«رأس الخيمة» تعتزم استثمار ملياري دولار في جورجيا

قال رئيس الوحدة المحلية لهيئة رأس الخيمة للاستثمار: إن الهيئة تعتزم استثمار نحو ملياري دولار في جورجيا، خلال السنوات الخمس المقبلة، رغم التباطؤ العالمي وحرب جورجيا مع روسيا في العام الماضي.

وقال المدير العام لشركة رأس الخيمة جورجيا القابضة، زازا ميكادزه: إن «جورجيا لاتزال بلداً جذاباً للغاية ومثيراً لاهتمام المستثمرين بفضل موقعها الجغرافي وفرص العمل الكبيرة فيها».

ووفقاً لبيانات أولية من دائرة الإحصاءات الحكومية، فقد تباطأ نمو الناتج المحلي الإجمالي في جورجيا العام الماضي 1.5٪ ليصل إلى 2٪ مقارنة مع 12.4٪ في ،2007 وانخفضت الاستثمارات الأجنبية المباشرة إلى 1.1 مليار دولار العام الماضي، من 1.3 مليار في .2007

ويقول كثير من الاقتصاديين: إن المؤشرات الاقتصادية للعام الماضي، التي جاءت أسوأ من المتوقع ترجع إلى الحرب مع روسيا.

وفي العام الماضي، اشترت هيئة رأس الخيمة للاستثمار ميناء بوتي على البحر الأسود و300 هكتار من الأراضي لإقامة منطقة صناعية حرة.

وتعتزم الهيئة إنفاق 200 مليون دولار على توسيع الميناء خلال ثلاث إلى أربع سنوات مقبلة، كما تنوي إنفاق ما بين 200 مليون و300 مليون دولار في إقامة المنطقة الصناعية الحرة.

وقال ميكادزه: إن «هذه المشروعات مهمة جداً للتنمية الاقتصادية في البلاد، وهيئة رأس الخيمة تريد أن تصبح بوتي واحدة من أهم المدن الاستراتيجية في منطقة القوقاز ومربحة لجذب كبرى الشركات العالمية والمستثمرين الدوليين».

لكنه أضاف «الأزمات المالية الحالية قد تؤثر بشكل مؤقت في خطط بعض الاستثمارات مستقبلاً، إنها مجرد فترة عابرة ستؤدي في النهاية إلى ظروف اقتصادية أفضل ونمو الأعمال».

طباعة