«فض المنازعات»: الملاءة المالية ودرجة القرابة شرطان لقبول الكفالة

«كفيل» النزاعات الإيجارية مسؤول عن التزامات «المكفول» مالياً وقانونياً

صورة

حدّد مركز فضّ المنازعات الإيجارية، الذراع القانونية لدائرة الأراضي والأملاك في دبي، شرطين أساسيين ضمن لوائحه الداخلية، لكفالة شخص ما على ذمة قضية إيجارية، هما توافر الملاءة المالية في الكفيل، أو أن يكون قريباً من الدرجة الأولى.

وأشار المركز في تصريحات لـ«الإمارات اليوم»، إلى أن التشدد في إجراءات الكفالة، هو لضمان سداد المطالبات المالية المترتبة على النزاع الإيجاري من قبل المكفول، لافتاً إلى وجود نوعين من الكفالة، هما: كفالة إحضار، وكفالة سداد، لافتاً إلى أن المركز لا يعمل سوى بـ«كفالة السداد».

ونبه المركز إلى أن الكفالة غير المدروسة من الممكن أن تتسبب في سجن صاحبها، في حال عدم التزام المكفول بالسداد، محذراً من الكفالة دون معرفة الآثار القانونية المتعلقة بها.

الوعي بالكفالة

وتفصيلاً، قال رئيس مركز فض المنازعات الإيجارية، القاضي عبدالقادر موسى، إن هناك مشكلات تقابل المركز في ما يتعلق بعدم وعي العديد من المكفولين بخطورة الكفالة، وما يترتب عليها من آثار قانونية قد تؤدي بالكفيل إلى السجن بدلاً من المكفول، مؤكداً ضرورة توخي الحذر في ما يتعلق بكفالة أشخاص عليهم مطالبات مالية كبيرة.

وأضاف في تصريحات لـ«الإمارات اليوم» أن من المشكلات التي تقابل المركز استغلال البعض في تحميل الكفالة لآخرين بدلاً منهم، مرجعاً ذلك لاعتبارات «أدبية»، مثل كفالة صديق لآخر، أو وقوع الكفيل تحت ضغط، مستشهداً باستغلال صاحب شركة، على سبيل المثال، عاملاً، ليتحمل الكفالة بدلاً منه، ويكون الكفيل في هذه الحالة موظفاً صغيراً، ما يعرضه لعدم القدرة على السداد، لاسيما في حال كانت المطالبات المالية كبيرة، وتفوق ملاءته المالية، إذ يستغل المكفول في هذه الحالة منصبه كصاحب شركة يعمل فيها الموظف، وله سلطة ما على موظفيه.

شروط الكفالة

وأوضح القاضي موسى أنه بناء على هذه التجاوزات التي من الممكن أن تحدث في ما يتعلق بالكفالة، فقد سنّ المركز لوائح داخلية لقبول الكفالة، حددها بشرطين أساسيين هما ضرورة توافر الملاءة المالية في الكفيل، وبما يتناسب مع المطالبات المالية التي يلتزم بها المكفول، إذ لا يجوز في مطالبات قيمتها (مليون درهم) على سبيل المثال، أن يكون الكفيل موظفاً راتبه 2000 درهم.

ولفت إلى شرط آخر يتعلق بدرجة القرابة، إذ إنه في حال تعثر وجود كفيل ذي ملاءة مالية مناسبة، فإن من الممكن أن يكون الكفيل أحد الأقارب من الدرجة الأولى.

وأكد القاضي موسى أن هذه الاشتراطات التي يضعها المركز تكون بهدف ضمان السداد، أو الحفاظ على حقوق جميع الأطراف.

وأشار إلى أن هناك نوعين من الكفالة، هما «كفالة إحضار»، بأن يتعهد الكفيل بإحضار المكفول، والنوع الآخر «كفالة السداد»، وهو أن يلتزم الكفيل بالسداد عن المكفول.

تحقيق الاستقرار

إلى ذلك، قال القاضي موسى إن مركز فض المنازعات الإيجارية يسهم في تحقيق الاستقرار بقطاع الإيجارات في دبي والقطاعات المرتبطة به، إذ يعمل منذ إنشائه على تطوير إجراءات البت في المنازعات الإيجارية، عبر تبني آليات سريعة ومبسطة، بهدف دعم التنمية المستدامة في الإمارة، وجعلها الخيار الأمثل للعمل والعيش والزيارة، وجذب مزيد من المستثمرين للقطاع العقاري إليها، لاسيما أنه يؤسس لأجواء من الطمأنينة في بيئة عقارية تحكمها قوانين واضحة وشفافة.

وأكد أن المركز يسهم في صياغة الحلول الاستباقية التي تضمن الاستجابة لمتطلبات كل مرحلة من مراحل نمو القطاع، إذ يعمل القائمون عليه مع الجهات والكيانات التشريعية الأخرى، على وضع الخطط والآليات التي ترصد إيقاع السوق، وتقف على ممارسات مختلف اللاعبين فيها، كما يحرص على التناغم مع توقعاتهم والاستجابة لمتطلباتهم.