«أليانس»: 2010 سيكون عاماً جيداً للاقتصاد الألماني

استقرار الاستهلاك الشخصي في ألمانيا مؤشر على التحسن الاقتصادي. غيتي

توقعت مجموعة شركات «أليانس» الألمانية للتأمين نمواً قوياً للاقتصاد الألماني خلال عام ،2010 وبشكل غير مسبوق منذ أربع سنوات.

وأكد خبراء المجموعة أن من غير المتوقع حدوث عمليات تسريح واسعة للعمالة خلال العام الجاري، كما يخشى الكثير من المراقبين.

ورجح خبراء «أليانس»، حسب تقرير لصحيفة «بيلد» تنشره اليوم في ألمانيا، أن يشهد الاقتصاد الألماني نمواً العام الجاري بنسبة 2.8٪، وهي زيادة ستكون الأوضح من نوعها منذ عام .2006

وقال كبير اقتصاديي الشركة، ميشائيل هايزه، في حديثه مع الصحيفة «سيكون عام 2010 عاماً جيداً لنمو الاقتصاد الألماني».

وبرر الخبير الألماني تنبؤه بوجود مؤشرات على انتعاش الصادرات الألمانية، وباستقرار الاستهلاك الشخصي داخل ألمانيا، وبحزمتي التحفيز الاقتصادي للحكومة خلال العام الجديد.

كما عبر هايزه عن تفاؤله بشأن الوضع في سوق العمل خلال العام الجديد، وقال إنه «على الرغم من أن البطالة سترتفع بشكل ملموس، إلا أن عدد العاطلين عن العمل سيظل أقل بكثير من حاجز أربعة ملايين الذي يخشاه المراقبون».

وتوقع الخبير الألماني ألا يتجاوز متوسط العاطلين عن العمل خلال عام 2010 عدد 3.67 ملايين عاطل.

وأضاف «إذا استمرت حالة الاقتصاد كما هي عليه خلال الأشهر الماضيةـ وهو الاحتمال الأقرب فإنه سيتجاوز الأزمة المالية مع نهاية عام ،2011 أي أسرع مما كنا نتوقع». ولم ير كبار الخبراء الاقتصاديين في ألمانيا، على الرغم من تفاؤلهم الكبير، أي سبب يدعو للسرور المطلق في ما يتعلق بنمو الاقتصاد الألماني خلال عام .2010

وعلى الرغم من رفع العديد من المعاهد الاقتصادية المتخصصة سقف تكهناتها بشأن نمو الاقتصاد، إلا أن الشكوك في الاقتراب من تجاوز الأزمة غلبت تفاؤلهم بحدوث نمو مستدام.

طباعة