشئة وشركات رأس المال المغامر ضمن منصة (Hub 71)»، موضحاً أنه بدءاً من 28 أبريل الجاري سيقوم الصندوق بالاستثمار المشترك بالتعاون مع أصحاب رأس المال المغامر في شركات التكنولوجيا الناشئة بالمنصة، وذلك من خلال خطة تنسيق حكومية، إضافة إلى الاستثمار المشترك مع شركات إدارة الصناديق التي تبدأ أنشطتها للمرة الأولى وذلك بهدف دعمها لتحقيق النمو بالإمارة.

دعم الكامل

وبين الزعابي أن «Hub 71» ستعمل على توفير الدعم الكامل من حيث المعيشة والمساحات المكتبية والضمان الصحي بالنسبة للشركات التكنولوجية في مراحل تأسيسها الأولية، مشيراً إلى أن الصندوق يقدم حزم دعم بنسبة 50% لشركات رأس المال المغامر التكنولوجية القائمة.

وذكر أن «Hub 71» تجمع ثلاث ركائز أساسية لازمة لنجاح منظومة التكنولوجيا في أبوظبي، حيث يشمل ذلك أصحاب رؤوس الأموال وممثلي الأعمال التجارية والشركاء الاستراتيجيين، لافتاً إلى أن كلاً من شركة «مبادلة للاستثمار» وشركة «مايكروسوفت» وصندوق «سوفت بنك فجين» يعدون الشركاء المؤسسين للمنصة، وذلك من خلال التعاون الوثيق مع سوق أبوظبي العالمي بهدف توفير بيئة الأعمال الداعمة لتعزيز الابتكار وريادة الأعمال.

ازدهار الشركات

من جهته، قال وزير دولة رئيس مجلس إدارة سوق أبوظبي العالمي، أحمد بن علي محمد الصايغ، «إننا سعداء بأن يحتضن سوق أبوظبي العالمي منصة (Hub 71)، والتي ستكون أساساً لازدهار الشركات الناشئة والشركات في مراحل تأسيسها بما يضمن لها الاستفادة من الفرص الهائلة المتوافرة في أبوظبي خصوصاً، ودولة الإمارات بشكل عام والمنطقة على نطاق أوسع».

وأضاف الصايغ أن السوق سيعمل على إرساء السياسات التشريعية التي تضمن تطور المنصة وتسهم في تيسير الإجراءات كافة للشركات المنضوية تحت مظلة المنصة لممارسة أنشطتها.

بدوره، قال النائب التنفيذي لرئيس «مايكروسوفت» لقسم الحوسبة السحابية والذكاء الاصطناعي، سكوت غوثري: «فخورون بشراكتنا الاستراتيجية في مبادرة (Hub 71) في أبوظبي والتي تعكس التزامنا الثابت تجاه منطقة الشرق الأوسط».

وفي السياق ذاته، قال المؤسس والرئيس التنفيذي لمجموعة «سوفت بنك»، ماسايوشي صن: «إننا نثق في إمكانات المنصة كمشروع متميز سيجمع الشركات الناشئة والأكاديميين والمستثمرين».


«هب 71» تدعم الشركات الناشئة في 5 مجالات أبرزها تكاليف التأسيس

كشفت شركة مبادلة أنه سيتم تقديم دعم لمساعدة الشركات الناشئة عبر منصة «هب 71» Hub 71 في خمسة مجالات رئيسة، هي: تكاليف التأسيس وتوفير التمويل والتراخيص والتأشيرات والحصول.على التمويل وتعزيز المواهب وأوضحت «مبادلة» أن «Hub 71» ستقدم دعماً في تكاليف التأسيس لمدة عامين بنسبة 100% في ما يتعلق بتكاليف السكن واستئجار المكاتب والحصول على التأمين الصحي للشركات التي يصل عدد موظفيها إلى خمسة موظفين بدوام كامل، كما يتم توفير الدعم بنسبة 50% ولمدة ثلاث سنوات لشركات التكنولوجيا التي يراوح عدد موظفيها بين ستة موظفين و25 موظفاً بدوام كامل.

وأضافت أنه بالنسبة للتمويل فإن مكتب أبوظبي للاستثمار يستثمر بشكل مشترك مع شركات رأس المال الجريء التي تستثمر بدورها في الشركات الناشئة في أبوظبي ومديري تمويل الاستثمار الأول، حيث يسهم المكتب في توفير التمويل اللازم، كما تعمل (Hub 71) مع الجهات الحكومية والتنظيمية لتبسيط وتسريع الإجراءات الخاصة بالتراخيص والتأشيرات.

ولفتت «مبادلة» إلى أن (Hub 71) تعمل مع العديد من المستثمرين والشركات العالمية لرأس المال الجريء من أجل تأسيس صناديق تمويل إماراتية للشركات الناشئة في أبوظبي، فضلاً عن تعزيز قدرات ومهارات المواهب بالتعاون مع الداعمات في الدولة من أجل توفير تدفق مستمر من المواهب الاستثنائية والمساهمة في نقل المعرفة.

535

مليون درهم قيمة الصندوق الاستثماري في الشركات التكنولوجية الناشئة.

طباعة