غموض موقف ريبروف وكوزمين.. ومهدي وغريغوري يستعدان للرحيل

مدرب واحد يضمن مقعده في موسم دوري المحترفين المقبل 2022-2023

صورة

ضمن مدرب واحد فقط من بين مدربي دوري أدنوك للمحترفين، مقعده في المنطقة الفنية في الموسم الجديد 2022- 2023، فيما لاتزال الرؤية غير واضحة المعالم بالنسبة لعدد كبير من المدربين الذين ظهروا في الموسم المنتهي.

وأعلن نادي عجمان، رسمياً تمديد عقد مدربه الصربي غوران موسمين مقبلين، بعدما نجح في قيادة فريقه نحو إحراز المركز السابع على لائحة الترتيب العام لجدول الدوري.

فيما لايزال الغموض يحيط بموقف مدرب الجزيرة الهولندي مارسيل كايزر، على الرغم من تبقي موسم آخر في عقده.

ولم ترتق النتائج التي حققها بطل الدوري في الموسم الماضي إلى طموحات عشاقه فودع دوري أبطال آسيا من مرحلة المجموعات، وحل رابعاً في جدول الترتيب وفشل الفريق تحت قيادة مارسيل كايزر في المنافسة في مسابقتي كأس رئيس الدولة، وكأس المحترفين.

ولم يكن مدرب بني ياس، الروماني دانييل إيسيلا، بأفضل حالاً من «كايزر»، إذ تراجع مستوى السماوي هذا الموسم، عطفاً على ما حققه الفريق في الموسم حينما كان قريباً من نيل لقب الدوري، وخسر في الجولة الأخيرة.

ولكن موسم ايسيلا لم يكن على المستوى الذي كان عليه في الظهور الأول له مع بني ياس، فلم يتمكن من تخطي المُلحق الآسيوي وحل في مركز متراجع بجدول الدوري (تاسعاً)، ولم ينافس كذلك في مسابقتي كأس رئيس الدولة، وكأس المحترفين.

ولايزال الغموض يُحيط بموقف مدرب العين، الأوكراني سيرغي ريبروف، الذي انتهى عقده رسمياً مع الزعيم ولم يتم الإعلان عن تمديد العقد، وسط تكهنات بأن المدرب ينتظر قرار اتحاد الكرة في بلاده بتولي تدريب المنتخب الوطني الأول.

ولم يُعلن الشارقة أيضاً عن آخر تطورات علاقته مع المدرب الروماني أولاريو كوزمين، في ظل التكهنات حول رحيل المدرب إلى السعودية لتدريب الأهلي، والذي يتم اعداد مشروع كبير من جانب إدارته لعودته إلى ساحة المنافسة في الكرة السعودية بعد ظهوره بمستوى متواضع في الموسم الحالي.

ويبدو أن مدرب الوحدة، الفرنسي عيسى غريغوري، لن يستمر مع أصحاب السعادة في الموسم المقبل، في ظل الأنباء التي أكدت قرب تولي المدرب البرتغالي، كارلوس كارفالهال، القيادة الفنية في قلعة العنابي، بعد أن قدمت له إدارة النادي عرضاً لمدة موسمين بحسب ما أكدت صحف برتغالية.

وقد يشهد نادي شباب الأهلي كذلك حركة تغيرات على مستوى المقاعد الفنية، في ظل ما يتردد عن وجود مفاوضات بين النادي ومدرب الاتحاد السعودي، الروماني كوزمين كونترا.

وخرجت تسريبات من نادي الوصل، حول الاستغناء عن خدمات المدرب البرازيلي هيلمان الذي لم يُحقق طموحات النادي في الموسم المنتهي، فخرج «الإمبراطور» خالي الوفاض من الموسم ولم يحقق سوى المركز السادس في جدول الدوري.

وأما اتحاد كلباء فقد وضع حداً لمسيرته مع المدرب الاوروغوياني خورخي دا سيلفا، وأعلن رحيله عن تدريب الفريق قبل جولتين من نهاية الدوري المنصرم.

وتبدو حالة مدرب خورفكان، الإماراتي عبدالمجيد النمر، ومدرب الظفرة، المغربي بدر الدين الادريسي، محيرة دون أن تُعلن الإدارة في الناديين ما إذا كان المدربان سيبقيان أو يرحلان، خصوصاً أنهما قدما في مهمة مؤقتة، لكنهما حققا نجاحات فاقت كل التوقعات.

فعبدالمجيد النمر استطاع أن يحقق الفوز في المباريات الثلاث التي قاد فيها خورفكان بعدما تسلم المهمة خلفاً لكالديرون، والادريسي نجح في الحفاظ على مقعد الظفرة في دوري المحترفين.


عبيد: التغييرات متوقعة.. مستوى الدوري في تراجع

• أكد المحلل الكروي، خالد عبيد، أن التغيرات الكثيرة على المقاعد الفنية أمر متوقع في ظل تراجع مستوى بطولة الدوري وحاجتها إلى التغير لإصلاح الأوضاع التي كانت عليها في الموسم المنصرم.

وقال عبيد لـ«الإمارات اليوم»: «التغيرات يفرضها أمران: الأول أن إدارة النادي وجدت أن المدرب لم يحقق مشروعها أو أهدافها خلال الموسم، والأمر الثاني أن هناك ضغوطات جماهيرية تتعرض لها الإدارة بهدف التغير، وأعتقد أن الحالتين موجودتين لدينا وهذا ما سيفرض التغيرات الكبيرة المحتملة قبل الموسم الجديد».

وأضاف: «علينا أن نقر بأن نسبة نجاح وفشل تلك التغيرات متقاربة بواقع 50% لكل حالة ما لم تقم الأندية بجلب أسماء قادرة على إتمام عملية التغيير بنجاح سواء على مستوى المدربين أو اللاعبين الأجانب أيضاً».

وأوضح: «لدينا في تجربة العين المثال في ذلك فقد جلبوا مدرباً ليس معروفاً لدى الكرة الإماراتية بشكل خاص والخليجية بشكل عام لكنه من المدربين المهمين في أوكرانيا، واستطاع أن يفعل الكثير هذا الموسم بالنسبة لفريق العين. هذه النوعية من المدربين نحتاج إليها وبشدة من أجل التطوير».

وتابع عبيد: «من الطبيعي أن مدرباً مثل أولاريو كوزمين تأتيه العروض من كل مكان وأنه قد يرحل للأهلي السعودي، رغم أن ما نعلمه جميعاً أن عقده ممتد مع الشارقة للموسم المقبل، لكن تصريحاته بعد مباراة الوحدة في الدوري بأنه سينتظر لنهاية الموسم للتفاوض مع إدارة الشارقة حول بقائه في منصبه أثارت الكثير من الشكوك حول استمراره رغم تأكيدنا على أنه من المديرين الجيدين الذين يُضيفون إلى أي دوري».

وحول فرص المدرب المواطن في الموسم المقبل، قال خالد عبيد: «علينا الاعتراف بأن المدرب الوطني والعربي لم يثبتا وجودهما في دورينا، فمقياس الحكم على أي مدرب من خلال البطولات التي يحصل عليها وتحديداً بطولة الدوري ودوري أبطال آسيا، وهما لم يُحققا شيئاً من هذا القبيل وأعتقد أن حظوظهما ستكون قليلة للغاية».

طباعة