تركز على جذب السياح من 10 أسواق خارجية رئيسة

«سياحة أبوظبي» تدعم البرامج المشتركة مع دبي خلال 2019

قال مدير مكتب أبوظبي للمؤتمرات في دائرة الثقافة والسياحة بأبوظبي، مبارك الشامسي، إن 2018 كان عاماً قياسياً بالنسبة لحركة السياحة في أبوظبي، متوقعاً أن يستمر الأداء نفسه خلال العام الجاري، نتيجة للجهود الترويجية، وتنوع المنتجات السياحية في أبوظبي، ودخول منتجات جديدة.

وأضاف في تصريحات على هامش تنظيم مؤتمر «تجربة سوق أبوظبي»، التي تستهدف بناء الشراكات وتعزيز التعاون في قطاع السفر والتجارة، أن الدائرة ستدعم خلال العام الجاري زيادة وتنوع البرامج السياحية المشتركة بين أبوظبي ودبي، والتسويق لزيارة دولة الإمارات ككل، مؤكداً أن عدداً من كبار منظمي الرحلات في دبي يحضرون المؤتمر لإعطاء دفعة لهذه البرامج.

وكشف أن أبوظبي ستركز خلال العام الجاري على جذب السياح من 10 أسواق خارجية رئيسة، هي: روسيا، وألمانيا، وفرنسا، وإيطاليا، وبريطانيا، والولايات المتحدة، والصين، والهند، وأستراليا، ودول مجلس التعاون الخليجي، لافتاً إلى المشاركة في معارض سياحية مهمة في منطقة جنوب شرق آسيا خلال العام الجاري، لجذب مزيد من السياح من هذه المنطقة التي تعد واعدة بالنسبة لأبوظبي.

وذكر الشامسي أن أسواقاً عدة حققت نمواً في السياحة الوافدة إلى أبوظبي خلال العام الماضي، ومن المتوقع استمرار هذا النمو خلال عام 2019، لافتاً إلى أن الهند سجلت المرتبة الأولى من حيث عدد نزلاء فنادق أبوظبي في 2018.

وأشار إلى وجود تحديات على المستوى العالمي تواجه النمو في حركة السياحة خلال العام الجاري، في مقدمتها تذبذب قيمة العملات في بعض الأسواق الرئيسة، وأسعار الوقود، والمشكلات التجارية بين أميركا والصين.

وأوضح أن «تجربة سوق أبوظبي» جمعت أهم رواد قطاع السفر والتجارة والشركاء، لبحث آليات العمل، ومناقشة خطط الأعمال المستقبلية، كما تعتبر الملتقى الأول والوحيد من نوعه لبناء الشراكات، وتعزيز فرص التعاون في هذا المجال بأبوظبي، إذ ناقشت 53 شركة من إدارة الوجهات السياحية، و67 ممثلاً عن الفنادق ومعالم الجذب السياحية من مدينة أبوظبي ومنطقتي العين والظفرة، من خلاله، مجموعة من القضايا التي تؤثر في سوق السفر والتجارة.

طباعة