«السهلاوي»: السيارة دخلتْ الدولة عام 2009 ويبلغ سعرها حالياً 120 ألف درهم

«شيفروليه بيل إير 1958» تستعيد شبابها في منطقة الوصل

صورة

تستوقف العابرين لأحد الأحياء السكنية بمنطقة الوصل في دبي سيارة كلاسيكية واقفة أمام أحد المنازل، لافتة بتصميمها ولونها، وهيئتها التي تبدو كأنها حديثة الصنع، رغم أنها خرجت من بين يدي صانعها الأميركي منذ ما يزيد على 60 عاماً.

وعندما يقف أحد المارة ليلتقط صورة مع سيارة «شيفروليه بيل إير» المصنوعة عام 1958، يخرج صاحبها، الشاب المواطن محمد السهلاوي، مرحّباً بمحبي هذا النوع من المركبات الكلاسيكية.

ويقول السهلاوي لـ«الإمارات اليوم» إنه قام بشراء السيارة عام 2009 على حالتها التي كانت تبدو جيدة ومناسبة للقيادة، وقرر شحنها على الفور إلى الإمارات، لتبدأ بعد ذلك رحلة هذه المركبة العجوز مع التجديد والعودة إلى الأداء الشاب على الطرقات.

ويضيف السهلاوي: «بعد شراء السيارة بدأ الشوق لاستقبالها في دبي، وخوض تجربة قيادتها في المدينة، فقمت بتجهيز الأوراق لتسجيلها مركبة كلاسيكية حسب الأصول في الدولة».

«شيفروليه بيل إير» شهدت بعد وصولها الإمارات حملة تجديد وعودة إلى الهيئة الأصلية عند خروجها عام 1958 من المصنع، حيث اعتبرت وقتها أيقونة عملاق صناعة السيارات الأميركي «شيفروليه».

ويؤكد السهلاوي أن سيارته لقيت اهتماماً كبيراً منه بعد وصولها، وحرص على عدم تغيير ملامحها الأصلية من خلال استخدام اللون الأساسي، والتفاصيل الداخلية القياسية للسيارة، مع تجديد المقاعد الجلدية بالتطريز نفسه الذي خرجت به من المصنع قبل أكثر من 60 عاماً.

أهمية «شيفروليه بيل إير» تأتي من كونها الجيل الثالث من هذا الطراز الذي ظهر للمرة الأولى عام 1950.

وشهدت مركبة «شيفروليه بيل إير» تعدداً في فئاتها بين السيارات المكشوفة ذات البابين والأبواب الأربعة، وبين السيدان الفاخرة العريضة والكوبيه ورباعية الأبواب بالسقف الصلب.

وقد دعم الصانع سيارة «بيل إير» بمحرك قوي سعة 4.0 لترات من ثماني أسطوانات، لكون الهيكل مفرطاً في الطول والعرض، ومصنوعاً من مواد ثقيلة، مع وجود المعدن اللامع على الجوانب وفي الخلف.

ويوضح صاحب السيارة، محمد السهلاوي، أنه قام بإدخال تحسينات بسيطة لا تؤثر في شكل الـ «بيل إير» من الخارج والداخل، مثل تركيب مكيف للهواء، ومسجل حديث لكنه من الموديلات القديمة التي تناسب هذه المركبة الكلاسيكية.

ويكشف السهلاوي أنه اشترى السيارة بسعر يقارب 50 ألف درهم، ويبلغ سعرها اليوم نحو 120 ألف درهم، وهي السيارة المفضلة لديه، لكونها ممتعة في القيادة والحركة على الطرقات، ويستطيع الراكب أن يرتاح على مقاعدها الوثيرة، والاستمتاع بمساحتها الداخلية الفارهة.

طباعة