بعد اختبار أداء مقارن بين الهاتفين استمر 3 أسابيع

قلم الكتابة يقود «إل جي ثينك» الرخيص للتفوق على «غالاكسي نوت 10»

يمكن استخدام قلم «إل جي» على كل الشاشات قياس 6.8 بوصات. ■ من المصدر

من حين إلى آخر، تكشف اختبارات المقارنة، القائمة على تحليلات الأداء الميدانية للأجهزة والتطبيقات المختلفة، عن مفاجآت قد لا تكون في الحسبان، لأسباب وعوامل غير متوقعة، ومن ذلك مثلاً ما حدث في اختبار أداء ميداني مقارن استمر ثلاثة أسابيع، بين كل من هاتف «إل جي» الذكي «في 60 ثينك» الرخيص السعر نسبياً، وهاتف «سامسونغ غالاكسي نوت 10» الأحدث والأغلى سعراً بنحو 300 دولار، حيث تفوق «في 60 ثيننك» على «نوت 10»، بفضل خواص قلم الكتابة باليد على الشاشة، التي حقق فيها هاتف «إل جي» خبرة استخدام سهلة ومذهلة، مقارنة بهاتف «سامسونغ»، لتكون منافسة يتحقق فيها الانتصار «بالقلم» لا بأي مواصفات معتادة أخرى.

وظهرت هذه النتيجة غير المتوقعة في اختبار تقييم أداء نفذه محللون بشبكة «زد دي نت» المتخصصة في التقنية، بعدما استمر ثلاثة أسابيع متواصلة، واشتركت فيه مجموعتان من الأشخاص، استخدموا خلالها الهاتفين، بالأقلام المخصصة للعمل معهما من فئة «إس بن». وكان الغرض هو الكشف عما إذا كان من الممكن العثور على وظائف متفوقة، لدى الهواتف الأرخص، ليست موجودة بالهواتف الأغلى منها سعراً بفارق مئات عدة من الدولارات.

استخدام ممتع

وفي بداية الاختبار، بدا الأمر محسوماً لهاتف «سامسونغ غالاكسي نوت 10» لما يتميز به من قدرات عالية بالمكونات الداخلية، كالمعالج والذاكرة وسعة التخزين، وغيرها، فضلاً عن المواصفات الراقية للشاشة، ذات المقاس الكبير، وهي عوامل جعلت الكفة تميل لمصلحته، لكن مع توالي أيام فترة الاختبار، لاحظ المحللون ميلاً لدى المشاركين في الاختبار نحو تفضيل هاتف «إل جي»، حيث إن هذا الميل بدا أكثر وضوحاً بمرور الوقت.

ومع تكثيف الملاحظة، تبين أن الأمر يعود إلى قطعة إكسسوار أو ملحق من ملحقات الهاتف، وليس إلى الهاتف نفسه، وهذا الملحق أو الإكسسوار ليس سوى قلم الكتابة الجديد الذي يعمل مع هاتف «إل جي»، الذي حقق تجربة استخدام ممتعة، جعلت المستخدمين يطيلون العمل عليه، ثم ينجذبون إليه مباشرة في المرات التالية، بعيداً عن «غالاكسي نوت 10». ولم تستطع مزايا «غالاكسي نوت» الأخرى الحيلولة دون تنامي هذا الميل لدى المستخدمين، ما جعل المحللين يرون أن متعة الاستخدام كان تأثيرها أكبر من تفوق الخواص التصميمية والتقنية المختلفة.

تجربة أقلام الخشب

ومضي الأمر على هذا النحو، جعل المحللين يركزون جهدهم على المقارنة بين قلم هاتف «في 60 ثينك» من «إل جي»، وقلم هاتف «غالاكسي نوت 10» من «سامسونغ» لمعرفة السبب الذي يجعل قلم «إل جي» ممتعاً على هذا النحو. وكان أول ما تم التوصل إليه أنه يحقق تجربة استخدام، تقترب وربما تتطابق مع تجربة أقلام الخشب العريقة شائعة الانتشار منذ قرون، حيث إنه يزن 19.8 غراماً، فيما يبلغ طوله 14.5 سنتيمتراً مع قطر 9.5 ميلميترات، وليس له مكان مخصص يحفظ به داخل الهاتف، بل مزود بمشبك، يتيح تثبيته بين أزرار القميص، أو الجيب العلوي للقميص، ما يبعث شعوراً سريعاً بالاعتياد عند استخدامه، ويحقق انطباعاً جيداً، يرسخ نوعاً من الألفة لدى المستخدم.

ميزات تقنية

ومع هذا الجانب السلوكي النفسي، تبين أيضاً أن للقلم مزايا تقنية أخرى، تلعب دوراً في تحقيق هذه النتيجة، منها، إمكانية استخدام القلم على كل الشاشات مقاس 6.8 بوصات، سواء كانت مستخدمة مع طراز «في 60 ثينك» أم غيره، ما يتيح خيارات واسعة في الاستخدام، تجعل القلم ملازماً للمستخدم في أوقات أطول، وحالات أكثر تنوعاً.

كما أن القلم يعمل ببطارية من فئة «إيه 4»، مع عمر تشغيل متوقع يستمر 15 شهراً، بمعدل استخدام ساعتين يومياً، وحتى إذا كان الاستخدام اليومي أطول من ذلك، فإن المتبقي من عمر تشغيل البطارية، لايزال طويلا، فيما يحقق برنامج تشغيل القلم العديد من المزايا، إذ إنه بمجرد تثبيت البطارية في القلم، يتم الضغط على المفتاحين الموجودين بالقلم لثوان، حتى يتم تنشيط صور المؤشر المركزي للقلم، وهنا يكون قد تم تثبيت برنامج القلم واقترانه مع الهاتف، وظهر على الشاشة أيقونة القلم، التي يمكن من خلالها الوصول إلى إعدادات القلم.

ومن المزايا التقنية الأخرى، أن شاشة إعدادات القلم الرئيسة، توفر إمكانية الوصول إلى مزيد من الخيارات السريعة المختصرة الخاصة بالقلم، مثل مفتاح معاينة وعرض المذكرة، ورسم الصوت وإظهار المؤشر.

4 مفاتيح لتفعيل الوظائف

وجد المحللون أنه عندما يكون قلم هاتف «في 60 ثينك» من «إل جي» في نطاق الاتصال بالهاتف، يمكن تشغيل أربعة مفاتيح، كل منها يحتوي على خاصية الضغط مع الاستمرار، لتفعيل الوظائف الخاصة به، حيث إن المفتاح الأول خاص بتشغيل وفتح برنامج «حفظ الملاحظات» على الهاتف، فيما الثاني يقوم بعمل لقطة شاشة من الهاتف بسرعة، وهي خاصية مفيدة للغاية للمراجعة والتدقيق في ما بعد، بينما الثالث يفتح النافذة الخاصة بالقلم، وهي خاصية تتفوق على برنامج قلم «غالاكسي نوت 10»، في حين الرابع يفتح نافذة إعدادات القلم، وخيارات ضبطه كاملة.

طباعة