الضبابية السياسية الأميركية تدعم ارتفاع الذهب واليورو وتهبط بالدولار

الذهب صعد في العقود الأميركية الآجلة 0.7% إلى 1266.4 دولاراً للأوقية. أرشيفية

ارتفع الذهب في التعاملات الفورية أمس، بنسبة 0.6% ليصل إلى 1263.11 دولاراً للأوقية وذلك وسط عزوف عن المخاطرة بفعل الضبابية السياسية في أميركا، كما ارتفع اليورو والين الياباني وسط تعاملات ضعيفة أمس، نتيجة القلق من تأثير الإغلاق الجزئي للحكومة الأميركية في معنويات المستثمرين والدولار.

وتفصيلاً، ارتفع الذهب في التعاملات الفورية أمس، بنسبة 0.6% ليصل إلى 1263.11 دولاراً للأوقية وذلك وسط عزوف عن المخاطرة بفعل الضبابية السياسية في أميركا. وسجل المعدن الأصفر أعلى مستوى له منذ أواخر يونيو الماضي عند 1266.4 دولاراً يوم الخميس الماضي. وصعد الذهب في العقود الأميركية الآجلة 0.7% إلى 1266.4 دولاراً للأوقية.

ومن شبه المؤكد أن يستمر الإغلاق الجزئي للحكومة الأميركية خلال عطلة عيد الميلاد، بعدما فشل مجلس الشيوخ في كسر الجمود بشأن طلب الرئيس الأميركي دونالد ترامب تمويلاً أكبر لبناء جدار حدودي.

وتراجعت الأسهم بسبب بوادر عدم الاستقرار السياسي في الولايات المتحدة في وقت يضعف فيه الاقتصاد العالمي، ما عزز الطلب على الذهب أكثر.

ومن بين المعادن النفيسة الأخرى، ارتفع البلاديوم في المعاملات الفورية 0.5% إلى 1237.59 دولاراً للأوقية.

وزادت الفضة 1% إلى 14.73 دولاراً للأوقية، في حيت ارتفع البلاتين 0.6% إلى 791.9 دولاراً للأوقية.

إلى ذلك، ارتفع اليورو والين الياباني وسط تعاملات ضعيفة أمس، نتيجة القلق من تأثير الإغلاق الجزئي للحكومة الأميركية في معنويات المستثمرين والدولار، إلا أن خطط الصين لخفض الرسوم الجمركية على مجموعة من السلع رفعت المعنويات. وحجم التعاملات كان ضعيفاً مع اتجاه معظم الأسواق العالمية للإغلاق بمناسبة عيد الميلاد، في حين أن أسواق اليابان مغلقة في عطلة.

وبعد خسائر على مدى الأسابيع القليلة الماضية وسط قلق بشأن تعثر النمو العالمي دفع الأسواق للهبوط، يحجم المستثمرون عن اتخاذ كثير من المخاطر الجديدة في نهاية العام.

وارتفع الين، الذي يُعد ملاذاً آمناً في أوقات الضبابية بنسبة 0.3% مقابل الدولار إلى 110.81 ين للدولار، لتبلغ مكاسبه في الأيام الستة الأخيرة 2.5%. وصعد اليورو 0.2% وسجل في أحدث تعاملات 1.139 دولار.

ونزل مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأميركية مقابل سلة من العملات، بنسبة 0.2% إلى 96.72. وزاد الفرنك السويسري، الذي يُعد ملاذاً آمناً أيضاً، بنسبة 0.2% مقابل الدولار، لكنه نزل أمام اليورو القوي. وصعد اليوان الصيني في المعاملات الخارجية بنسبة 0.3% إلى 6.9055 يوان للدولار.

وارتفع الدولار الأسترالي 0.5% إلى 0.7067 دولار أميركي. وتتأثر العملة الأسترالية بشدة بالتطورات الاقتصادية الصينية لأن الصين أكبر شريك تجاري للبلاد. وارتفع الجنيه الإسترليني 0.3% مقابل الدولار إلى 1.2671 دولار.

طباعة