خلال مشاركته في ملتقى المدير التنفيذي الناجح لشركات كرة القدم

سلفستر: التعاقدات الناجحة لا تعني أموالاً أكثر

صورة جماعية للحضور في ملتقى المديرين التنفيذيين لشركات كرة القدم. من المصدر

استعرض نائب رئيس مجلس إدارة نادي آرسنال واتحاد كرة القدم الإنجليزي السابق، سفير الدوري الإنجليزي الممتاز، ديفد دين، دور المديرين التنفيذيين في نجاح أندية وشركات كرة القدم، ومهام المدير الرياضي في مساعدة المدرب في إدارة الفريق.

جاء ذلك، خلال فعاليات ملتقى المديرين التنفيذيين لشركات كرة القدم الذي نظمه مجلس دبي الرياضي في مقره بحي دبي للتصميم.

وكشف ديفد دين عن إحصائية الأرقام التي أظهرت مدى التحول الذي حدث على مستوى الحضور الجماهيري والدخل المالي الذي حصلت عليه الأندية من الرعايات أو أسعار التذاكر، والتغطيات التلفزيونية على مستوى العالم، ومستوى أداء الفرق في المباريات والمشاركة النسائية سواء في اللعب بالفرق أو الحضور الجماهيري، وأكد أن هذا التقدم لم يجعل الأندية الكبرى تنسى دورها في المسؤولية المجتمعية من خلال نظام التكافل الذي يحمي الأندية من السقوط والحرص على استقرارها المالي.

من جانبه، قال مايكل سلفستر: «المدير الرياضي دوره مهم جداً، في الماضي كان المدير الفني هو من يقوم بكل شيء، الآن أصبحت العملية أكثر تعقيداً وتشعباً، لذلك أصبح المدير الرياضي هو من يتولى العلاقة مع الوكلاء والإعلام وغيرهم ويترك مهمة الجوانب الفنية للمدير الفني ويوفر له الحماية إذا كان يرى أن عمله جيد، وأفضل نموذج على ذلك التجربة الألمانية، وغيرها من المدارس المتميزة في هذا الجانب».

وأضاف سلفستر: «التعاقدات الناجحة لا تعني أموالاً أكثر، مع ضرورة تعزيز دور أكاديميات النادي لتقليل الاعتماد على الشراء من الخارج، كما يمكن الاستعانة بالتقنيات الحديثة التي تتوافر في العديد من المنصات والشركات التي توفر المعلومات والتحليلات للاعبين من دول العالم كافة، ويجب حضور المباريات بشكل شخصي وليس الاكتفاء بمشاهدة الفيديو لتحديد إن كان اللاعب مناسباً للفريق أم لا».

حضر فعاليات الملتقى أمين عام مجلس دبي الرياضي سعيد حارب، وعضو مجلس إدارة المجلس محمد الكمالي، ومساعد الأمين العام للمجلس ناصر أمان آل رحمة، ونجم منتخب فرنسا السابق ونادي مانشستر يونايتد الإنجليزي مايكل سيلفستر، ومديرو شركات كرة القدم بالأندية.

طباعة