«غرفة أبوظبي» تطلق جائزة «رواد المستقبل» - الإمارات اليوم

تشمل في دورتها الأولى 5 فئات

«غرفة أبوظبي» تطلق جائزة «رواد المستقبل»

الجائزة تستهدف نشر ثقافة ريادة الأعمال لدى الأجيال الناشئة. من المصدر

أطلقت غرفة تجارة وصناعة أبوظبي جائزة «رواد المستقبل» للناشئين والشباب، تحت شعار «نحو إعداد جيل مبدع، مبتكر، استثماري، وريادي»، بالتعاون مع دائرة التعليم والمعرفة، وصندوق خليفة لتطوير المشاريع، ودائرة التنمية الاقتصادية بأبوظبي.

وجاء الإعلان عن هذه المبادرة في المؤتمر الصحافي، الذي نظمته الغرفة بمقرها الرئيس أول من أمس، بحضور مدير عام غرفة أبوظبي، محمد هلال المهيري، ووكيل دائرة التنمية الاقتصادية بأبوظبي، خليفة بن سالم المنصوري.

وقال محمد هلال المهيري إن «جائزة (رواد المستقبل) هي إحدى مبادرات الغرفة المهمة، حيث تنطلق من حرص (غرفة أبوظبي)، وتماشياً مع الخطط التنموية لإمارة أبوظبي، على نشر وتعزيز ثقافة ريادة الأعمال لدى الأجيال الناشئة، وتسعى المبادرة إلى إيجاد بيئة داعمة ومحفزة للشباب وتدريبهم وتأهيلهم لدخول سوق العمل، وتحقيق الريادة لهم في أعمالهم المستقبلية، وبناء أجيال واعدة ومتميزة من رواد الأعمال الناشئين والقادرين على الإبداع والابتكار وصناعة الفرص الاستثمارية».

وتشمل المبادرة في دورتها الأولى خمس فئات، هي: «أفضل فكرة مشروع للاستثمار»، و«أفضل ابتكار للاستثمار»، و«أفضل منتج للاستثمار»، و«أفضل مشروع تقني»، و«التسويق وتطبيقات الموبايل»، وكل فئة من هذه الفئات تنقسم إلى قسمين لتضم فئة رواد الأعمال الناشئين (8 - 13 سنة)، وفئة رواد الأعمال الشباب (14- 25 سنة)، وتستهدف طلاب المدارس والجامعات والكليات الحكومية والخاصة، للتقدم للمشاركة في المبادرة التي تنتهي بجائزة «رواد المستقبل».

وتم تخصيص موقع إلكتروني للمبادرة، يتضمن كل المصادر والبيانات التي يحتاجها رواد الأعمال، وبما يتناسب مع مراحلهم العمرية لبدء المشروع، علماً بأن التسجيل والتقديم للجائزة وتقييم المشروعات ستكون إلكترونية ومن خلال الموقع.

وبالإضافة إلى ذلك، هناك ورش عمل ميدانية تضم 16 جامعة و40 مدرسة في إمارة أبوظبي، وسيتم إرسال رابط الموقع للإعلان عن الجائزة والترويج للمبادرة لجميع المدارس والجامعات في إمارة أبوظبي، بالتعاون مع دائرة التعليم والمعرفة.

كما سيتم إطلاق معرض متخصص للمتأهلين بالبرنامج، وسيتم من خلال المعرض التقييم النهائي للمشروعات الفائزة من قبل لجنة التقييم والجمهور، على أن يكون بنسبة 50% لكل منهما.

طباعة