الذهب يستقر مع انحسار التفاؤل بشأن التجارة بفعل عقوبات «هواوي»

استقر الذهب، أمس، ليتماسك في نطاق ضيق دون المستوى الرئيس البالغ 1300 دولار، في الوقت الذي فرضت فيه واشنطن عقوبات على شركة «هواوي» الصينية للاتصالات، ما أضر بالتفاؤل في تحقيق انفراجة في التوترات التجارية بين الصين والولايات المتحدة. واستقر الذهب في المعاملات الفورية عند 1295.93 دولاراً للأوقية (الأونصة)، متحركاً في نطاق محدود بنحو ثلاثة دولارات.

كما استقر الذهب في العقود الأميركية الآجلة عند 1297.4 دولاراً للأوقية.

وقال الخبير الاقتصادي لدى بنك أستراليا الوطني، جون شارما: «لايزال هناك الكثير من التوترات الكامنة (المحيطة بالعلاقات التجارية الأميركية الصينية)، لذا قد يكون ذلك داعماً للذهب».

وأضاف شارما أنه بينما قد تكون مكاسب الذهب محدودة بفعل توقعات بإجراء محادثات بين الولايات المتحدة والصين، فإن المعدن الأصفر سيظل يحوم في نطاق 1280 - 1310 دولارات.

وانخفضت الأسهم الآسيوية بعد أن فرضت الولايات المتحدة عقوبات عدة على «هواوي»، بما يهدد بمزيد من توتر العلاقات التجارية، ويمحو مكاسب محدودة أطلقتها أنباء عن أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب يخطط لتأجيل تطبيق رسوم جمركية على واردات السيارات.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، انخفضت الفضة 0.1% إلى 14.78 دولاراً للأوقية، بينما هبط البلاديوم 0.7% إلى 1335.71 دولاراً للأوقية. وتراجع البلاتين 0.1% إلى 844.63 دولاراً، بعد أن لامس أدنى مستوى في سبعة أسابيع عند 837.75 دولاراً في الجلسة السابقة.

طباعة