أكد أن الفرصة أمام مارفيك لتصحيح أخطاء المباريات السابقة

علي إبراهيم: ضبط «الساعة البيولوجية» وعلاج المصابين هدف المنتخب من معسكر كوريا الجنوبية

صورة

أكد مدرب المنتخب الأولمبي السابق علي إبراهيم، أن من أهم أهداف سفر المنتخب الوطني الأول إلى كوريا الجنوبية لإقامة معسكر إعداد قصير في العاصمة سيؤول قبل المواجهة المرتقبة مع المنتخب الكوري، الخميس المقبل، في الدور الحاسم للتصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم 2022، هو تعديل فارق التوقيت «الساعة البيلوجية» البالغ خمس ساعات بين الإمارات وكوريا الجنوبية، حتى يتعود اللاعبون على الأجواء هناك، بجانب أن الجهاز الفني للمنتخب يسعى خلال المعسكر إلى علاج اللاعبين المصابين والاطمئنان عليهم، مشيراً إلى أن فارق الخمس ساعات ليس قليلاً، واصفاً هذه المباراة بأنها الفرصة الأخيرة للمنتخب للمنافسة على المركز الثالث، لافتاً إلى أن المنتخب أمامه أيضاً مواجهة أخرى صعبة ضد المنتخب اللبناني يوم 16 الجاري ضمن الجولة السادسة، معتبراً أن مهمة المنتخب تحتاج إلى عمل شاق وتحفيز اللاعبين وأمور ذهنية كثيرة وعمل إداري وفني وطبي مشترك، مشدداً على أنه يأمل في أن يظهر المنتخب خلال مباراة كوريا الجنوبية بشكل مختلف عن الصورة الباهتة التي ظهر بها في الفترة الماضية.

وقال علي إبراهيم لـ«الإمارات اليوم»: «على الرغم من قصر فترة معسكر كوريا الجنوبية وهو لمدة خمسة أيام، إلا أننا نامل في أن تكون الاستفادة منه من الجوانب كافة، رغم أنه لا يمكن تحضير اللاعبين خلال هذه الفترة القصيرة، لكن المعسكر مهم، سواء من الناحية التكتيكية، أومن ناحية علاج بعض الإصابات، مثل فابيو دي ليما الذي غاب عن اللعب مع فريقه الوصل في الفترة الأخيرة بسبب الإصابة التي تعرّض لها».

وأشار علي إبراهيم إلى أن فترة الإعداد الحالية قبل مباراة كوريا الجنوبية تعد مفيدة للمنتخب، معتبراً أن هذا المعسكر يعد أيضاً فرصة للمدرب مارفيك لتصحيح بعض الأخطاء التي صاحبت المنتخب في بعض المباريات السابقة، مؤكداً في الوقت ذاته ان هذا المعسكر يعد فرصة للمدرب لكي يوضح للاعبين من خلالها نقاط القوة في المنتخب الكوري الجنوبية حتى يتم تجنبها وإيقافها قدر الإمكان، واصفاً مثل هذه الأمور بأنها مهمة جداً، خصوصاً أن المنتخب يلعب أمام كوريا الجنوبية في ملعب المنافس.

وشدد علي إبراهيم، على أهمية أن يسعى المنتخب إلى تحقيق نتيجة إيجابية أمام كوريا الجنوبية، لافتاً إلى أن المنتخب العراقي كان قد تعادل أخيراً مع المنتخب الكوري الجنوبي في أرضه.

ورداً على سؤال بشأن رأيه في العناصر الجديدة التي تم اختيارها ضمن القائمة الموسعة للمنتخب، أوضح علي إبراهيم: «القائمة الأخيرة ليست جديدة، كون أنه سبق للاعبين أنفسهم الالتحاق بالمنتخب في فترات سابقة أو كانوا من قبل لاعبين أساسيين في المنتخب، لكني أتوقع أن المدرب تعرف خلال الفترة الماضية الى العناصر الأكثر جاهزية، وهذا شيء طبيعي في أي منتخب بغض النظر عن الأسماء التي تم اختيارها لتقديم الإضافة المرجوة للمنتخب في مباراتَي كوريا الجنوبية ولبنان».

ويحتل المنتخب المركز الرابع في ترتيب منتخبات المجموعة الأولى برصيد ثلاث نقاط.

28 لاعباً في قائمة المنتخب

علي خصيف وعادل الحوسني ومحمد الشامسي وخالد عيسى وبندر الأحبابي، وعبدالعزيز هيكل ومحمد العطاس وسالم سلطان ووليد عباس وأحمد راشد، ومحمد برغش والحسن صالح وعلي سالمين وماجد راشد، ويحيى نادر وعبدالله رمضان وعبدالله حمد ومحمد عباس، وطحنون الزعابي وليما ومحمد جمعة وحارب عبدالله، وإسماعيل مطر ومهند العنزي وكايو كانيدو وخليل الحمادي، وعلي مبخوت وتيغالي.

طباعة