ورشة لرفع وعي سائقي «تاكسي دبي» بإجراءات حماية المستهلك

عبداللطيف المرزوقي: «سائقو (التاكسي) يعتبرون مركز معلومات يلجأ إليها الكثير من المستهلكين والسياح».

ذكرت اقتصادية دبي أنها تنفذ مبادرة لرفع مستوى الوعي لدى سائقي وموظفي مؤسسة «تاكسي دبي» بقوانين وإجراءات حماية المستهلك، بحيث يتمكنون من مساعدة السياح والمستهلكين في حالة تعرضهم لنزاع تجاري خلال التسوق في أسواق دبي. وأشارت إلى أنه جرى تنظيم ورشة «حماية المستهلك» لموظفي المؤسسة بحضور أكثر من 250 زائراً، حيث استهدفت المبادرة التي أطلقها قسم توعية المستهلك موظفي «تاكسي دبي»، مع التركيز على السائقين من مختلف الفئات، لضمان توعية هذه الفئة من الموظفين، لاسيما أن هذه الفئة تمثل واجهة معرفية للسياح وأفراد المجتمع، كونهم ينقلون المستهلكين، ويوفرون خدمة المواصلات والانتقال من مكان إلى آخر. وأوضح مدير أول توعية المستهلك، عبداللطيف المرزوقي، أن الورشة تم تنفيذها بآلية جديدة، عبارة عن محطات توعوية يمكن للسائق الانتقال بينها لضمان الحصول على المعلومات وترسيخها، حيث تبدأ المحطة الأولى بالتعريف بحماية المستهلك والقوانين المتعلقة بها، وحقوقهم وواجباتهم، وأبرز التعليمات التي ينبغي على المستهلك أخذها في الحسبان لضمان حقوقه. وأضاف المرزوقي أن المحطة الثانية يسعى فيها موظفو قسم توعية المستهلك إلى تعريف الزوار بآلية وقنوات التواصل مع إدارة حماية المستهلك، وتعريفهم بالحسابات الرسمية التابعة لحماية المستهلك في مختلف مواقع التواصل الاجتماعي لما فيه من نصائح وفوائد تفيد المستهلكين.

وبيّن أن المحطة الثالثة تعرّف السائق إلى تطبيق «مستهلك دبي»، الذي يتيح للمستهلك إمكانية تقديم الشكوى من خلاله مع إرفاق الفاتورة والمستندات الداعمة ليتمكن فريق عمل اقتصادية دبي من حماية حقوقهم، لافتاً إلى أن المحطة الرابعة والأخيرة شملت شرحاً وافياً للخدمة الجديدة التي أطلقتها اقتصادية دبي، التي تحمل عنوان «الحماية الذكية»، والتي تعد الأولى من نوعها في تقديم خدمة شكاوى المستهلكين عبر تقنية الذكاء الاصطناعي دون تدخل بشري، حيث بإمكان المستهلك الحصول على الخدمة خلال خمس دقائق، وعلى مدار الساعة.

وذكر المرزوقي أن الورشة التوعوية لها أهداف مباشرة وأخرى بعيدة المدى، إذ إن سائقي «التاكسي» يعتبرون مركزاً للمعلومات التي يلجأ إليها الكثير من المستهلكين والسياح، مشيراً إلى أنه جرى في وقت سابق أن ساعد سائق سيّاحاً ونقلهم لاقتصادية دبي، إثر تعرضهم لحالة غش من أحد المحال التجارية، حيث أفاد السائق بأنه أثناء إيصال مجموعة من السياح، اكتشف أنهم مستاءون من أحد المحال، وعليه قام بسؤالهم والاستفسار منهم عن سبب استيائهم، وبناءً على ذلك نقلهم إلى اقتصادية دبي، التي بدورها قامت بإعادة الحق إلى أصحابه، واتخاذ الإجراءات اللازمة في حق التاجر غير الملتزم.

طباعة