«سيتا»: نظام يسهّل إيصال الحقيبة إلى المسافر في حال فقدانها ما يقلل الكلفة والوقت

شركات طيران وطنية تتبنّى تقنية لتتبّع حقائب المسافرين

صورة

قال رئيس قسم أعمال المطارات وشركات الطيران في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا والهند، في شركة «سيتا» المتخصصة في تزويد خدمات تكنولوجيا المعلومات، جهاد البويري، إن «الناقلات الجوية في دول مجلس التعاون الخليجي، فضلاً عن منطقة الشرق الأوسط، بدأت بتبنّي تقنية تتبّع الحقائب، مع بدء قطاع النقل الجوي بتطبيق القرار رقم 753 الصادر عن الاتحاد الدولي للنقل الجوي (أياتا) الذي يُلزم شركات الطيران بتعقب كل حقيبة على متن الطائرة، من لحظة بدء الرحلة حتى وصولها إلى وجهتها».

وأشار، على هامش المؤتمر الإقليمي الأول للشركة لعام 2019 في دبي، إلى أن تقنية «BagJourney»، تمكن المسافر من تتبع حقيبته طوال فترة السفر، والحصول على تحديثات للحقيبة في جميع مراحل الرحلة، ومعرفة التفاصيل الخاصة بمكانها في حال فقدانها، فضلاً عن توفير معلومات لحظية ودقيقة عن كل حقيبة، لافتاً إلى أن هذه المبادرة هي المفتاح لتقليل عدد الحقائب التي يُساء التعامل معها، إلى جانب تحسين رضا الركاب، مع تقليل تكاليف شركات الطيران التي تتكبدها جراء الحقائب المفقودة، وتلك التي يُساء التعامل معها.

وذكر البويري أن «ناقلات وطنية وخليجية منها (طيران الإمارات) و(الاتحاد للطيران) تعمل على إتاحة هذه الأنظمة الخاصة بتتبّع الحقائب»، لافتاً إلى أن «النظام سيسهل إيصال الحقيبة إلى المسافر في حال فقدانها، ما يقلل من الكلفة والوقت اللازمين للتعامل مع هذه الحالات».

وأوضح أن التحقق من هوية المسافر، من خلال استخدام التكنولوجيا البيومترية، سيكون السمة الجديدة للعقد المقبل في قطاع النقل الجوي.

وأشار البويري إلى أن الهاتف الذكي سيلعب دوراً بارزاً ضمن هذه العملية، إذ إنه سيكون بإمكان المسافر الدخول في تطبيق وتسجيل بيانات الرحلة وجواز السفر، ومن ثم أخذ الصورة الشخصية، وترسل هذه المعلومات مباشرة إلى الكمبيوتر المركزي للشركة المزودة لهذه الحلول، والذي سيكون مربوطاً بدوره مع أنظمة المطار لتبادل البيانات في ما بينها، لافتاً إلى أنه بمجرد دخول المسافر إلى المطار ستتمكن التكنولوجيا من خلال البيانات التي وصلتها عبر خاصية الترابط، من التعرف إلى وجه المسافر الذي سيمر في منافذ المطار وحتى الدخول إلى باب الطائرة، دون أي إجراء، أو الحاجة إلى أي مستند. وأفاد بأن تقرير «سيتا» أظهر أن تطوير التطبيقات الذكية للأجهزة الخلوية يعد من ضمن الأولويات الرئيسة لشركات الخطوط الجوية والمطارات، إذ تخطط 94% من شركات الخطوط الجوية، و82% من المطارات لتنفيذ برامج كبرى أو مشروعات بحث وتطوير على هذا الصعيد.


تحدّيات

قال رئيس قسم أعمال المطارات وشركات الطيران في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا والهند، في شركة «سيتا»، جهاد البويري، إن التحديات التي تواجه تبنّي هذه التكنولوجيا تتمثل في عدم جاهزية البنية التحتية في بعض المطارات، لافتاً إلى أنه بالنسبة لحلول «الممر الذكي» تعتمد على مسح سريع للوجه، ويسمح بالتحقق من هوية المسافر بسهولة دون الحاجة الى التعامل بجوازات السفر أو بطاقات الصعود إلى الطائرة.

طباعة