الأسعار لاتزال غير محفزة على الشراء

15 % تراجعاً في مبيعات المشغولات الذهبية

سجلت أسعار الذهب، أول من أمس، تراجعاً راوحت قيمته بين 75 فلساً ودرهم للغرام، مقارنة بأسعارها نهاية الأسبوع الماضي، وذلك بحسب الأسعار المعلنة في أسواق دبي والشارقة.

وأفاد مسؤولو محال مشغولات ذهبية بأن المبيعات شهدت أخيراً ــ على الرغم من الانخفاض السعري الأخير ــ تراجعاً في الإقبال على مبيعات المشغولات الذهبية والسبائك والعملات، تراوح نسبته بين 10 و15%، تأثراً بانتهاء فعاليات مهرجان دبي للتسوق، الذي كان ينشط الطلب بعروض قسائم هدايا ذهبية وعروض ترويجية، فضلاً عن أن الأسعار لاتزال غير محفزة للشراء.

سعر الذهب محلياً

بلغ سعر غرام الذهب من عيار 24 قيراطاً 152.75 درهماً، بانخفاض قدره درهم عن نهاية الأسبوع السابق، فيما سجل الغرام من عيار 22 قيراطاً 144.75 درهماً، بتراجع بلغ درهماً.

ووصل سعر الغرام من عيار 21 قيراطاً إلى 138.75 درهماً، بانخفاض قيمته درهم، وسعر الغرام من عيار 18 قيراطاً إلى 120 درهماً بتراجع قدره 75 فلساً.

وتفصيلاً، قال مدير محل «ريجي للمجوهرات»، مانجيش باليكرا، إن «أسواق الذهب في دبي تشهد حالياً بطئاً كبيراً في إقبال المتعاملين، بعد انتهاء فعاليات مهرجان دبي للتسوق، الذي عمل على تنشيط المبيعات عبر طرح المحال المشاركة، عروضاً ترويجية وقسائم سحوبات على جوائز ذهبية طوال فترة المهرجان»، مقدراً تراجع المبيعات حالياً بنسبة تبلغ 10%، مقارنة بالأسبوع الماضي.

بدوره، أفاد مسؤول المبيعات في محل «لكي للمجوهرات»، نانيش رايجرا، بأن «نشاط المبيعات حالياً يتركز في بعض هدايا المشغولات الذهبية الصغيرة الحجم، من قبل متعاملين من جنسيات أوروبية وهندية، سواء في منافذ البيع في دبي أو الشارقة، وذلك لعوامل عدة، منها أن الأسعار الحالية للذهب غير محفزة على الشراء، بعد تحقيقها خلال الأسابيع السابقة معدلات صعود تدريجية، إضافة إلى انتهاء فعاليات مهرجان التسوق، الذي كان أحد العوامل المنشطة للمبيعات في أسواق دبي».

وقال إن «التجار يعوّلون حالياً على عمليات البيع لبعض الأفواج السياحية، وتحقيق معدلات نمو في المبيعات خلال موسم (فالنتاين داي) الأسبوع المقبل» .

من جهته، قال مدير محل «علي عمار» للأحجار الكريمة والمجوهرات، محمد فاروق، إن «التراجع الأخير في أسعار الذهب، لم يؤثر بشكل إيجابي في مبيعات المشغولات الذهبية التي تشهد حالياً تراجعاً في الإقبال عليها مع السبائك والعملات بنسب تقدر بنحو 15%».

وأوضح أن «تراجع الذهب بمقدار درهم للغرام، غير محفز للمتعاملين، خصوصاً مع كون معظمهم أتم عمليات شراء احتياجاته من الهدايا الذهبية خلال فترة مهرجان دبي للتسوق، للاستفادة من مزايا العروض الترويجية أو السحوبات اليومية والأسبوعية، فضلاً عن أن الأسعار خلال فترة المهرجان كانت مخفضة بقيمة درهمين عن الأسعار الحالية».

وفي السياق نفسه، أكد مدير محل «بانسالي» للمجوهرات والألماس، كونال بانسالي، أنه «على الرغم من أن مستويات البيع خلال مهرجان التسوق تعد أقل نسبياً من معدلاتها خلال العامين الماضيين، فإنها كانت تنشط مبيعات المشغولات بشكل مناسب خلال وقت المهرجان»، مقدراً تراجع المبيعات بعد انتهاء المهرجان بنسبة تبلغ نحو 15%. وتوقع بانسالي أن تشهد المبيعات رواجاً قبيل «فالنتاين دي»، منتصف فبراير الجاري.

 

طباعة