أكد أن بطولات الأكاديمية تضم 70 فريقاً

أبيض: «بول أبوف آوول» للجاليات قدم 8 لاعبين لأندية السلة بالمجان

صورة

كشف رئيس مجلس إدارة أكاديمية «بول أبوف آوول سبورتس»، قائد فريق الجاليات «بول أبوف آوول» لكرة السلة، بلال أبيض، أن فريق الأكاديمية الذي يسجل في الثالث من سبتمبر الجاري عودته إلى بطولات اتحاد السلة، والمنافسة في لقب «كأس الاتحاد»، يمثل خلاصة دوري قوي خاص بالجاليات، قدم منذ 2017 ثمانية لاعبين من فئة المقيمين، يمثلون حالياً ركائز أساسية في أنديتهم.

وقال أبيض لـ«الإمارات اليوم»، إن «فريق (بول أبوف آوول) مثل على الدوام ساحة خصبة في الحصول بالمجان على عناصر موهبة يزخر بها دوري الأكاديمية، بالصورة ذاتها التي رافقت الظهور الأول لفريق الأكاديمية في 2017، حين بلغ نهائي كأس نائب رئيس الدولة، وسمح حينها للأندية باستقطاب لاعبين من فئة المقيمين، باتوا حالياً ركيزة أساسية في أنديتهم، من أبرزهم لاعب المنتخب السوري عامر الصاوي المتواجد في صفوف شباب الأهلي، والسنغالي مامادو في النصر، وماندي مع الشارقة، وغيرهم من الأسماء الأخرى».

وأوضح: «فريق أكاديمية (بول أبوف آوول) للجاليات، الذي خسر بصعوبة بفارق نصف سلة أمام شباب الأهلي في نهائي كأس نائب رئيس الدولة، يمثل استمرارية ناجحة للتجربة التي أسستها في أستراليا 2002، ولاتزال مستمرة حتى اليوم، خصوصاً بعد أن نجحت في نقل هذه التجربة إلى الإمارات في 2016، في خطوة سمحت بتأسيس دوري قوي لسلة الجاليات، يضم حالياً في الإمارات 70 فريقاً، وأكثر من 800 لاعب ولاعبة، يغطون نطاق مراحل سنية من 12 حتى فوق 40 عاماً».

وأضاف: «غالبية الأندية الرسمية بالدولة تعوّل على فريق أكاديمية (بول أبوف آوول) عند البحث عن تجارب ودية استعداداً للاستحقاقات المحلية أو المشاركات الخارجية، وذلك لقوة دوري الجاليات، بجانب حصول فرق الدولة على فرصة مثالية لاكتشاف المواهب واللاعبين القادرين على ضمهم بالمجان إلى أنديتهم، وتنطبق عليهم لوائح فئة المقيم، أو التعاقد مع محترفين أجانب بأسعارٍ غير مبالغ بها».

وتابع: «الأمر ذاته ينطبق على السيدات، حيث يتم حالياً تأسيس دوري درجة ثانية، ليكون رديفاً لدوري الدرجة الأولى، كما يوجد دوري مختلط، ما يشكل في مجموعه 10 بطولات موسمية تنظمها أكاديمية (بول أبوف آوول) لكلا الجنسين ومختلف الأعمار، تعلب منافساتها على مدار العام».

وأشار أبيض إلى أن دوريات الجاليات في الرياضات كافة، تمثل أرضاً خصبة لاستقطاب المواهب، وقال: «مستوى الرياضة على صعيد الجاليات، قوي للغاية، والأرقام يمكن أن تكشف حجم النشاط والبطولات، منها كرة السلة، إذ يضم دوري الرجال في أكاديمية (بول أبوف آوول) دوري الدرجة الأولى، وأخرين للدرجتين الثانية والثالثة، ورابعاً للماسترز (فوق 40 عاماً)، بالإضافة إلى دوريات خاصة بالمراحل السنية للشباب والناشئين والاشبال والصغار».

وأكمل: «جل ما تحتاجه دوريات الجاليات هو تسليط الضوء على منافساتها من الناحية الإعلامية، بجانب الحصول على مزيد من الاهتمام والدعم والتعاون من الجهات الرياضية والاتحادات الرسمية في ظل التنوع والوفرة بالكم والنوع الذي يقدمه دوري الجاليات في كرة السلة، في قائمة تضم على سبيل الذكر 395 لاعباً مسجلاً من لبنان، و189 من الفلبين».

طباعة