يقوم على مفهوم «من الموهوب والمشهور للجمهور عبر المحمول» من دون شركات إنتاج

«لايف إيه إف» تطبيق يقدّم البث الحي للمحتوى الإبداعي مقابل أجر

صورة

«ديزي ماركيزي» فتاة أميركية تتمتع بلياقة بدنية عالية، ومهارات ومواهب خاصة في ألعاب السيرك، كانت تتطلع لأن تصبح لاعبة سيرك شهيرة، وتحقق من وراء ذلك دخلاً ثابتاً وكبيراً، لكن لم تسمح لها الظروف بذلك، فاتجهت لتسجيل عروضها من منزلها في صورة أفلام فيديو قصيرة، تضعها على بعض تطبيقات بث الفيديو على الهواتف المحمولة. ووجدت ضالتها في تطبيق جديد على المحمول جرى إطلاقه مطلع ديسمبر الجاري بالولايات المتحدة، ويطلق عليه «الفن الحر الحي»، أو «لايف إيه إف»، الذي وقّعت معه عقداً بدخل ثابت مقابل قيامها ببث عروضها الفنية كلاعبة سيرك بصورة حية لمرات عدة يومياً، ليتابعها الملايين من المشتركين في البرنامج.

وتُعد ماركيزي، واحدة من بين أكثر من 10 آلاف شخص موهوب في آسيا والولايات المتحدة، وقعوا عقوداً مع الشركة المالكة لهذا التطبيق خلال الأشهر الماضية، بعدما تم إطلاقه أولاً في تايوان، ثم في لوس أنجلوس مطلع ديسمبر الجاري.

صناعة الترفيه

ووفقاً لعملية تقييم قام بها محللو موقع «بيزنس انسايدر» businessinsider.com، لأداء هذا التطبيق، من المتوقع أن يؤثر هذا التطبيق بمرور الوقت في الآليات التقليدية المتبعة في صناعة الإنتاج الفني، من غناء وموسيقى ومسرح وألعاب رياضية فردية كمهارات السيرك وخلافه، وكذلك صناعة الإعلام القائمة على محتوى يبثه المشاهير والمحترفون بصورة حية مباشرة، خارج الإطار التقليدي لصناعة الترفيه والإعلام عموماً. ويعتمد على مفهوم «من الموهوب والمشهور للجمهور عبر المحمول»، أي أنه يكسر كل حواجز وحلقات ومراحل الإنتاج الفني والغنائي التقليدية التي تمر عبر شركات الإنتاج، من تخطيط وتنفيذ وتسويق ونشر، ليجعل العلاقة سهلة وبسيطة ومباشرة وحية بين الفنان أو الموهوب والمشهور وجمهوره عبر الهاتف المحمول، مستغلاً خطوط الاتصال السريعة، والشاشات الأنيقة القوية على الهواتف الذكية، التي تسمح بمشاهدة ممتعة لبث حي للمادة الفنية أو المحتوى الذي يختار الفنان أن يقدمه لجمهوره بصورة حية، توسع دائرة متابعيه، وتحقق له دخلاً مقابل كل عملية بث.

وقام بإطلاق التطبيق، كولن هودج، الذي يعمل حالياً رئيساً تنفيذياً للشركة المسؤولة عن التطبيق الذي تم تصنيفه بمتجر «غوغل بلاي» لأنظمة «أندرويد»، و«آب ستور» للأجهزة العاملة بنظام «آي أو إس» من «أبل»، على أنه تطبيق اجتماعي، يسعي لأن يمنح الفنانين الطامحين والأشخاص المؤثرين في شبكات التواصل الاجتماعي، منصة للبث المباشر للمحتوى الذي يرغبون في تقديمه لجمهورهم ومتابعيهم، ويحصلون على دخل ثابت عبر وظائف ثابتة معتمدة كلية على مواهبهم وشعبيتهم المباشرة لدى جمهورهم.

وكانت البداية الأولى لتشغيل التطبيق في تايوان من خلال شركة تُدعى «ميديا 17»، وهناك استطاع أن يقنع الآلاف من الموهوبين في آسيا وجميع أنحاء العالم للتعاقد معه، حيث وقع معه أكثر من 10 آلاف من العاملين في المحتوى الإبداعي الفني والموسيقي والإعلامي، لبث المحتوى الذي ينتجونه من خلال التطبيق بصورة حية «حصرية»، مقابل رواتب أساسية ثابتة، وأرباح إضافية يمكن لصاحب المحتوى الحصول عليها استناداً إلى مدى تفاعل المستخدمين والجماهير معه والإحالات التي تتم إلى التطبيق.

وخلال ديسمبر الجاري، تم إطلاق الموقع رسمياً بالولايات المتحدة، بعدما اتخذت الشركة المشغلة له من مدينة لوس أنجلوس مقراً لها.

تطبيقات كثيرة

وقال كولين هوج إن «تطبيق (لايف إيه إف) يختلف عن تطبيقات كثيرة أخرى مشابهة، مثل تطبيق (يو ناو)، وتطبيق (لايف مي) وغيرهما، ويتمثل هذا الاختلاف في أن (لايف إيه اف) يوفر مزيجاً فريداً من الميزات المفقودة في سوق هذه النوعية من التطبيقات، خصوصاً في السوق الأميركية، فهو أوسع وأكبر من التركيز على الألعاب الحية عبر المحمول التي يقدمها (لايف مي)».

وأضاف: «يقدم التطبيق نموذجاً للربح الثابت والمتغير معاً بطريقة واضحة منذ البداية لا يقدمها موقع (يو ناو) لمنشئي المحتوى، ويركز بشكل كبير على التنسيق بين الموهوب أو المشهور وجمهوره، ثم الاستثمار في البث، فهو يهدف إلى تعريف الممثلين الطموحين والموسيقيين والشخصيات التي ترغب في (عرض مواهبها) بالجمهور، حيث يتم اختيار من يقوم بالتعاقد مع التطبيق من خلال وكالات متخصصة في اكتشاف وتقييم المواهب، ثم تقديم فيديوهات لتحديد من تجري الموافقة على ضمه إلى قائمة المبدعين ومنشئي المحتوى على التطبيق».

ووصف هوج هذه الخطوات بأنها أبسط بكثير مما يحدث مع الموهوبين من قبل شركات الإنتاج التقليدية، وأكثر تنظيماً مما يحدث معهم من قبل التطبيقات الأخرى التي تقبل بأي شيء من أي أحد.

ويوجد بالتطبيق العديد من المزايا والخصائص الجانبية على هامش بث المحتوى الحي، حيث يمكن لمنشئي المحتوى اختيار عدد المرات التي يريدون فيها بث المحتوى، ويمكن أيضاً وضعه على جدول زمني عام حتى يتم إشعار المستخدمين عندما يكون البث المباشر المفضل لديهم على وشك البث.

فريق العمل

وظف تطبيق «لايف إيه إف» فريقاً يضم 30 شخصاً، يعملون على مدار الساعة وطوال أيام الأسبوع، ويشاهدون شاشات مزودة بأطنان من البث الحي المتدفق من كثيرين لمراقبة أي سلوك مسيء، وحظر المستخدمين أو منشئي المحتوى الذين لا يلتزمون بسياسات التطبيق وقواعده الانضباطية المعلن عنها في عقود إنشاء المحتوى، أو عند تنزيل التطبيق وتشغيله.

طباعة