«سيتي سكيب» يتحول إلى العالمية من دبي

المعرض مؤشر إلى نمو الشركات العقارية. تصوير: باتريك كاستيلو

قررت إدارة سلسلة معارض «سيتي سكيب» العالمية، المتخصصة في التطوير الاستثماري العقاري تحويل معرضها المحلي في دبي إلى العالمية، من خلال مضاعفة مشاركة الشركات الأجنبية من كل أنحاء العالم خلال دورة المعرض في أكتوبر المقبل.

وأعلن في مؤتمر صحافي عقد أمس في دبي، أنه سيتم إطلاق المعرض في دبي تحت اسم «سيتي سكيب غلوبال»، حيث يتوقع زيادة استقطاب الشركات الأجنبية من كل دول العالم لزيادة مشاركتها في معرض دبي من 25٪ إلى 50٪، ليصبح «سيتي سكيب غلوبال» في دبي هو النسخة العالمية الوحيدة للمعرض، فيما يتم تنظيم نسخ محلية له في بلاد عدة في العالم، من بينها الهند والصين والولايات المتحدة.

وخلال السنوات الثماني الماضية، مثّل «سيتي سكيب دبي» منصة مهمة للشركات العقارية المحلية والدولية لإطلاق وتسويق المشروعات العقارية، حيث استقطب مشاركات كبيرة على المستويين الإقليمي والعالمي، وحصل على رعاية من كبرى الشركات العقارية في العالم.

وتوقع العضو المنتدب لـ«سيتي سكيب»، روهان مرواها، زيادة مساحة المعرض إلى 39 ألف متر مربع خلال الدورة المقبلة، مؤكداً أنه «على الرغم من توقعاتنا بأن تقلص بعض الأجنحة مساحتها بدرجة قليلة، إلا أننا نخطط من خلال حملة تسويقية مكثفة إلى زيادة أعداد المشاركين، خصوصاً من الأجنحة الوطنية والمشاركات الدولية».

وقال لــ«الإمارات اليوم»، على هامش المؤتمر الصحافي «لن يطرأ أي تغيير على أسعار تأجير المساحات في المعرض، ثبتنا الأسعار لتشجيع الشركات على المشاركة، على الرغم من تراجع حجم المشاركات الكلية خلال دورة العام السابق».

وأفاد ماروها بأن «المعرض في توجهاته الجديدة سيطلق مبادرات عدة، منها عقد اجتماع عالمي لقادة الأعمال في القطاع العقاري خلال دورته في دبي، كما سيتم تنظيم مؤتمرات عقارية عدة في الوقت نفسه تناقش القضايا المختلفة التي تخص القطاع العقاري».

وبين أن «تغيير اسم (سيتي سكيب دبي) إلى (سيتي سكيب غلوبال) تم بالتنسيق مع إدارة مركز دبي التجاري».

واعتبر أن «عملية التغيير تعدّ مؤشراً إيجابياً على نمو أعمال الشركات العقارية في العالم كله من دبي»، مضيفاً أن «معرض دبي سيتخذ طابع العالمية بخلاف نسخته المحلية في كل مدن العالم».

وتوقع مرواها أن تنمو المشاركة في المعرض بنسبة 5٪ خلال العام الجاري في كل من دبي وأبوظبي.

وأشار إلى أن «90٪ من المشاركين في المعرض في نسخته الماضية في دبي سجلوا للمشاركة في المعرض خلال العام الجاري»، لافتاً إلى أنه «في العام الماضي شارك أكثر من 25٪ من العارضين من خارج الإمارات، وهذه النسبة تمثل نحو 10 آلاف مشارك من العاملين والمتخصصين في القطاع العقاري من 115 دولة مختلفة». وتوقع زيادة نسبة المشاركة من منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وأميركا الشمالية والشرق الأقصى.

وقال «تمثل دبي بوابة عبور لأكثر من ثلث سكان العالم، ونقطة دخول للكثير من أسرع الأسواق العقارية نمواً في العالم»، مشيراً إلى أن «الدورة المقبلة في (سيتي سكيب غلوبال) التي تنعقد في الفترة بين الرابع والسابع من أكتوبر هي التاسعة في دبي».

وأوضح ماروها «سيسعى قادة القطاع العقاري في العالم خلال الدورة المقبلة إلى العمل على توفير المناخ الملائم لمناقشة قضايا وتحديات القطاع العقاري، وتحديد الفرص التي يوفرها القطاع حالياً ومستقبلاً»، واستطرد «ننتظر مشاركة كبيرة من المستثمرين المؤسساتيين، حيث سيتم إلقاء الضوء على فرص الاستثمار في أوروبا وآسيا وروسيا والصين والهند وأميركا اللاتينية وإفريقيا، وليس دبي فقط».

وأردف «ندرك أن دبي على مفترق الطرق بين الأسواق الغربية والشرقية للعقارات، وبالتالي (سيتي سكيب غلوبال) سيعرض النظرة الدولية والتوقعات والاتجاهات الرئيسة للاقتصاد الكلي والجزئي من خلال المؤشرات الاقتصادية التي سيستعرضها».

وقال «نتوقع مشاركة خليجية في دورة العام الجاري بنسبة 50٪، فيما ستكون نسبة المشاركة المتبقية موزعة على بقية دول العالم».

وأكد أن «هناك حملة تسويقية من إدارة المعرض تتكلف نحو 7.1 ملايين دولار تهدف إلى تغطية أكبر مساحة من التسويق والإعلان في وسائل الإعلام الدولية».
طباعة