٪50 من ميزانيات التسويق لدى الفنادق تنفق على تعزيز الأنظمة الإلكترونية

خبراء: الإمارات تقود التحوّل الإلكتروني لحجـوزات الفنادق في المنطقة

منح الأمن والخصوصية لزوار الموقع الإلكتروني مهم لنجاح الحجوزات الفندقية. الإمارات اليوم

قال عاملون في قطاع الضيافة والاستشارات السياحية، إن الإمارات تقود التحول الإلكتروني للحجوزات الفندقية في المنطقة العربية والشرق الأوسط، لافتين إلى أن نحو 50٪ من ميزانيات التسويق لدى الفنادق في الإمارات تذهب لتعزيز نظم الحجوزات والتسويق الإلكتروني.

وذكروا لـ«الإمارات اليوم» أن الفنادق عموماً تحاول تشجيع زبائنها على الحجز مباشرة من خلال مواقعها الإلكترونية، على اعتبار أنها توفر أفضل الأسعار والخيارات، فضلاً عن اتباع آليات تسويق جديدة مع العملاء، وبناء علاقات مباشرة معهم.

وأضافوا أن منح الثقة والأمن والخصوصية لزوار الموقع الإلكتروني للفندق أمر بالغ الأهمية لنجاح الحجوزات، فضلاً عن طمأنة المتعاملين إلى أن معلوماتهم الشخصية ستبقى دائماً محمية.

جهود مشتركة

تعزيز الحجز الإلكتروني

قالت مديرة العلاقات العامة في مجموعة «جميرا» الفندقية، ميساء تركاوي، إن «استراتيجية الشركة خلال السنوات الثلاث الماضية ركزت على تعزيز الحجوزات الإلكترونية من خلال الموقع مباشرة»، مضيفةً أن «من مصلحة الفنادق أن تأتي جميع الحجوزات من خلال مواقعها الإلكترونية مباشرة، من دون المرور بوسيط حجز». وذكرت أن «الشركة، وعلى الرغم من نمو حجوزاتها من خلال الموقع مباشرة، إلا أنها لم تستطع الاستغناء عن القنوات الأخرى للحجوزات»، مشيرة إلى أن «نسبة الحجوزات الإلكترونية في (جميرا) بلغت 30٪ من إجمالي الحجوزات».

وتفصيلاً، قالت الشريك الإداري في شركة «إنسايتس»، للاستشارات الإدارية، منى فرج، إن «الإمارات تقود التحول الإلكتروني للحجوزات الفندقية في المنطقة العربية والشرق الأوسط، تليها في ذلك قطر، ثم مصر»، لافتة إلى أن «الجهود المشتركة لهيئات ودوائر السياحة في الإمارات، فضلاً عن سعي الفنادق للتحول إلى نظم الحجوزات الإلكترونية، أسهما بدرجة كبيرة في نمو هذه الحجوزات».

وأضافت أن «نسبة من ميزانيات التسويق لدى الفنادق في الإمارات تصل إلى 50٪ تنفق لتعزيز نظم الحجوزات والتسويق الإلكتروني لديها».

وأشارت إلى أن «نظم التسويق الإلكتروني تسهم إلى جانب انخفاض الكلفة والجهد في منح العميل العديد من الخيارات للشراء والاختيار، على اعتبار أن سلوك الشراء لا يعتمد فقط على السعر، بل الخدمات التي يقدمها الفندق من خلال موقعه الإلكتروني وتقييم المتعاملين لهذه الخدمات».

نمو الحجوزات

من جهته، قال مدير المبيعات والتسويق لمنطقة الشرق الأوسط في مجموعة فنادق ومنتجعات «فيرمونت»، راقي فيليبس، إن «الحجوزات من خلال الموقع الإلكتروني للشركة نمت بنسبة جيدة خلال العام المنصرم»، لافتاً إلى أن «10٪ من إجمالي الحجوزات الإلكترونية للفندق تأتي عبر الموقع مباشرة، مقارنة بـ2٪ قبل فترة وجيزة». وأشار إلى أن «الفنادق عموماً تحاول تشجيع زبائنها للحجز مباشرة من خلال موقعها، على اعتبار أنها توفر أفضل الأسعار والخيارات»، موضحاً أن «(فيرمونت) استثمرت في تطبيقات حجز إلكتروني تناسب هواتف (آي فون) وأجهزة (آي باد)».

آليات جديدة

إلى ذلك، قال المدير العام لفندق «ملينيوم بلازا دبي»، معين سرحان، إن «العديد من الفنادق حول العالم تحاول اتباع آليات جديدة في تعاملها مع زبائنها عبر بناء علاقات مباشرة معهم، من دون المرور بوكيل السياحة والسفر أو بمحركات الحجز الإلكترونية الشهيرة».

وأضاف أن «الشبكة الإلكترونية ومحركات البحث باتا عنصرين أساسيين في صناعة السياحة خلال السنوات الماضية، إذ إن نسبة كبيرة من مجموع الغرف التي يتم حجزها تأتي من خلال الإنترنت، ومن هنا تأتي أهمية توافر عناصر أساسية على المواقع الإلكترونية للفنادق، بما في ذلك الجودة، والكفاءة المهنية والصدقية وبنيتها السلسة والمريحة للنظر».

وقال إن «هناك تفاصيل كثيرة ومهمة يجب أن تؤخذ في الاعتبار في هذا الصدد، أولها جاذبية تصميم الموقع الإلكتروني، وعلى الرغم من أنه ليس عاملاً حاسماً، إلا أنه عنصر الاتصال الأول بين العميل والشركة، فيما يكمن العنصر الثاني في البحث عن المنتج، ومن هنا يتوجب على الفنادق تحديداً معرفة كيفية الحفاظ على العميل وإبقائه متصفحاً داخل الموقع أكثر فترة من الوقت».

وذكر أن «من العناصر الأخرى التي تجب مراعاتها عند تسويق المنتجات إلكترونياً، جاذبية الصور المعروضة، والحوافز والعروض الخاصة لزوار الموقع، والحرص على وقت العميل والسعر اللذان يعدان عاملين مهمين في اتخاذ المسافرين والسياح معظم قراراتهم».

وأشار إلى أن «توفير الثقة والأمن والخصوصية لزوار الموقع الإلكتروني للفندق أمر بالغ الأهمية لنجاح الحجوزات، وطمأنتهم بأن معلوماتهم الشخصية ستبقى دائماً محمية».

قنوات الحجز

من جانبه، قال نائب الرئيس المكلَف للمبيعات في «روتانا»، نعيم دركزللي، إن «الحجوزات الإلكترونية تعد حالياً أحد أهم قنوات الحجز، لذا أطلقت المجموعة أخيراً نظاماً مركزياً جديداً للحجوزات، صُمم خصيصاً من قبل شركة (ترست إنترناشونال سيرفيسز)، إحدى أهم الشركات العالمية المزوّدة للنظم والتكنولوجيا المبتكرة من هذا النوع في قطاع الفنادق حول العالم».

وأضاف أن «الخطوة أتت في إطار الخطة التوسعية الكبيرة التي أطلقتها (روتانا)، أخيراً»، لافتاً إلى أن «هذا المشروع سيسمح للشركة بامتلاك البنية التحتية الخاصة بها لإدارة الحجوزات من خلال مختلف قنوات الحجز التي تملكها».

وذكر أن «المجموعة أطلقت موقعها الإلكتروني الجديد كلياً (روتانا دوت كوم)، ما يجعل عملية التصفح والاستخدام أكثر سهولة وسرعة، خصوصاً أن نسبة الحجوزات عبر الإنترنت ارتفعت أخيراً إلى 38.5٪ من مجمل الحجوزات، بسبب ما توفّره من أسعار مخفضة وسهولة لجميع المستخدمين».

بدوره، قال المديـر العـام الإقليمي ومديـر تطوير الأعمال لمجموعة إيبروتيل العالمية، أشرف حلمي: «شهدنا نمواً بنسبة 15٪ في الحجوزات الإلكترونية عبر الموقع مباشرة».

وأوضح أن «الفنادق لها فرصة كبيرة لترويج عروضها الخاصة عبر موقعها بشكل أسرع من القنوات الأخرى».

طباعة