«مول فور ذا وورلد»: 5 أمور يجب على تجار التجزئة الإلكترونية مراعاتها حتى 2020 - الإمارات اليوم

«مول فور ذا وورلد»: 5 أمور يجب على تجار التجزئة الإلكترونية مراعاتها حتى 2020

كريس فولايان : الأجهزة الإلكترونية المحمولة أصبحت من المحركات الرئيسة في صناعة التجارة الإلكترونية.

ذكرت منصة «مول فور ذا وورلد» للتجارة الإلكترونية، أن تجارة التجزئة تمر بأفضل حالاتها في الوقت الراهن، بفضل تجارة التجزئة الإلكترونية التي ازدهرت بشكل استثنائي خلال السنوات الأخيرة. وقال المدير التنفيذي والمؤسس لـ«مول فور ذا وورلد»، كريس فولايان، إن تجار التجزئة الإلكترونية يعملون على الاستفادة من نماذج التجارة الإلكترونية الموجودة، والبحث عن فرص جديدة لبناء نظام «إيكولوجي» محدّث يرتقي بطموحات التجارة الإلكترونية إلى مستوى جديد مع بداية عام 2020، محدداً خمسة أمور يجب على التجار مراعاتها للوصول إلى ذلك المستوى وتقديم خدمات سلسة.

التفاعل مع العلامة التجارية

أفاد فولايان بأنه لم يعد كافياً أن يملك تجار التجزئة الإلكترونية متجراً إلكترونياً في عالم مليء بالمنافسة، بل يجب عليهم أيضاً الاهتمام كثيراً بتفاعل المتعامل مع العلامة التجارية.

الاستفادة من التطبيقات

وأضاف فولايان أن الأجهزة الإلكترونية المحمولة، وأجهزة الحاسب المحمول، أصبحت من المحركات الرئيسة في صناعة التجارة الإلكترونية، مشيراً إلى أن المجالات التي يستخدم فيها الهاتف المحمول بلغت مستويات لم يسبق لها مثيل، لذلك على تجار التجزئة الإلكترونية الاستفادة من هذه التطورات، واستخدام تطبيقات الأجهزة المحمولة السهلة الاستعمال في تحسين تجربة التسوق.

تعزيز الدعم الخلفي

ولفت المدير التنفيذي والمؤسس لـ«مول فور ذا وورلد» إلى أن شكاوى المتعاملين وعمليات الترجيع وتأخر الشحن وغيرها باتت من العقبات في هذه الأيام. وبين أنه ينبغي على تجار التجزئة الإلكترونية أن يرفعوا من مستوى الخدمات الإضافية، ويصبحوا أكثر فعاليةً في تقديم الحلول المناسبة في الوقت المناسب لمشكلات المتعاملين.

عروض ما وراء الخصومات

وذكر فولايان أن المتعاملين يبحثون عن عروض ما وراء الخصومات، إذ يتفوق تنوع المنتجات وخدمات التوصيل على الخصومات، وتتربع على قائمة أولويات مستخدمي التجارة الإلكترونية، ولذلك يصبح من الأهمية بالنسبة لتجار التجزئة الإلكترونية تحديد مثل هذه العوامل، وتوفير خدمات ذات قيمة مضافة على منصاتهم.

تحسين الخدمات إضافية

وأشار فولايان إلى أنه مما لا يمكن إنكاره أن المتعاملين يسعون دائماً للحصول على خدمات إضافية مقابل دفعات إضافية، تبدأ من الضمانات ولا تنتهي بميزة الترجيع الخالية من المتاعب. وأكد أن المتعاملين على استعداد للتخلي عن بعض المبالغ الإضافية مقابل المحافظة على راحة البال، لافتاً إلى أن هذه فرصة لتجار التجزئة الإلكترونية يجب عليهم استخدامها لمصلحتهم.

طباعة