700 متفرج تابعوا المنافسات في ظل التزام تام بالإجراءات الصحية

«دولية دبي لبناء الأجسام» تشهد أول حضور جماهيري بعد «كورونا»

صورة

نجحت «بطولة دبي الدولية لبناء الأجسام الشاطئية» (مصل شو)، في كسب تحدي حضور الجمهور، في ظل التزام تام بكل الإجراءات الصحية والاحترازية المتبعة لضمان سلامة الجميع من فيروس «كورونا»، وكشف رئيس اللجنة المنظمة، باسم جوهر، عن أن نحو 700 متفرج حضروا المنافسات في الأيام الثلاثة للبطولة، وقال إنهم سعداء بالنجاح الكبير الذي تحقق، سواء من حيث سلامة الجمهور، والتزام الجميع بإجراءات السلامة، أو من خلال العروض الفنية التي قدمها المشاركون، والتفوق الذي برز من نجوم بناء الأجسام الإماراتيين.

وقال باسم جوهر، لـ«الإمارات اليوم»، إن ما تحقق زاد طموحهم إلى تنظيم بطولات أخرى في المستقبل، بحضور الجمهور أيضاً، مبيناً أن التعاون بين اللجنة المنظمة وفريق عمل اتحاد بناء الأجسام واللياقة البدنية، مهدا للنجاح الذي تحقق، وقال: «أسهمت تعليمات مجلس دبي الرياضي، واتحاد بناء الأجسام واللياقة البدنية، في إنجاح تنظيم أول بطولة يحضرها الجمهور، وبالنسبة المسموحة التي لا تتعدى 30% من سعة الصالة». يذكر أن البطولة أقيمت بمسرح «مول الإمارات» في دبي، واختتمت منافساتها أمس.

وتابع رئيس اللجنة المنظمة: «يسعدنا عدم حدوث أي أخطاء ذات صلة بالإجراءات الاحترازية، ما أدى إلى تحقيق علامة النجاح كاملة في البطولة الحالية، وهو ما يعكس الوعي الكبير للجمهور عموماً، ولمحبي رياضة بناء الأجسام على وجه الخصوص».

وأوضح: «الجهد التنظيمي تميز بالجودة، وساعدنا في ذلك التزام الجمهور من جهة، والمتنافسين ومدربيهم، بجانب دعم ورعاية فريق عمل اتحاد بناء الأجسام الذي يستحق الشكر والإشادة».

في المقابل، قال عضو مجلس إدارة اتحاد بناء الأجسام واللياقة البدنية، رئيس لجنة الحكام، فيصل الغيص الزعابي، لـ«الإمارات اليوم»، إن فريق عمل اتحاد اللعبة، واللجنة المنظمة، كانا حريصين على إنجاح البطولة بشكل كبير، وبما يتناسب وأهميتها كونها أول بطولة تقام في دبي بحضور الجمهور، مبيناً أن الاستعداد لتنظيم الحدث استغرق جهداً ووقتاً كبيرين، للوصول للجاهزية الكاملة، والتزام الجميع أسهم في نجاحه.

وأكد أن الشيخ عبدالله بن حمد بن سيف الشرقي، رئيس اتحاد بناء الأجسام، أشرف وتابع عملية التنظيم، وتضمن ذلك تنظيم ورش عمل لكل من اللجنة المنظمة وفريق عمل الاتحاد، بتعاون مع السكرتير الفني عبدالمجيد يزبك، وشمل ذلك إجراءات استقبال الجمهور، ودخول وخروج اللاعبين إلى المسرح بجهود مميزة لطاقم التحكيم، وبما يتناسب ومتطلبات السلامة، إضافة إلى إجراء بروفات تنظيمية متكررة، خلال 10 أيام قبل البطولة.

وقال إن ذلك أدى إلى اعتماد خطة استقبال آمن للجمهور، وفقاً للتعليمات الرسمية، والتي تم تطبيقها عملياً بشكل مميز. وكشف عن أن ذلك شمل نتائج فحوص «كورونا»، ضمن الفترة الزمنية المعتمدة للمحكمين واللاعبين والإداريين المنظمين، وإجراء الفحص الخاص بالجمهور، وترك مسافة للتباعد بين الحضور، من ذلك جعل مقعد أو أكثر فارغين بين كل متفرجين، وإجراءات أخرى.

وقال عدد من الجمهور، الذي تابع المنافسات، لـ«الإمارات اليوم»، إنهم سعداء بحضور الحدث، وبالإجراءات الاحترازية التي تم اتباعها، وسمحت لهم بمتابعة الحدث في ظروف آمنة. وقالت المشجعة أوليغا، من بيلاروسيا: التنظيم كان مميزاً وأعطاني شخصياً تفاؤلاً بأن أحضر أيام البطولة الثلاثة، ولولا أنني شاهدت تنظيماً مميزاً، لما حضرت.. وشكراً للجميع.

في المقابل، قال محمد الحمادي: كل شيء كان منظماً، ما منحني الأمان للوجود في الصالة، وأتمنى أن تستفيد بقية الاتحادات الرياضية من هذه التجربة لتطبيقها في مختلف المنافسات.

وأكد، من جانبه، يوسف البلوشي أن «النجاح حققه كل من وجد في البطولة، بعد أن تميز الجميع بالالتزام بالقوانين، والرغبة في تحقيق الهدف المنشود.. رياضة وجمهور وسلامة وصحة للجميع. وشدد محمد الزعابي على أن الدقة في تطبيق الإجراءات الاحترازية شجعته على الحضور، وقال إن ما توقعه وجده في البطولة، مشيداً بالنجاح الذي تحقق، وخروج الحدث بشكل آمن ومميز، من الناحية الفنية من قبل المشاركين.

عوامل نجاح البطولة في استضافة الجمهور

- ورشة عمل تنظيمية للمنظمين وفريق عمل الاتحاد، لاستقبال الجمهور.

- إجراء بروفات تنظيمية متكررة، خلال 10 أيام قبل الحدث.

- اعتماد خطة استقبال آمن للجمهور، وفقاً للتعليمات الرسمية.

- فحوص «كورونا» لكل المشاركين في الحدث، ضمن الفترة الزمنية المعتمدة.

- فحوص خاصة بالجمهور، ومراعاة مسافة التباعد بين المتفرجين.

- الالتزام بكل الإجراءات الاحترازية المتبعة في دخول وخروج الجمهور.

طباعة