رياضيون يشدّدون على أهمية استغلال الأوراق الموجودة حالياً بالمنتخب في «خليجي 25».. ويؤكّدون:

«الهداف التاريخي» لا يعوّض.. كايو الخيار الأنسب

صورة

شكّل استبعاد مهاجم نادي الجزيرة والمنتخب الوطني لكرة القدم، علي مبخوت، من قائمة المنتخب النهائية، التي اختارها المدرب الأرجنتيني أروابارينا، تمهيداً للمشاركة في كأس الخليج الـ25 في مدينة البصرة العراقية، خلال الفترة من السادس إلى 19 يناير المقبل، ضربة كبيرة للمنتخب الذي كان يعوّل عليه في هذه البطولة لصنع الفارق، وتعزيز قوته الهجومية ضد منافسيه، كونه هداف المنتخب ويشكل الورقة الرابحة في صفوفه، ومن الصعب وجود لاعب بمثل مواصفاته يمكنه أن يعوّض غياب الهداف التاريخي لـ«الأبيض» الإماراتي.

وفي الوقت الذي رشح رياضيون ومحللون فنيون اللاعب كايو كانيدو ليكون أبرز العناصر التي يمكنها أن تحل مكان مبخوت كرأس حربة في المنتخب، بعدما لعب في مكانه خلال مباراتي المنتخب الوديتين الأخيرتين أمام الأرجنتين وكازاخستان، إلى جانب وجود أوراق أخرى يمكن للمدرب الاعتماد عليها، مثل: تيغالي وليما وعبدالله حارب وعبدالله رمضان وغيرهم، فإن آخرين يرون أنه ليس هناك لاعب يمكنه تعويض غياب لاعب مؤثر مثل مبخوت، مشددين على أهمية التوظيف الأمثل للعناصر الحالية التي تم اختيارها في القائمة النهائية للمنتخب، مشيرين في الوقت ذاته إلى أن مهمة «الأبيض» في هذه البطولة لن تكون سهلة، لكنها ليست مستحيلة، كون المنتخب لديه الأوراق الرابحة التي يمكن أن يستغلها في البطولة.

وقالوا لـ«الإمارات اليوم»: «رغم وجود غيابات في أوساط المنتخب مثل مبخوت، وكذلك مدافع الشارقة شاهين عبدالرحمن، الذي تعرّض للإصابة في العضلة الخليفة ويحتاج إلى الراحة والعلاج لمدة إسبوعين، فإن هناك عناصر أخرى موجودة حالياً تتميز بالخبرة في التعامل مع مثل هذه البطولات، وهناك خيارات وحلول أخرى متاحة أمام مدرب المنتخب الوطني بإمكانه الاستفادة منها وتوظيفها بشكل سليم، بما يتناسب وقدرات كل لاعب، من أجل تحويلها إلى مصدر قوة بالنسبة للمنتخب».

ويلعب المنتخب الوطني في كأس الخليج ضمن المجموعة الثانية التي تضم إلى جانبه منتخبات البحرين وقطر والكويت، إذ يستهل المنتخب مشواره في البطولة بلقاء منتخب البحرين (حامل القب)، وذلك في السابع من يناير المقبل. وشدد لاعب منتخب الإمارات السابق والمحلل الفني، عبدالرحمن محمد، على أن «هناك خيارات هجومية عدة متاحة أمام المدرب أروابارينا، مثل فابيو دي ليما وعبدالله رمضان ويحيى الغساني وتيغالي، الذي لعب مع فريقه في آخر جولتين في الدوري، وكذلك كايو كانيدو، باعتباره رأس حربة»، معتبراً أن كل هذه العناصر بإمكانها أن تشكل إضافة للمنتخب، مشيراً إلى أن «كايو هو الأقرب لكي يحل محل علي مبخوت في صفوف المنتخب، لاسيما أنه بدأ كرأس حربة خلال مباراتي المنتخب الوديتين الأخيرتين أمام منتخب الأرجنتين وكازاخستان في غياب علي مبخوت».

وأضاف: «الخيارات الموجودة حالياً في المنتخب يمكن لأروابارينا الاستفادة منها، وهي عناصر ظهرت بشكل جيد مع فرقها في الدوري في الفترة الماضية».

وأشار عبدالرحمن محمد إلى أن «بطولة كأس الخليج العربي تعدّ بطولة عزيزة عليهم كخليجيين، وأن الكل شاهد مدى الفرحة الكبيرة التي عاشتها الإمارات عندما فاز المنتخب بلقبها خلال النسخة 21 التي أقيمت في البحرين في 2013».

وأكد عبدالرحمن محمد قدرة المنتخب على المنافسة على لقب البطولة، معتبراً أن مهمة المنتخب لن تكون سهلة، في ظل وجود منتخبات منافسة، مثل المنتخبين العُماني والعراقي (صاحب الأرض والجمهور) المرشح الأقوى، بجانب منتخب البحرين البطل السابق، وكذلك منتخبي السعودية وقطر.

من جهته، قال مشرف حرّاس مرمى أكاديمية كرة القدم بنادي الشارقة ومدرب حرّاس مرمى المنتخب الوطني السابق، حسن إسماعيل، إن «المنتخب حالياً متكامل في جميع خطوطه بدءاً من حراسة المرمى والدفاع والوسط والهجوم، ومؤهل للمنافسة على لقب البطولة، كونه يضم لاعبين أصحاب خبرة كبيرة، سواء في الدوري الإماراتي أو البطولات الخارجية»، معتبراً أن العناصر الحالية هي أساسية مع فرقها في الدوري المحلي»، واصفاً كايو وتيغالي وليما بالقوة الضاربة في هجوم المنتخب، بإمكانهم صنع الفارق بشكل مميز، معتبراً أنه في السابق كان غياب أي لاعب أساسي يشكل فارقاً مع المنتخب، لكن الوضع الآن اختلف، نظراً إلى وجود خيارات عديدة من اللاعبين المميزين، الذين بإمكانهم سد أي نقص في صفوف المنتخب».

مبخوت لاعب مؤثر

في المقابل، أكد اللاعب الدولي السابق في منتخب الإمارات، حسن سعيد، أنه «ليس هناك لاعب يمكنه تعويض غياب علي مبخوت في الإمارات»، موضحاً أنه «كان يتمنى أن يقوم مدرب المنتخب باختيار لاعب اتحاد كلباء أحمد عامر»، مشيراً إلى أنه «حتى تيغالي لا يمكن أن يعوّض مبخوت، لكنه يمكن أن يسد الفراغ الموجود».

وأضاف حسن سعيد: «الجميع غير راضٍ عن المنتخب ونتائجه في الفترة الماضية، لكنني دائماً متفائل، كون أنه في كرة القدم ليس هناك مستحيل، ويمكن أن يبرز الفريق في هذه البطولة، وأن هناك لاعبين يمكن أن يبرزوا».

مؤتمر صحافي لأروابارينا غداً

أعلن اتحاد كرة القدم أن مدرب المنتخب الوطني، الأرجنتيني رودولفو أروابارينا، سيعقد مؤتمراً صحافياً غداً عند الساعة الخامسة والنصف مساءً بقاعة المؤتمرات في استاد آل مكتوم بنادي النصر في دبي، للحديث عن مشاركة المنتخب في «خليجي 25».

طباعة