حظيت بتحسينات خارجية وداخلية

    «إنفينيتي» ترتقي بمفهوم «رفاهية الركوب وقوة التكنولوجيا» مع سيارتها «QX80»

    سجلت أسواق المنطقة، أخيراً، وصول طراز عام 2019 من سيارة «إنفينيتي QX80» في طراز حرصت من خلاله الشركة اليابانية، على الارتقاء بمفهوم رفاهية الركوب المقرونة بمزيد من قوة التكنولوجيا، وذلك من خلال إدخال جملة من التحسينات طالت كلاً من الهيكل الخارجي والمقصورة الداخلية.

    وخارجياً، حملت السيارة تعديلات تسهم في إيجاد مزيد من الحيوية على خطوط السيارة، خصوصاً على صعيد المقدمة التي أصبحت أكثر عدائية، وذلك من خلال مصد أمامي بات يتضمن في شقه السفلي مزيداً من الشفرات العرضية التي تسهم في الارتقاء بمفهوم القيادة الديناميكية، وإيجاد مزيد من الحلول على صعيد الديناميكية الهوائية، وبالتالي تحسين ثبات السيارة.

    وواصلت «إنفينيتي» العمل على الارتقاء بمفهوم رحابة الركوب من دون المساومة على المساحة المخصصة لنقل من سبعة إلى ثمانية ركاب بالغين، فضلاً عن ترقية المكونات المترفة والعالية الجودة المستخدمة والمشغولة بأيدي أمهر الحرفيين المختصين، مثل مكونات الجلود والخشب المصقول والكروم، التي تأتي لتضيف رونقاً إضافياً بجانب التجهيزات الغنية الموضوعة تحت تصرف السائق والمرافقين، والتي تبرز بوضوح مع مقاعد مزودة بأنظمة تحكم كهربائي بالوضعية، وصولاً لأنظمة ترفيه للمقعد الثاني، وصف ثالث من المقاعد يسهل الوصول إليه.

    كما عززت «إنفينيتي» العزل الصوتي داخل المقصورة، بالإضافة إلى ترقية نظام الترفيه في الجزء الخلفي والمتصل بشاشات عالية الوضوح، مع نظام مدعم بـ31 لغة مختلفة، وصولاً إلى الفئة «ليمتد» من هذه السيارة التي تأتي بمستوى من التجهيزات الإضافية، مثل نظام فتح باب الصندوق الخلفي كهربائياً، والمكيف الذي يمكن فصل درجات حرارته إلى ثلاثة خيارات مختلفة، وغيرها من التجهيزات الرقمية، من ضمنها شاشة عرض قياس ثماني بوصات في الكونسول الوسطي، الذي يحمل بنية هندسية تستند إلى مفهوم الوضعية العمودية، التي تسهل مهمة السائق في الوصول إلى الأنظمة المختلفة.

    johni_jabbour@yahoo.com

    للإطلاع على الموضوع بشكل كامل، يرجى الضغط على هذا الرابط.

    طباعة