«غوغل» تطرح منتجات تعتمد على بيانات المستخدمين لزيادة عائداتها الإعلانية - الإمارات اليوم

أبرزها هواتف «بيكسل» وحاسبات «سلات» و«بوك 2» وسماعات الرأس

«غوغل» تطرح منتجات تعتمد على بيانات المستخدمين لزيادة عائداتها الإعلانية

هواتف «بيكسل 3» والسماعات والكاميرات أدوات تلتقط بيانات تدعم محرك بحث «غوغل». من المصدر

بدا من الوهلة الأولى للمتابعين لفعاليات مؤتمر شركة «غوغل» السنوي «آي أو» الذي انطلقت فعالياته في ولاية كاليفورنيا الأميركية، أمس، أن بيانات المستخدمين هي كلمة السر في منتجات الشركة الجديدة التي تم الإعلان عنها خلال المؤتمر، بدءاً من هواتف «بيكسل» وحاسبات «بيكسل سلات» و«بيكسل بوك 2» المحمول، وانتهاء بأصغر المنتجات المتعلقة بالكبلات وسماعات الرأس وغيرها، حيث ترى «غوغل» أن القدرة على توليد ونقل وتخزين ومعالجة وتداول وتوظيف البيانات، وما يصاحبها من تقنيات الذكاء الاصطناعي وتعلم الآلة والبحث العميق وتحليلات البيانات الضخمة، تُعد الطريق الأكثر فعالية للحفاظ على عائداتها الإعلانية الحالية وتوسيعها مستقبلاً، للتفوق على منافسيها وعلى رأسهم شركات «أمازون» و«أبل» و«مايكروسوفت».

ووصف مؤسس شركة «رينايل ريسيرش»، للبحوث والاستشارات وكبير المحللين بالشركة، روس روبين، مؤتمر «غوغل» بأنه «رهان على المستقبل»، مشيراً إلى أن «غوغل» لا تقدم منتجات جديدة في حد ذاتها، وإنما تحاول بناء مجموعة من الأجهزة والمنتجات لخدمة البيانات التي تستكمل بها برمجياتها.

شركة بحث

واتفق محللو موقع «سي نت نيوز» مع ما ذهب إليه روبين، حيث نشر الموقع تقريراً بالتزامن مع المؤتمر، جاء فيه أن المؤتمر يُعد تتويجاً لجهود بذلتها «غوغل» على مدى السنوات الثلاث الماضية، لتنشئ لنفسها اسماً في مجال الأجهزة، حتى أصبح لديها الآن الهواتف المتميزة التي يتم تسويقها تحت العلامة التجارية «بيكسل»، إضافة إلى سماعة رأس الواقع الافتراضي، وجهاز توجيه «واي فاي»، فضلاً عن ثلاثة نماذج من السماعات الذكية، وجهاز «غوغل هوم» الذي ينافس «إيكو» من «أمازون»، إلى جانب أشياء أخرى مثل كاشفات الدخان التي تبيعها تحت علامة «نيست» التجارية الخاصة بها.

لكن التقرير أفاد بأن كل هذه الأجهزة جاءت لتدعم العمل الأساسي لـ«غوغل»، وهو أنها شركة بحث قبل كل شيء آخر، ويرجع سبب وجودها، وتميزها في جميع أنحاء العالم إلى سمعتها ونشاطها إلى القدرة على تقديم نتائج البحث، لذا فإن كل الاهتمام الذي توليه للأجهزة على مختلف أنواعها، يتعلق بالأساس بدعم وتقوية ما تقدمه من خدمات البرمجيات وأولها البحث وخرائط «غوغل» والبريد الإلكتروني «جيميل» وغيرها.

مزيد من المعلومات

وأشار تقرير «سي نت نيوز» إلى أن «غوغل» تعتقد أن هذه الأجهزة ستساعدها في فهم المزيد من المعلومات عن المستخدم، ومن ثم تدعيم خدماتها البرمجية الأساسية بهذه المعلومات والبيانات، موضحاً أن الشركة الأميركية تريد مثلاً بيع الهواتف الذكية ومكبرات الصوت الذكية لأنها باتت تعرف أن المستخدمين لم يعودوا يبحثون عن المعلومات عبر الحاسبات الشخصية المحمولة والمكتبية، بل عبر الهواتف المحمولة والأدوات الذكية الأخرى، كما أنهم يطلبون من «غوغل هوم» تشغيل قوائم تشغيل الموسيقى، أو استخدام الكاميرات على هواتف «بيكسل» للتعرف إلى أنواع معينة من الزهور. وبحسب التقرير فإن السلاح السري في كل هذا هو مساعد «غوغل» الصوتي الذي ينافس «سيري» من «أبل» و«أليكسا» من «أمازون»، والذي بات يستخدم الصوت لإطفاء الأنوار وإقفال الأبواب، وقراءة عناوين الأخبار صباحاً. ويضاف إلى ذلك منتج آخر هو «عدسة غوغل» وهي أداة تسمح للأشخاص بالبحث عن معلومات حول كائنات في العالم الحقيقي من خلال توجيه كاميرات الهواتف الذكية إليهم، وتم وضعها لأول مرة حصرياً على هاتف «بيكسل 2». كما تم إصدار المساعد في البداية من خلال جهاز «غوغل هوم» وتطبيق «آلو شات» التابع للشركة.

قيمة الإعلانات

وبين التقرير أنه كلما عرفت «غوغل» أشياء أكثر عن المستخدم وعن اهتماماته، زادت قيمة إعلاناتها لجهات التسويق التي تدفع للشركة لاستهداف المشترين المحتملين استناداً إلى إبداءات الإعجاب وعدم الإعجاب والعمر والاهتمامات وحتى الموقع، لافتاً إلى أن هذا في غاية الأهمية بالنسبة لـ«غوغل»، لأن نحو 90% من إيراداتها السنوية التي تبلغ 100 مليار دولار تأتي من الإعلانات.

وأضاف أنه للتأكد من وصول البيانات الشخصية إلى «غوغل»، وليس إلى منافس مثل «أمازون» التي تتمتع اليوم بأكبر حصة من سوق السماعات الذكية، تعتقد «غوغل» أن بيع الهواتف والأجهزة الأخرى هو أفضل طريقة لمواصلة استخدام خدماتها.

7 منتجات لخدمة البيانات

كشفت شركة «غوغل»، خلال مؤتمرها السنوي أمس، عن سبعة منتجات لخدمة البيانات، إما محسنة ومطورة عن منتجات سابقة، أو جديدة كلياً، هي:

1- هواتف جديدة

طرحت «غوغل» طرازين جديدين من هواتف «بيكسل»، هما: «بيكسل 3» و«بيكسل 3 إكس إل»، ومن أبرز مميزاتهما شاشات أكبر (مع وجود حافة واحدة)، وخاصية الشحن اللاسلكي، وكاميرا ثانية لالتقاط الصور الشخصية.

2- حامل شحن «بيكسل»

يخدم خاصية الشحن اللاسلكي بهواتف «بيكسل» الجديدة، وهو بمثابة دعامة للهاتف خلال شحنه، ما يتيح رؤية الشاشة كاملة.

3- «غوغل هب»

عبارة عن جهاز لربط وإدارة الأجهزة الذكية المنزلية معاً، مزود بشاشة ذكية تظهر المعلومات من مساعد «غوغل» الصوتي الرقمي، كما هي الحال في أجهزة طرحتها شركتا «لينوفو» و«أمازون».

4- حاسب «سلات» اللوحي

يعمل هذا الحاسب بنظام تشغيل «كروم»، ويطلق عليه «بيكسل سلات». ويأتي مزوداً بلوحة مفاتيح قابلة للطيِّ، وذاكرة وصول عشوائي تصل إلى 16 غيغابايت، ومعالج «إنتل إي 7».

5- سماعات «بيكسل بود»

تعمل هذه السماعات مع هواتف «بيكسل 3»، وهي سلكية تتصل بالهاتف عبر منفذ «يو إس بي سي»، وتعد تحسيناً للسماعات التي أعلنت عنها الشركة العام الماضي.

6- تحديث «كروم كاست»

عرضت «غوغل» نسخة محدثة من جهاز «كروم كاست»، من بينها تزويده بالقدرة على الاتصال عبر تقنية «بلوتوث»، مع تحديث في التصميم، استبدل خلاله الجزء العلوي اللامع وشعار كروم بمظهر غير لامع وحرف «جي» فقط.

7- حاسب «بيكسل بوك 2»

قدمت «غوغل» طرازاً جديداً من حاسب «بيكسل بوك» المحمول اقتصر على إضافة معالجات أحدث، ورفع سعة ذاكرة الوصول العشوائى (رام)، وشاشة بدقة «4 كيه».

• %90 من إيرادات «غوغل» السنوية، البالغة 100 مليار دولار، تأتي من الإعلانات.

طباعة