50 مليون درهم قيمة الجوائز.. وفرص للفوز بـ 3 ملايين درهم نقداً

«دبي للفعاليات»: 50٪ ارتفاعاً متــوقعاً في مبيعات الذهب خلال «مهرجان التسوّق»

المهرجان أسهم في تعزيز دبي مدينة للذهب والمجوهرات. تصوير: باتريك كاستيلو

توقعت مؤسسة دبي للفعاليات والترويج التجاري ارتفاعاً في مبيعات الذهب خلال مهرجان دبي للتسوق ،2011 بنسبة 50٪ مقارنة بالشهر الذي سبقه. وأكدت أن صدقية المهرجان والعروض التي تقدم خلاله مهمة، محذرة المحال المشاركة من مخالفة قواعد المهرجان.

إلى ذلك، كشفت مجموعة دبي للذهب والمجوهرات عن «حقيبة الكنوز» التي تتيح جوائز تصل إلى ثلاثة ملايين درهم نقداً، وفرصاً للفوز بـ21 كيلوغراماً من الذهب بقيمة 3.5 ملايين درهم.

وتبلغ القيمة الإجمالية لجوائز المهرجان 50 مليون درهم.

مبيعات الذهب

وتفصيلاً، توقع المنسق العام للمهرجانات نائب المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للفعاليات والترويج التجاري، التابعة للدائرة الاقتصادية في دبي، إبراهيم صالح، أن ترتفع مبيعات الذهب في دبي خلال مهرجان التسوق بنسبة 50٪، مقارنة بالشهر السابق له.

وقال في مؤتمر صحافي عقد في دبي أمس، إن «المهرجان الذي سينطلق في 20 يناير الجاري، ويستمر شهراً، عامل مهم في انتعاش مبيعات قطاع التجزئة، إذ يرصد القطاع ارتفاعاً ملحوظاً في نشاطه خلال المهرجان»، مشيراً إلى «أن عدد مواقع الفعاليات المشاركة في المهرجان ازداد بنسبة 50٪ خلال العام الجاري، مقارنة بالعام الماضي».

وأضاف لـ«الإمارات اليوم» على هامش المؤتمر أن «المحال المشاركة في المهرجان ملتزمة بتقديم عروض سعرية حقيقية على بضائعها خلال فترة المهرجان».

وأكد صالح أن «قطاع الرقابة التجارية وحماية المستهلك يعمل بالتنسيق مع المؤسسة على مراقبـة أعمال المحال، وأنه قد يتم تغريم أي محل يخالف قواعد المهرجان».

وأوضح أن «المؤسسة تعمل للتأكد من أن العروض حقيقية، فصدقية المهرجان هو الشيء الأهم»، مشيراً إلى أن «مركز الاتصال في دائرة التنمية الاقتصادية (أهلاً دبي) يتلقى على مدار الساعة شكاوى المستهلكين للتحقيق فيها».

وأفاد بأن «الذهب سلعة يتزايد حجم الطلب عليها ملاذاً آمناً للاستثمار، على الرغم من ارتفاع أسعارها، ما يدعم المبيعات خلال فترة المهرجان».

وبيّن أن «مصر تأتي في طليعة الدول العربية من حيث عدد الزوار خلال فترة المهرجان»، لافتاً إلى ارتفاع عدد السياح المصريين بنسبة 26٪ خلال العام الماضي، ما يدل على زيادة الوعي بالمهرجان في دول المنطقة.

وأضاف أن «الصين من أكثر الأسواق الواعدة للجذب السياحي إلى دبي، إذ تسجل المحال المشاركة معدلاً متزايداً ومرتفعاً من السياح الصينين».

«حقيبة الكنوز»

إلى ذلك، كشفت مجموعة دبي للذهب والمجوهرات عن العروض الترويجية التي تعتزم إطلاقها خلال المهرجان.

وستقدم المجموعة «حقيبة الكنوز» بالتعاون مع مجلس الذهب العالمي، وتمثل فرصة للفوز بـ21 كيلوغراماً من الذهب بقيمة 3.5 ملايين درهم من خلال سحوبات، كما سيشارك ما يزيد على 200 محل تجزئة لبيع المجوهرات في دبي في هذه الحملة التي تقدم للمتسوقين فرصة للفوز بنصف كيلوغرام من الذهب يومياً، إضافة إلى جائزة كبرى قدرها خمسة كيلوغرامات من الذهب، سيتم تقديمها في آخر أيام المهرجان.

ويحصل المتسوّق على فرصة للفوز بإحدى هذه الجوائز، عند التسوّق بقيمة 500 درهم في أي محل مجوهرات مشارك في الفعاليات.

وأكدت المجموعة أن هناك فرصة للفوز بمبلغ ثلاثة ملايين درهم نقداً، من خلال العرض الترويجي «امسح واربح»، والمخصص لمتسوّقي الألماس واللؤلؤ والساعات، إذ يحق لكل شخص أنفق مبلغ 1000 درهم في شراء مجوهرات ماسية، أو لؤلؤاً، أو ساعات، أن يحصل على قسيمة واحدة من قسائم «امسح واربح»، إضافة إلى قسيمتي سحب على ذهب ومجوهرات، ما يضاعف فرص الفوز.

جوائز المهرجان

قال صالح إن «إجمالي قيمة الجوائز المقدمة خلال المهرجان تبلغ نحو 50 مليون درهم، بزيادة قدرها 25٪ عن العام الماضي»، لافتاً إلى أن «انطلاق مجموعة دبي للذهب والمجوهرات مع بداية المهرجان، كان لها الأثر الكبير في إغناء قائمة فعاليات المهرجان، ما أسهم في تعزيز دبي مدينة للذهب والمجوهرات».

من جانبه، قال رئيس مجلس إدارة مجموعة دبي للذهب والمجوهرات، عنان فخر الدين، إن «المهرجان يمثل موسم الذروة بالنسبة لتجارة المجوهرات في دبـي»، متوقعاً أن تحقق العروض الترويجية العام الجاري قفزة في المبيعات تصل إلى 50٪ على أقل تقدير.

وأكد أن «دبي حافظت على مكانتها مدينة للذهب، وقبلة العالم للمجوهرات، إذ يتصدر الذهب والمجوهرات قائمة التسوّق لمعظم الزوار».

يذكر أن مجموعة دبي للذهب والمجوهرات، ومجلس الذهب العالمي دعما مهرجان دبي للتسوق، ومفاجآت صيف دبي، منذ عام ،1996 وقدما ما مجموعه 650 كيلوغراماً من الذهب حتى الآن.

طباعة