التجارة الحوارية تؤثر بنسبة 40% على إنفاق البيع بالتجزئة في المنطقة

الكشف عن أول ورقة بيضاء حول التجارة الحوارية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

كشفت «زبوني»، الرائدة في توّفير الحلول الرقمية عبر التجارة الحوارية للشركات الصغيرة والمتوسطة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا اليوم، عن أول ورقة بيضاء حول نمو القطاع وذلك في تقريرٍ تضمن رؤى واستنتاجات من علامات تجارية رائدة في المنطقة مثل مجموعة شلهوب، و checkout.com وتيك توك. ويشير البحث في معطياته بأن التجارة الحوارية يمكنها خدمة 40% من سوق التجزئة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا والتي تبلغ قيمتها 1 تريليون دولار.

وتجري عمليات التجارة الحوارية عبر منصات التواصل الاجتماعي والدردشات وتطبيقات المراسلات مثل واتس آب لتوفير المتاجر التقليدية والعلامات التجارية الإلكترونية بآليات لتحويل المحادثات إلى عمليات بيع حقيقية. حيث يمكن للشركات بيع المزيد من خلال توفير تجربة سلسة وتسجيل الخروج وإتمام عمليات الشراء عبر قنوات البيع المفضلة والمستخدمة من قبل العملاء.

وقال رامي عساف، الرئيس التنفيذي والشريك المؤسس لشركة «زبوني»: "نحن على مشارف تحولات استثنائية في مجال تجارة التجزئة ترتكز على  مبيعات مخصصة بالأفراد. وتتمتع التجارة الحوارية بفرص واعدة  لخدمة الشركات عبر مجموعة متنوعة من القطاعات، سواءُ المتاجر الفعلية أو الإلكترونية  أو قنوات البيع الموحدة. لذا تُعد التجارة الحوارية  أساسية لأنها تساعد في التفاعل مع العملاء الذي بدوره يدعم إتمام عمليات الشراء.

وتجاوزت المنطقة الموجة الأولى من التجارة الحوارية التي كانت بمثابة عملية إلتحاق، ولكن المنطقة مهيأة للاستفادة بشكل كامل حيث يستخدم معظم الأشخاص في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تطبيقات التواصل الاجتماعي والمحادثات وبشكل يومي ومتكرر حيث تطورت التجارة الحوارية بشكل طبيعي لتصبح اسلوب حياة وكأننا نتسوق ونحن ندردش مع الأصدقاء. كما توفر أيضًا منافذ جديدة للشركات لأنها تمنحهم فرصة للتفاعل مع العملاء وزيادة مبيعاتهم. مما يعني أن التجارة الحوارية قد تتجاوز التجارة الإلكترونية بسرعة باعتبارها الطريقة المفضلة للبيع بالتجزئة في المنطقة."

ويرّكز التقرير في استنتاجاته على الفرص التي تساعد الشركات للتواصل مع العملاء سواءً عبر الإنترنت المتصل أو غير متصل. وتشير البيانات الحصرية المُجمعة من قبل شركة "زبوني" إلى أن معدل تحويل عمليات التجارة الحوارية إلى مبيعات تفوق نسبة 80٪، وهذا الرقم أعلى بكثير عن معدلات أسواق التجارة الإلكترونية التي تُعد نسب تحويلها أقل من 3٪ من حيث المبيعات محتملة.    

وفي ما يلي الاستنتاجات الرئيسية الأخرى الخاصة بالورقة البيضاء:

- الوقت الإجتماعي: متوسط معدل الساعات التي يقضيها  الأفراد يوميًا على وسائل التواصل الاجتماعي في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا 3.5 ساعة, (المصدر - GWI)

- الاكتشاف والإلهام: يعتقد 67٪ من مستخدمي TikTok أن المحتوى ألهمهم للتسوق، حتى عندما كانوا لا يتطلعون للقيام بذلك (المصدر - TikTok)

- الشراء الإلكتروني: 20٪ من المتسوقين يقولون بأنهم يستخدمون وبشكل متكرر تطبيقات التواصل الإجتماعي للتسوق عبر الإنترنت (المصدر – (checkout.com

- تقليل المرتجعات: يبلغ معدل حجم المرتجعات واسترداد المبالغ بما يخص التجارة الحوارية في  منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا 0.42٪ فقط ، مقارنة بمعدل المرتجعات البالغ 30٪ عبر التجارة الإلكترونية (المصدر - Zbooni).

وتساعد التجارة الحوارية في ربط التاجر مباشرةً مع العميل وذلك من خلال التفاعل البشري والدردشة وبالتالي يمكن إتمام تجربة بيع سلسة ومحسنة تناسب متطلبات العملاء. مما يساعد في تقليل الاحتكاك وزيادة معدلات تحويل الزوار إلى زبائن فعليين وخفض معدلات المرتجعات واسترداد الأموال.

 

طباعة