بعد أن أنهى مشواره مع النصر عقب موسمين

نيغريدو: لن أتخذ قراراً متسرعاً حول مستقبلي

المخضرم الإسباني ألفارو نيغريدو. ■ تصوير: مصطفى قاسمي

قال لاعب فريق النصر السابق، الإسباني ألفارو نيغريدو، إنه في الوقت الحالي يتدرب في منزله عقب عودته إلى مسقط رأسه، الأسبوع الماضي، قادماً من دبي، بعد أن أنهى مشواره مع «العميد»، لافتاً في الوقت نفسه إلى أنه لن يغلق الباب أمام أي من العروض التي ستصله في الفترة المقبلة، لكنه سيحتاج إلى التفكير كثيراً قبل اتخاذ أي خطوة تخصّ مستقبله الكروي.

وقال نيغريدو: «لن أتخذ قراراً متسرعاً حول مستقبلي، وسأدرس كل العروض التي ستصلني»، ومنذ مغادرته النصر، قبل أسبوع، كثرت الأخبار عن اهتمام أندية تركية وخليجية بخدمات اللاعب الإسباني المخضرم. وأوضح اللاعب في حديثه لصحيفة «آي بي سي» الإسبانية، أمس، أنه منذ وصوله إلى بلاده، يخشى الخروج من المنزل من أجل القيام ببعض الأمور الاجتماعية، وأن كل تفكيره في الوقت الحالي هو الاهتمام بصحته، نظراً إلى أنه يشعر بالخوف، بسبب حالات الوفاة جراء انتشار فيروس كورونا المستجد، لافتاً في الوقت نفسه إلى أن عودته تأخرت بسبب عدم اتضاح الرؤية حول استمرار دوري الخليج العربي، قبل إعلان استئنافه في أغسطس، في وقت ينتهي عقده مع «العميد» في يوليو بعد موسمين.

وأثنى اللاعب الإسباني على التدابير الصحية التي اتخذتها الإمارات، في إطار سياستها للحد من انتشار وباء «كورونا»، وقال: «لقد تصرفوا في الوقت المناسب وبكفاءة، لقد فرضو حظر التجوال باستثناء حالات الطوارئ، والذهاب إلى السوبرماركت أو الصيدلية، كان عليك الحصول على تصريح من الشرطة من خلال تطبيق ذكي، على أن يكون هناك اختلاف لا يقل عن ثلاثة أيام بين المغادرة الأولى والطلب الجديد».

وكشف قائد «العميد» السابق عن أن أحد زملائه في الفريق تعرض لغرامة مالية بسبب عدم ارتداء قناع، خلال خروجه من المنزل في فترة الحجر الصحي، وقال: «كان ارتداء الأقنعة أمراً إلزامياً منذ اليوم الأول من بداية انتشار الوباء، إذا خرج الشخص من دونها فسيعاقب، أتذكر أنه تم تغريم أحد زملائي في الفريق بما يعادل 200 يورو، بسبب خروجه بالسيارة مع زوجته وهو لا يرتدي قناعاً».

وعبّر اللاعب الإسباني عن قلقه من الطريقة التي يمكن أن تؤول إليها كرة القدم، وفقاً لما شاهده العالم من واقع التجربة الألمانية، وقال: «بعض المشاهد في الدوري الألماني صدمتني، هناك تباعد اجتماعي بين اللاعبين حتى في الدكة، على الرغم من أنهم خضعوا للفحوص الطبية أكثر من مرة، لكنهم داخل الملعب يقفون في حائط الصد، وهو أم غريب وغير منطقي للغاية، كما أن المباريات من دون مشجعين وهذا أمر قبيح».


أثنى نيغريدو على التدابير التي اتخذتها الإمارات للحد من انتشار «كورونا».. بينما أكد خشيته من حجم الوفيات في إسبانيا بسبب المرض.

طباعة