الذهب يواصل الهبوط مع حرص المستثمرين على جمع سيولة

    تراجع الذهب أكثر من 1%، اليوم، ليواصل خسائره بعد الهبوط الحاد في الجلسة السابقة، مع استمرار مستثمرين في بيع أصول للاحتفاظ بسيولة، بسبب تنامي المخاوف بشأن الأثر الاقتصادي لتفشي فيروس كورونا.

    وارتفع البلاتين والبلاديوم أكثر من 5% في التعاملات المبكرة قبل أن يقلصا مكاسبهما. وكان الاثنان الأكثر تضرراً بعد خسائر يوم الإثنين، لاعتبارهما من المعادن الصناعية.

    ونزل الذهب في المعاملات الفورية 1.1% إلى1496.78  دولاراً للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 05:40 بتوقيت غرينتش، بعدما هبط 5.1% يوم الإثنين لأقل مستوى منذ نوفمبر 2019. وكسب الذهب في المعاملات الآجلة الأميركية 1.1% إلى 1503.20 دولارات.
    ونزلت الأسهم الاسيوية في أعقاب تسجيل وول ستريت أكبر خسارة يومية في التاريخ، فيما أضرت عناوين الأخبار عن التفشي وأثره الاقتصادي العالمي بمعنويات المستثمرين كثيراً.
    وارتفع البلاديوم 2.1% إلى 1651.26 دولاراً للأوقية، بعدما هوى 18% في الجلسة السابقة.
    واستقر البلاتين عند 663.09 دولاراً، بعدما مُني بأكبر خسارة يومية بالنسبة المئوية على الإطلاق أمس الإثنين.
    وتراجعت الفضة 1.5% إلى 12.71 دولاراً، بعد أن سجلت أدنى مستوى منذ 2009 في الجلسة السابقة.

    طباعة