النفط يُنهي أسوأ عام له على خسائر 60%

النفط تحت مستوى 40 دولارا مع بداية 2009.  أرشيفية

لم يطرأ تغير يذكر على أسعار العقود الآجلة للنفط في التعاملات الآسيوية أمس، بينما تتجه نحو إنهاء أسوأ عام لها على الإطلاق على خسائر قدرها 60% بعد أن انهارت من مستوى قياسي مرتفع كانت سجلته في منتصف 2008 بفعل تراجع سريع لتوقعات الاقتصادات.

واستقر النفط تحت مستوى 39 دولاراً مع فشل التوترات في الشرق الأوسط، وامال في خفض إنتاجـي اخـر للسعودية في التغلب على اثار التوقعات الاقتصادية القاتمة.  وزادت مجموعة جديدة من البيانات الاقتصادية المثيرة للقلق صدرت في الولايات المتحدة أول من أمس، بأن الطلب على النفط في 2009 سيواصل التراجع، بينما خفّض محللون توقعاتهم للأسعار.

وأظهر أحدث مسح لـ«رويترز» أن «متوسط توقعات المحللين لسعر الخام الأميركي تراجع إلى 58.48 دولارا للبرميل بانخفاض قدره 14 دولارا عن توقعاتهم السابقة».

وكانت أسعار النفط الخام بلغت في يوليو الماضي مستوى قياسيا ناهز 147 دولارا للبرميل، وذلك قبل أن تؤثر الأزمة المالية العالمية جديا في الطلب على النفط وتؤدي إلى تدهور الأسعار. وعلى الرغم من الهجوم الذي تشنه إسرائيل على قطاع غزة، والذي اثار مخاوف من توترات جديدة في الشرق الأوسط، يعتبر المحللون أن أسعار النفط مهددة بمزيد من التراجع في بداية 2009 بسبب ضعف الطلب.

طباعة