تقدم في المباحثات بين «دبي العالمية» والمصارف البريطانية

المصارف البريطانية موّلت مشروعات كبرى لـ«دبي العالمية». تصوير: باتريك كاستيلو

أكد عمدة حي المال والأعمال في لندن، اللورد نيكولاس إنستي، أن «هناك تقدماً ملحوظاً ومتواصلاً في المباحثات بين مجموعة دبي العالمية، ومجموعة المصارف البريطانية، المنكشفة على ديون المجموعة، بشأن الديون المستحقة لهذه المصارف على (دبي العاليمة)».

وقال على هامش اجتماعات مجموعة عمل الخدمات المالية بين الإمارات وبريطانيا، والمنبثقة عن اللجنة الاقتصادية المشتركة، إن «العلاقات بين البلدين لن تتأثر سلباً بأي حوادث عابرة مثل مسألة الديون»، مؤكداً أن «العلاقات الاقتصادية بين الإمارات وبريطانيا جيدة للغاية».

وجدد إنستي ثقة المصارف البريطانية الكاملة في اقتصاد دبي، وقال «من الطبيعي حدوث مشكلات بسيطة، يمكن التغلب عليها ومعالجتها في العلاقات بين أي بلدين في العالم».

من جانبه، أوضح المدير العام لوزارة الاقتصاد، المهندس محمد بن عبدالعزيز الشحي، في كلمته خلال الاجتماعات إن «من المنتظر أن يحقق الاقتصاد الإماراتي نمواً إيجابياً خلال العام الجاري، رغم تداعيات الأزمة التي لاتزال تؤثر في اقتصادات العديد من دول العالم»، مشيراً إلى تصريحات وزير الاقتصاد، المهندس سلطان المنصوري، التي أشار فيها إلى أنه من المنتظر أن يصل نمو اقتصاد الدولة إلى 3٪ خلال العام الجاري.

وشهد الاجتماع مباحثات مستفيضة تركزت على سبل رفع مستوى التبادل التجاري بين البلدين من 7.5 مليارات جنيه إسترليني (43 مليار درهم) حالياً، إلى 12 مليار جنيه استرليني (69 مليار درهم) عام ،2012 فضلاً عن تعزيز قدرات أسواق المال في الدولة.

وأعرب الشحي عن أمله في أن تحظى قطاعات الطاقة البديلة والابتكار، بالاهتمام نفسه الذي تلقاه قطاعات الخدمات المالية، لتحقيق التكامل الاقتصادي في العلاقات الثنائية بين البلدين، ودفعها إلى مستويات متقدمة.

طباعة