العبار: لا تأجيل لمشروعات «إعمار» في السعودية ومصر

"المدينة الاقتصادية" لن تواجه أي تأجيل. أرشيفية

أكد رئيس المجلس الاستشاري، الذي شكلته حكومة دبي لمواجهة تداعيات الأزمة المالية، ورئيس مجلس إدارة إعمار العقارية، محمد العبار، أن «أضخم مشروعين لـ «إعمار» ـ في السعودية من خلال مدينة الملك عبدالله الاقتصادية، وفي مصر من خلال مشروع «آب تاون مصر» ـ لن يشهدا أية تأجيلات أو إلغاءات، باعتبارهما في أسواق جيدة أسهمت في زيادة إنتاجنا».

وأوضح في حديث لصحيفة «الاقتصادية السعودية»، أن «دبي لم تدخل في مفاوضات مع حكومة أبوظبي لبيع جزء من ممتلكاتها أو الحصول على قروض منها لسداد الديون المستحقة عليها، والبالغة نحو 80 مليار دولار». وأبدى العبار تفاؤلاً حيال قدرة الشركات في دبي على تجاوز تداعيات الأزمة المالية العالمية، وقال: إن «شركات دبي تمتلك أصولا ضخمة، واقترضت من أجل عمل تجاري بحت ولمصلحة مشروعات استثمارية عديدة، وعليها قروض بقيمة 80 مليار دولار تستحق من ثلاث إلى ست سنوات».

وكشف عن تسريح شركة «إعمار العقارية» 100 موظف لديها، بعدما قالت في أعقاب الأزمة المالية: إنها تفكر في الاستغناء عن بعض من الموظفين لديها لترشيد التكاليف، بيد أنه اعتبر ذلك «أمراً طبيعياً في ظل الظروف التي يمر بها الاقتصاد العالمي».

طباعة