شركات طيران تراجع أسعارها بعد انخفاض النفط

»الاتحاد للطيران« نقلت 6 ملايين مسافر خلال العام الماضي. تصوير: جوزيف كابيلان

قال الشيخ أحمد بن سيف آل نهيان، رئيس مجلس إدارة «الاتحاد للطيران»: «إن انخفاض أسعار النفط أدى إلى تراجع أسعار تذاكر الطيران عالمياً».

وأوضح أن «خدمات الشحن تشهد تطوراً كبيراً»، مؤكداً سعي «الاتحاد للطيران» لأن تكون أبوظبي عاصمة سياحية عالمية.

وأضاف «ان عام 2008 مثل العام الخامس لانطلاق العمليّات في الشركة، حيث انضمت تسع طائرات جديدة إلى الأسطول، ليصل إجمالي عدد الطائرات التي تملكها الشركة إلى 42 طائرة».

واستطرد «أطلقت «الاتحاد للطيران» ستة خطوط جديدة خلال العام الماضي، وهي: بكين، ومينسك، وألماتي، وكوزيكود، وتشيناي، وموسكو، فضلاً عن التوقيع على طلبيّة لشراء 205 طائرات من طرازي «إيرباص» و«بوينغ» في معرض فارنبورو الجوي الدولي، بقيمة 43 مليار دولار».

وتابع أن «الشركة ستعزز رحلاتها إلى عدد من بلدان الشرق الأوسط ودول أوروبية أخرى».

لافتاً إلى «ارتفاع أعداد المسافرين على خطوط الاتحاد لأكثر من ستة ملايين مسافر، مقابل 350 ألف مسافر في عام ،2003 بنمو بلغ 1700٪، خلال خمس سنوات».

وأضاف خلال الجلسة الأخيرة من فعاليات مؤتمر القمة لعواصم المستقبل بفندق انتركونتننتال أبوظبي: «ان الشركة يعمل بها أكثر من 6000 شخص يمثلون أكثر من 127 جنسية،» مشيراً إلى أن «سياسة التوطين بالشركة تقوم على ثلاثة محاور، يتمثل الأول في برنامج التوطين الخاص بالطيارين المبتدئين، ويختص البرنامج الثاني بتأهيل الخريجين للعمل بمراكز إدارية، فيما يسعى المحور الثالث من التوطين بالشركة لتدريب المهندسين والارتقاء بقدراتهم الفنية».

وشدد على ضرورة تعليم وتدريب الشباب والتخطيط لمستقبلهم لدخول القطاع، لافتاً إلى أن «نحو 50٪ من أبناء الدولة في سن الشباب».

وشددت فعاليات القمة العالمية على أهمية اعتماد واتباع أسسٍ تطبيقيةٍ وعملية قابلة للتنـــفيذ، إضافة لتـــطوير الــشركات المتعددة بين القطاع الخاص والقطاع الحكومي لتشــييد عواصم المــستقبل.

وتناولت الجلسات التي استمرت على مدار ثلاثة أيام استكشاف القواعد العملية التطبيقية التي سوف تعتمدها عواصم المستقبل أساساً لتطورها والارتقاء بتلك المجتمعات وتحويلها لمــدن ذات توجه تنموي، إضافة لتحديد المــسار الواجب اتباعه لمواجهة تداعيات الأزمة المــالية العالمية.

وتتضمن التحديات التي تواجه عواصم المستقبل المحافظة على البيئة والتنمية المستدامة والاهتمام بالإنسان، وجودة التعليم. كما استعرضت القمة مدينة أبوظبي كنموذج ومثال لعاصمةٍ مستقبلية في القرن الـ،21 والقواسم المشتركة التي سوف تشكل أسس نهوض المدن الحديثة، كما أن حكومة أبوظبي ممثلة في بلدية أبوظبي تسعى لأن تكون ضمن أفضل خمس بلديات على مستوى العالم، وذلك وفق المعايير والشروط الدولية.

وأكدت فعاليات القمة أن إمارة أبوظبي تمتلك كل المقومات التي تحقق تواجدها في عواصم المستقبل، حيث النهج الاقتصادي المتسم بالقوة والنشاط، كما تتصف المشروعات التنموية بأبوظبي ببعد المدى والاستدامة، فتنطلق من متطلبات الأسواق الداخلية والخارجية.

«الاتحاد» تطلق رحلاتها إلى أثينا


أعلنت شركة الاتحاد للطيران عن توسيع برنامج رحلاتها إلى أوروبا، بإضافة وجهتها الجديدة إلى العاصمة اليونانيّة أثينا. وفي هذا الإطار، ستبدأ تسيير رحلاتها إلى أثينا في الأسبوع الأول من شهر يونيو من العام الجاري ،2009 ومن المقرر أن تخدم الوجهة الجديدة طائرة من طراز «ايرباص أيه 320 A »، كما سيعزز ذلك توفير خدمات دائمة للجالية اليونانية المقيمة في أستراليا. وسيتم تعزيز عمليّات الربط من وإلى أستراليا، وذلك في إطار توسيع الشركة لخدماتها الحالية التي تسيرها إلى كل من سيدني وبريسبان ومع إطلاق الشركة رحلاتها من ملبورن إلى أبوظبي في شهر مارس من العام الجاري. وقال الرئيس التنفيذي للاتحاد للطيران، جيمس هوجن: «إن إطلاق الشركة لرحلاتها إلى أثينا يعكس طموحاتها التي تهدف إلى توسيع شبكتها الأوروبية، وربط المدن الاستراتيجية في العالم من خلال قاعدتها الرئيسة في أبوظبي».

وأضاف: «ان من شأن الجالية اليونانية الكبيرة المقيمة في المدن الأسترالية المختلفة أن تدعم المصالح التجارية المشتركة، وبالتحديد في ملبورن».

وستقوم الشركة في البداية بتسيير ثلاث رحلات أسبوعية مباشرة إلى العاصمة اليونانية أثينا، وذلك في مطلع شهر يونيو المقبل، على أن تصل إلى خمس رحلات أسبوعية مع بداية شهر أكتوبر الذي يليه، ومن المقرر أن تبدأ الشركة بتشغيل ثلاث رحلات أسبوعية إلى العاصمة القبرصية لارنكا، بداية من أواخر أكتوبر

 

طباعة