الإمارات اليوم

مواطن ينقذ 5 أشخاص جرفت مركبتهم مياه الوادي
مشجع نصراوي يدعم الهلال بـ 50 تذكرة في نهائي آسيا
الوصل يحافظ على صدارة الدوري بثلاثية في مرمى الظفرة
نادي الفجيرة يحتج رسميا على أخطاء حكم مباراته أمام بني ياس
الحريري: إقامتي بالسعودية للتشاور حول مستقبل لبنان
5 أمور قاتلة كالتدخين تماماً تعرف عليها
الطقس غائم مع احتمال سقوط أمطار متفرقة
"الإمارات للفضاء" تنفي وجود برامج زراعية على المريخ
تحذير من "مدّعي الطب التجميلي"
لاعب سابق في مانشستر يونايتد يتحول إلى راهب!
شرطة عجمان تعيد طفلاً مفقوداً لوالديه
إليك هذه الخلطة السحرية لإذابة الدهون
بالفيديو.. طفل يضع أهم ميزة في آي فون X على المحك!
أنواع من المكسرات تحميك من أمراض القلب فما هي؟
نفاد تذاكر مباريات منتخب مصر في مونديال روسيا
تنويه من شرطة رأس الخيمة بشأن أنباء متداولة عن تعرض طفلة للدهس من والدها
توقعات الطقس في الإمارات غدا
كوزمين يوضح موقفه من عودة أحمد خليل إلى شباب الأهلي
ما حقيقة استقالة المدرب أيمن الحكيم من تدريب المنتخب السوري؟
حمل تطبيق "الإمارات اليوم" ليصلك كل جديد

سياسة التحرير

سياسة التحرير

تلتزم الإمارات اليوم بميثاق الشرف الصحافي وأخلاقيات المهنة الإماراتي، الذي صدر في أواخر عام 2007.

يحدد الميثاق مسؤولية الصحافة في مساندة الحقيقة ومبادئ الحرية والعدالة والقيم والأخلاق وإحترام القانون.

وسياستنا التحريرية أدناه تعمل على دمج المبادئ الأساسية وروح ميثاق الشرف الصحافي وأخلاقيات المهنة.


السياسة التحريرية:

يلتزم الصحافيون في الإمارات اليوم بأساسيات الحرية والنزاهة في جمع ونشر الروايات وعرض التعليقات والإنتقادات الصادقة والمحايدة في التقارير الإخبارية العامة.

سنقوم بعرض مبادئ هذه الحرية، وذلك لعكس كافة الجوانب لجميع القضايا وبالسعي لتعزيز القيم الإنسانية العالمية.

يقع على عاتق جميع العاملين في مجال الصحافة واجبات الإلتزام بأعلى المعايير المهنية والأخلاقية. ولدينا سياسة تحريرية تضع هيكلاً لتلك المعايير، وإنها تحمي حقوق الأفراد وتساند في نفس الوقت حقوق الجمهور في تلقي المعرفة.


1- الدقة:

أ‌) يجب أن ينشر الصحافي الحقائق من المصدر المعروف له فقط وعدم إخفاء أي معلومات أساسية وهامة، وأيضاً يتعين عليه عدم تزييف الحقائق أو الوثائق.

ب‌) وسنحرص على عدم نشر أي مواد غير دقيقة أو مضللة أو مزيفة بما في ذلك الصور. v ج‌) كلما تم إكتشاف أن هناك صيغة إخبارية بها خطأ كبير أو غير دقيقة أو تقرير مضلل سنقوم بتصحيحه فوراً مع ذكر التوضيحات الواجبة.

د‌) سيتم نشر إعتذار كلما كان ذلك مناسباً.

هـ) سنقوم بالتمييز بوضوح بين التعليق والتخمين والحقيقة.

و‌) يتعين علينا إعداد تقرير صادق ودقيق بنتائج أعمال التشهير التي نكون طرفاً فيها.
 

2- فرصة الرد:
سيتم منح فرصة عادلة للأفراد أو المؤسسات بشان الرد على الأخطاء عند المطالبة بذلك بشكل معقول، ونتعهد بتصحيح أي معلومات تم نشرها وأثبتت بأنها خاطئة.
 

ينبغي على القراء الذين يودون التوضيح أو التعليق على أي جانب من جوانب الإمارات اليوم الإتصال بنا خطياً، عنوان البريد الإلكتروني هو: iea@emaratalyoum.com  ، العنوان البريدي هو:
 

رئيس التحرير
الإمارات اليوم
صندوق بريد: 191919

 دبي، الإمارات العربية المتحدة

3- الخصوصية:
 أ‌) لكل شخص الحق في أن يتم إحترام حياته الشخصية والعائلية ومنزله والصحية ومراسلاته. يتعين علينا أن نكون قادرين على تبرير أي إقتحام لحياة الفرد الخاصة دون موافقته.

ب‌) ينبغي على الصحفيين إحترام حياة الأفراد الخاصة وعدم الكشف عنها بنشر أي مادة دون موافقة هؤلاء الأفراد، وفي حال أن تفاصيل السلوك الشخصي تدخل في إطار المصلحة العامة، يجب تغطية ذلك دون إنتهاك الحقوق الشخصية للأفراد غير المعنيين.

ج‌) إستخدام عدسات التصوير طويلة المدى لغرض التقاط صور من الناس في أماكنهم الخاصة دون موافقتهم هو أمر غير مقبول، ملاحظة: الأماكن الخاصة هي الممتلكات العامة والخاصة حيث يتوقع الشخص الحصول فيها على قدر معقول من الخصوصية.


4- المضايقات: 
 أ‌) لا يجوز للصحفيين أو المصورين الحصول على أو السعي للحصول على أي معلومات أو صور عن طريق الترهيب أو المضايقة أو الإلحاح.

ب‌) يجب على الصحفيين والمصورين عدم تصوير الأفراد في الأماكن الخاصة (كما تم توضيح ذلك في الملاحظة الورادة في الفقرة 3) دون موافقتهم، ويجب أن لا يقوموا بالإستمرار في المكالمات الهاتفية وطرح الأسئلة أو التعقب أو تصوير الأفراد في حال طلب منهم التوقف عن ذلك، ويتعين عليهم عدم المكوث في ممتلكات هؤلاء الأفراد إذا طلب منهم المغادرة و يتعين عدم متابعة هؤلاء الأفراد.

ج‌) يتعين على المحررين التأكد من أن الذين يعملون معهم يلتزمون بتلك الأحكام ويتعين عدم نشر المواد من المصادر الأخرى والتي لا تفي بهذه الشروط.


5- حالات الحزن والصدمة: 
 في الحالات التي تشتمل على حزن شخصي أو صدمة، ينبغي أن تجرى الإستطلاعات بتعاطف وتقدير للموقف، ويجب أن يتم التعامل مع النشر بحس مرهف في مثل هذه الأوقات ولكن لا يجب يتم تفسير ذلك بأنه تقييد للحق في الكتابة عن الإجراءات القضائية.


6- الأطفال: 
 أ‌) ينبغي أن يتم منح الأحداث حريتهم ووقتهم الكامل في المدرسة دون أي تدخل لا داعي له.

ب‌) يتعين على الصحفيين عدم إجراء أي مقابلة أو تصوير أي طفل يقل عمره عن 18 سنة في المواضيع المشتملة على رعاية الطفل أو أي طفل آخر في غياب أو دون موافقة أحد الوالدين أو غيره من الراشدين المسؤولين عن الطفل.

ج‌) يجب عدم الإقتراب من أو تصوير التلاميذ أثناء تواجدهم في المدارس دون الحصول على موافقة السلطات المدرسية.

د‌) يجب أن لا تكون هناك أي مدفوعات إلى الأطفال بشأن مواد تشتمل على رعاية الأطفال أو إلى الوالدين او الأوصياء بشان مواد عن أطفالهم أو الأحداث ما لم يتم إثباته أنه في مصلحة الطفل.

هـ) عند نشر مادة عن الحياة الخاصة لأي طفل، يجب أن يكون هناك مبرر للنشر خلاف شهرة أو سمعة والديه أو أوصيائه.


7- الأطفال في قضايا الجنس: 
 أ‌) لا يجوز للصحافة، حتى عندما يسمح القانون بذلك، تعريف الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 18 سنة الذين يتورطون في قضايا متعلقة بالجرائم الجنسية، سواء كانوا ضحايا أو شهود.

ب‌) في أي تقرير صحفي يتعلق بأي جريمة ضد الأطفال: - يجب عدم تعريف الطفل.

- يجوز تعريف البالغين.

- لا يجوز إستخدام عبارة "سفاح جنسي" في حال أنه قد يتم التعرف الطفل الضحية.

- يجب توخي الحذر في عدم وجود أي إشارة ضمنية في التقرير تشير إلى العلاقة بين المتهم والطفل.


8- أجهزة التصنت: 
 يجب على أي صحفي عدم نشر أو الحصول على مواد تم الحصول عليها عن طريق أجهزة التنصت أو عن طريق إعتراض المكالمات الهاتفية الخاصة.

9- المستشفيات والأمور الطبية: 
 أ‌) يجب أن لا تكون تغطية الأمور الطبية بشكل مثير، لأن ذلك قد يؤدي إلى بث الخوف أو الأمل غير الواقعي لدى القراء، نشر المرحلة الأولى من أعمال البحوث الطبية يجب أن لا يتم تصويرها ووصفها على أنها نهائية ولا جدال فيها.

ب‌) يتعين على الصحفيين والمصورين الذين يقومون بإجراء إستطلاعات في المستشفيات أو المؤسسات المماثلة بتعريف أنفسهم إلى الجهات الإدارية ذات الصلة والحصول على إذن قبل دخول المناطق غير العامة.

ج‌) القيود المفروضة على التطفل في الخصوصية تشمل الإستطلاعات المتعلقة بالأشخاص في المستشفيات والمؤسسات المماثلة.

10- الإبلاغ عن الجريمة: 
 أ‌) المتهم برئ حتى تثبت إدانته، لذلك يجب عدم نشر أسماء وصور المشتبه فيهم حتى يتم صدور حكم نهائي.

ب‌) يتعين علينا تجنب تعريف أقرباء أو أصدقاء الأشخاص المدانين أو المتهمين في أي جريمة دون موافقتهم.

ج‌) يجب بذل عناية خاصة إلى الحالات التي من المحتمل أن تعرض الأطفال بصفتهم شهود أو ضحايا في أي جريمة، ولا ينبغي تفسير هذه الفقرة على أنها تقيد الحق في كتابة تقرير عن الإجراءات القضائية.

11- التحريف "تغيير المعنى": 
 أ‌) يتعين على أي صحافي عدم الحصول على أو السعي للحصول على أي معلومات أو صور عن طريق التحريف أو التحايل.

ب‌) لا يجوز نزع الصور الفوتوغرافية والوثائق إلا بعد الحصول على موافقة المالك.

ج‌) على الصحفي بذل أفضل ما لديه كي لا يصبح جزءا من القصة، وأن يعمل على تغطية الأخبار لا تأليفها، ولا يجوز للصحفي أثناء جمع المعلومات تقديم نفسه بأي صفة أخرى غير أنه صحفي.

12- ضحايا الإعتداء الجنسي: 
 يتعين علينا عدم تعريف ضحايا الإعتداء الجنسي أو نشر أي مواد من شانها أن تؤدي أو تساهم في ذلك التعريف إلا إذا كانت هناك مبررات كافية أو بموجب القانون فعندئذ تكون لدينا الحرية في القيام بذلك.


13- التمييز: 
 يجب علينا عدم نشر بيانات الشخص المتعلقة بالعرق أو اللون أو الديانة أو التوجه (الميول) الجنسي أو الأمراض البدنية أو العقلية أو العجز (العاهات) ما لم تكن ذات صلة مباشرة بالموضوع.


14- الصحافة المالية: 
 أ) حتى عندما يسمح القانون، يتعين على الصحفيين عدم الإستخدام لمصلحتهم الخاصة المعلومات المالية التي يتلقونها قبل نشرها للجمهور، ولا يجوز لهم تمرير تلك المعلومات للآخرين.

ب) يجب أن لا يكتبوا عن الأسهم أو الأوراق المالية التي يعلمون بأن لهم أو لأقربائهم مصلحة ماليه فيها دون كشف تلك المصلحة على رئيس التحرير أو المحرر المالي.

ج‌) يجب أن لا يقومون ببيع أو شراء، إما مباشرة أو عن طريق مرشحين أو وكلاء، أي أسهم أو أوراق مالية التي كتبوا عنها مؤخراً أو التي يعتزمون الكتابة عنها في المستقبل القريب.

15- المصادر السرية: 
 لدى الصحفيين واجب أخلاقي لحماية المصادر السرية للمعلومات.

16- الدفع مقابل المواد المتعلقة بالقضايا الجنائية: 
 أ‌) يجب عدم الدفع أو تقديم عروض الدفع بطريقة مباشرة أو عن طريق الوكلاء، بشأن القصص أو المعلومات، إلى الشهود أو الشهود المحتملين بخصوص الإجراءات الجنائية الحالية إلا إذا كان نشر تلك المواد المعنية ضمن المصلحة العامة وهناك حاجة ملحة للقيام بالدفع أو التعهد بالدفع لإنجاز تلك المهمة، يجب على الصحفيين إتخاذ الخطوات الممكنة لضمان عدم وجود تعاملات مالية تؤثر على الأدلة التي سيقدمها هؤلاء الشهود.

ب) يجب عدم الدفع أو تقديم عروض الدفع بطريقة مباشرة أو عن طريق الوكلاء، مقابل القصص والصور والمعلومات، إلى المحكومين أو المجرمين المدانين أو شركائهم، بما في ذلك أسرهم وأصدقائهم وزملائهم، بإستثناء أن تلك المواد المعنية يعتبر نشرها في المصلحة العامة وضرورة الدفع للقيام بذلك.

17- الهدايا والضيافة: 
 أ‌) لا يجوز إستخدام منصب الصحافي للسعي لكسب مصلحة شخصية، ولا يجوز للصحفيين تقبل أي دفع، سواء  كانت على شكل مبالغ نقدية أو هدايا،  قد تؤثر في إستقلاليتهم، أو يعتقد بأنها ستعمل على ذلك.

ب‌) لا يجوز للصحفيين قبول أي مبلغ نقدي أو هدايا قيمة أثناء تأدية واجباتهم، ويسمح بقبول الهدايا الرمزية، على سبيل المثال قلم أو هدايا تذكارية أخرى في أي حدث- وبمبلغ لا يتجاوز ، على سبيل المثال، 20 دولار أمريكي.

ج)   يسمح بحضور الفعاليات الصحفية التي تقدم فيها المأكولات والمشروبات. يجوز للصحفيين أيضاً قبول الضيافة على شكل  مأكولات أو مشروبات أو ترحيل أو مصروفات الفندق- ولكن ليس بشكل مفرض أو بطريقة تؤثر على حياديتهم، أو من المحتمل أن تؤثر في حياديتهم.

د)  أذا تقبل الصحفيين الضيافة ينبغي لهم بذل الجهد على  مقابلة تلك الضياقة بالمثل حيثما كان ذلك   مناسباً وعملياً.

هـ) في ظروف معينة، على سبيل المثال، الكتابة في السفر، يجوز للصحفيين حضور الرحلات الصحفية على حساب الآخرين، ولا يجوز القيام بتلك الرحلات إلا إذا كانت ذات صلة بالتحرير.

18- تضارب المصالح:

يتعين على الصحفي أن يكون ذو شفافية حول أي علاقة يمكن أن تشكل تضارب مصالح حقيقي أو محتمل. ويجب على الصحفيين توضيح أي مصلحة خارجية، على سبيل المثال، أي دور إستشاري أو  تقديم نصائح  مدفوع أو غير مدفوع بشأن أي شركة معينة، عند الكتابة حول الموضوع ذي الصلة.

19- مصالح الشركة:

أ) يجب توضيح أي مصالح للشركة عند الكتابة عن أي وحدة أخرى مملوكة أو مرتبطة مع مؤسسة دبي للإعلام، وهذا يمكن أن يكون على شكل، على سبيل المثال- XXX مملوكة من قبل مؤسسة دبي للإعلام، الناشر لـ "الإمارات اليوم".

ب) ينبغي لأي صحفي يقوم بالكتابة عن المجموعة العربية للإعلام أو الأعمال التجارية التابعة لها أن يقوم بإضافة  عبارة بواسطة، على سبيل المثال، التحدث إلى أي منافسين ذو صلة- كما يفعلون عند الكتابة عن أي شركة أخرى.

ج) عند إستخدام الحقائق  التي قام بنشرها المنافسون، يتعين على الصحفيين منح المصداقية إلى المنافس.

د) للصحفيين الحق في التنافس للحصول على الأخبار والصور والمعلومات، شريطة أن يجري ذلك بأمانة وبطريقة واضحة ولا تعيق عمل الزملاء في التنافس بشان النشر.

20- المواد الدعائية:

أ) على المحررين بذل الجهد المطلوب للتمييز بوضوح  بين الكتابة عن القصص والمقالات  التجارية أو "المواد الدعائية".

ب) لا يجوز أن تكون المنشورات المحررة متأثرة بالمصالح الشخصية أو الأعمال التجارية مع أي طرف ثالث، وعلى رؤساء التحرير والناشرين رفض أي محاولات من هذه القبيل، والتمييز بوضوح  بين القصص المكتوبة والمقالات التجارية أو المنشورات.

21- الإقتباسات:

أ) لا يجوز إجراء تعديل في  الإقتباس المباشر أو تغيير سياقه أو معناه.

ب)  تدرك   "الإمارات اليوم" أن هناك قيمة تحريرية في إستخدام الإقتباسات غير المنسوبة. ومع ذلك، ينبغي إستخدامها مع الحرص على ضمان عدم تضليل القارئ، وعلى الصحفيين محاولة تقديم أكبر قدر ممكن من المعلومات تشير إلى أولوية أي مصدر، لأسباب مشروعة، يسعى لعدم ذكر إسمه.

22- الصور:

يتعين الإشارة إلى أي تغيير أو تحسين يجرى على الصور.

23- القيم الثقافية والإلتزام بالآداب:

أ) الإسلام هو جزء أساسي وعنصر هام في ثقافة دولة الإمارات العربية المتحدة بالإضافة إلى القيم والتقاليد، يتعين إحترام الأديان السماوية ولا يجوز إهانة أو إنتهاك عادات وتقاليد الشعوب بأي طريقة كانت.

ب) على الصحفيين تجنب إستخدام اللغة البذيئة والمسيئة في تقاريرهم.

ج) سنقوم بالإمتناع عن نشر صور العنف وسنحترم شعور الجمهور وخاصة الأطفال.