«استيكو»: 25٪ تراجع الإيجارات في الشارقة خلال عام

إيجارات الشارقة الأغلى بين الإمارات الشمالية. تصوير: تشاندرا بالان

 قال تقرير لشركة استيكو العقارية، إن «متوسط تراجع أسعار إيجارات الشقق السكنية في الشارقة بلغ 25٪ خلال العام الماضي».

وبين التقرير إن «إيجارات الشقق السكنية ذات الغرفة الواحدة تراجعت بنسبة 25٪، فيما تراجع أسعار إيجارات الشقق ذات الغرفتين بنسبة 26٪، والثلاث غرف بنسبة 23٪». وأشار إلى أن «إيجارات الوحدات السكنية في الشارقة هبطت خلال الربع الأخير من العام الماضي بنسبة 5٪ مقارنة بالربع الثالث من العام نفسه».

وكشف التقرير عن أن «أسعار إيجارات الشقق السكنية من فئة الغرفة الواحدة سجلت أقصى حد لها عند 34.5 ألف درهم، وللغرفتين 40.5 ألف درهم وللثلاث غرف 45 ألف درهم في مناطق الخان والنهدة وكورنيش البحيرة».

وتابع «وفي أقصى الحالات فقد سجلت الأسعار نحو 58 ألف درهم لإيجار الشقق ذات الثلاث غرف وفقاً لموقعها وقربها من دبي». وأكد أن «إيجارات الفلل السكنية شهدت تغيرات طفيفة خلال الربع الرابع من العام الماضي»، لافتاً إلى أن «إيجار الفيلا ذات الخمسة غرف نوم انخفضت بنسبة 4٪ خلال الربع الأخير».

وقالت «استيكو» إن «الوحدات الأصغر أظهرت دلائل على تزايد الاهتمام نتيجة الطلب من الأسر الصغيرة ومستواها السعري الأقل». وأضافت أن «مشروعات الفيلات الجاري إنشاؤها في الإمارات المجاورة قد يكون لها تأثير نزولي في أسعار الإيجارات حينما يتم تسليمها».

ورأى التقرير أن «الشارقة بقيت الأغلى بين الإمارات الشمالية بمتوسط إيجارات يبلغ 21 ألف درهم للاستوديوهات، و30.5 ألف درهم لشقق الغرفة واحدة، و39 ألف درهم لشقق الغرفتين، و50.5 ألف درهم للشقق ذات الثلاثة غرف نوم على التوالي».

كما شهدت إيجارات المكاتب في الشارقة متوسط انخفاض بلغت نسبته 9٪ خلال الربع الثالث إلى الربع الرابع من العام الماضي، مواكباً للانخفاض الذي شهده الربع الثالث. وكشف التقرير عن أن «متوسط إيجار القدم المربعة من المساحات المكتبية بلغ 55 درهماً سنوياً، خلال الربع الرابع، كما سجلت أعلى أسعار للإيجارات في منطقة الكورنيش وشارع التعاون بسعر 70 درهماً للقدم المربعة سنوياً»، مشيراً إلى أن «إجمالي التراجع في أسعار القدم المربعة من المساحات المكتبية بلغ 41٪ منذ بداية العام الماضي، ومن المتوقع أن يهبط أكثر إلى أن يحدث أي انتعاش في الاقتصاد».

وقال إن «الوفرة الحالية في عرض الوحدات السكنية وتراجع الطلب على الإيجار ساعد على إيجاد فرص لإعادة تسكين المستأجرين داخل كل إمارة». ولاحظ وجود طلب على المكاتب ذات المساحات الصغيرة لأغراض الترخيص».

وأشار إلى وجود ظواهر جديدة في السوق منها منح شهر تأجير مجاناً، وشروط مرنة في عقد الإيجار، منها إطالة فترة الشيكات إلى 6 شيكات، وقيام الملاك بدفع عمولات التأجير لشركات الوساطة دون المستأجرين»، لافتاً إلى أن «العام الجاري سيشهد مزيداً من الحوافز والمرونة».

ونوّه تقرير «استيكو» إلى أن «الشقق أصبحت هي العقارات الأكثر شعبية، حيث أصبح الأشخاص الذين كانوا يعيشون في الماضي من خلال تقاسم السكن، قادرين على استئجار وحدات سكنية خاصة بهم»، مؤكداً أن «الطلب على الشقق ذات الغرفة والغرفتين سيستمر خلال العام الجاري إلى جانب الطلب على وحدات المكاتب الصغيرة».

وكشف عن أن «معدلات إشغال الشقق بلغت نحو 70 إلى 80٪، فيما سيبلغ عدد الوحدات السكنية المنضمة حديثاً إلى السوق العقارية في الشارقة والإمارات الشمالية نحو 20 ألف وحدة خلال العام الجاري، الأمر الذي سيزيد من الفجوة بين العرض والطلب لصالح العرض، ما يعني مواصلة الضغط النزولي على الإيجارات».

طباعة