استطلاع: 20٪ من السكان يُقرّون بتحسّن أوضاعهم المالية

29٪ من إجمالي المشاركين توقعوا مزيداً من فرص العمل خلال العام الجاري. تصوير: تشاندرا بالان

أكد 20٪ من سكان الدولة من المشاركين في استطلاع لـ«مؤشر ثقة المستهلك» أجراه موقع «بيت دوت كوم»، أكبر موقع للتوظيف في الشرق الأوسط، بالتعاون مع شركة «يوغوف سيراج» المختصة بالأبحاث، أنهم في وضع مالي أفضل من العام الماضي، في حين قال 40٪ من الذين استطلعت آراؤهم في الإمارات بأنهم يشعرون بأن أوضاعهم ساءت عما كانت عليه في العام الماضي، وهي ثاني أعلى نسبة ضمن الدول التي شملها الاستطلاع بعد الأردن، الذي قال 42٪ من المستطلعة آراؤهم فيه بأن وضعهم أسوأ من العام الذي سبقه.

وفي دول مجلس التعاون الخليجي الاخرى، أوضح المشاركون أنهم لم يشعروا بشكل عام بأن أوضاعهم المالية تغيرت نحو الأفضل، إذ قال 27٪ من المشاركين في السعودية بأن أوضاعهم المالية صارت أفضل، تلتها في هذا الاتجاه قطر بنسبة 26٪، ثم جاءت بعدها البحرين بنسبة 23٪، أما في الكويت، فقد شعر 20٪ من المستطلعة آراؤهم بأنهم في وضع مالي أفضل مقارنة بالعام الماضي.

وتم جمع البيانات الإحصائية لـ«مؤشر ثقة المستهلكين» لشهر ديسمبر ،2009 عبر شبكة الإنترنت في الفترة الواقعة بين 1 و21 ديسمبر الفائت، بمشاركة 17021 شخصاً، في كلّ من الإمارات والسعودية وقطر وعمان والكويت والبحرين وسورية ولبنان ومصر والمغرب وتونس والجزائر وباكستان، وشمل الاستطلاع كلاً من الذكور والإناث الذين تتجاوز أعمارهم 18 عاماً من جميع الجنسيات.

وعند سؤال المشاركين في الاستطلاع عن توقعاتهم بشأن الوضع المالي الشخصي في غضون عام من الآن، كانت الإجابات متفائلة إلى حد كبير بأن التغيير سيتجه نحو الأفضل.

وفي المجمل، قال 47٪ من الذين استطلعت آراؤهم بأن وضعهم المالي الشخصي سيكون في وضع أفضل، فيما توقع 8٪ فقط أن تسوء أوضاعهم المالية.

وجاءت الإمارات في مرتبة أقل من المعدل في المنطقة فيما يتعلق بالتفاؤل، فقد قال 43٪ من المشاركين أن الأمور ستكون في وضع أفضل في غضون عام، وكانت عمان والسعودية الأكثر تفاؤلاً ضمن الدول التي شملها الاستطلاع، إذ حازتا نسبة 57٪ و52٪ على التوالي ممن صرحوا بأن أوضاعهم ستتحسن في العام المقبل.

وإلى جانب التحسن المتوقع في الوضع المالي الشخصي، يبقى المشاركون متفائلين حيال تحسن اقتصاد بلدهم خلال عام، فقد قال 40٪ بأن الاقتصاد سيتحسن، في مقابل 19٪ فقط ممن قالوا بأنه سيكون في وضع أسوأ، وعبر 44٪ من المشمولين في الاستطلاع من الإمارات عن شعورهم بأن الأمور ستكون في وضع أفضل فيما يتعلق باقتصاد الدولة خلال عام، فيما قال 17٪ فقط بأنهم يعتقدون أن الأمور ستتجه نحو الأسوأ.

وانقسم المشاركون في الاستطلاع حيال توافر فرص العمل في المستقبل، إذ اعتقد 29٪ أن المزيد من فرص العمل سيكون متوافراً خلال عام، وخالفتهم في ذلك نسبة مماثلة، ويعتقد 34٪ ممن استطلعت آراؤهم في الإمارات أن توافر فرص العمل سيكون في وضع أفضل خلال عام، في مقابل 32٪ ممن صرحوا بأنها ستكون في وضع أسوأ.

وعلى الجانب الآخر، كانت البحرين والأردن الأكثر تشاؤماً حيال توافر فرص العمل في المستقبل، إذ صرح 40٪ و35٪ على الترتيب من المشاركين، بأن توافر فرص العمل سيكون في وضع أسوأ بعد عام.

وبقي تكيف الرواتب في مقابل تكاليف المعيشة مثار جدل في أوساط المشاركين، فقد قال 63٪ بأن الرواتب لا تتماشى مع تكاليف المعيشة، لكن 18٪ من المشاركين قالوا إن الرواتب ازدادت بما يتناسب مع تكاليف المعيشة.

طباعة