«كاسبرسكي» تؤسس أول مركز للشفافية في آسيا

المركز الجديد يرسخ الثقة بقطاع الأمن الإلكتروني. أرشيفية

أعلنت شركة «كاسبرسكي» عن تأسيس أول مركز للشفافية في منطقة آسيا والمحيط الهادئ، في إطار مساعيها المتواصلة لترسيخ الثقة في قطاع الأمن الإلكتروني. ومن المقرّر افتتاح المركز في مكاتب هيئة الأمن الإلكتروني الماليزية، الجهة الحكومية المتخصصة في الأمن الإلكتروني في ماليزيا. وتقع مكاتب الهيئة، حيث مقرّ المركز الشفافية العالمي الثالث التابع لـ«كاسبرسكي»، والمختص بمراجعة الشيفرات البرمجية، في منطقة «منارة سايبر أكسس» الواقعة في مدينة سايبرجايا، بجوار الجهات الحكومية المعنية بقطاع الإنترنت في البلاد.

ويُعدّ مركز الشفافية التابع لـ«كاسبرسكي» في ماليزيا، الثالث بعد مركزين مماثلين يقعان في زيوريخ ومدريد، وسيكون منشأة موثوقة لشركاء الشركة والمعنيين من أصحاب المصلحة الحكوميين، للحضور والتحقّق من الشيفرات المصدرية البرمجية الخاصة بحلول «كاسبرسكي». ومن المنتظر أن تعمل المنشأة الجديدة أيضاً مركزاً للإحاطة يتمكن زواره من معرفة المزيد حول ممارسات «كاسبرسكي» الهندسية، وتلك المتعلقة بمعالجة البيانات.

ويمكن للجهات التنظيمية الحكومية وعملاء «كاسبرسكي» من الشركات والمؤسسات طلب مراجعة حلول الشركة وخدماتها التي تشمل تحليل التهديدات والمراجعة الآمنة وإجراءات اختبار أمن التطبيق.

كما يمكن مراجعة جميع إصدارات «كاسبرسكي» وتحديثاتها الخاصة بقاعدة بيانات مكافحة الفيروسات، إضافة إلى المعلومات التي تعالجها الشركة، مثل الإفادات الواردة من منتجاتها إلى شبكتها الأمنية السحابية. وسيكون الوصول إلى مركز الشفافية متاحاً عند الطلب، ويمكن الاطلاع على مزيد من المعلومات المتعلقة بطريقة عمل مركز «كاسبرسكي» للشفافية على موقع الويب.

وقال الرئيس التنفيذي لـ«كاسبرسكي»، يوجين كاسبرسكي: «نعتزم من خلال مركزنا الجديد أن نوضح ونؤكّد للعملاء ولجميع الجهات الحكومية صاحبة المصلحة جدارة منتجاتنا بالحصول على ثقتهم الكاملة، وقدرتها على ضمان أعلى مستوى من الأمن الإلكتروني. وتأتي هذه الخطوة لتؤكد استمرارنا في تنفيذ خططنا الموضوعة في إطار مبادرتنا العالمية للشفافية وفق الجدول الزمني المحدد».

طباعة