أكد أن الإمارات سباقة في دعم المبادرات الخيرية

الجنيبي: ماراثون زايد في مصر فرض نفسه كحدث إنساني ورياضي مهم

صورة

أكد سفير الإمارات لدى جمهورية مصر العربية، جمعة مبارك الجنيبي، أن ماراثون زايد الخيري، الذي ستقام نسخته السادسة، بعد غدٍ، في مدينة السويس بمشاركة أكثر من 20 ألف شخص، فرض نفسه كحدث إنساني ورياضي مهم، بعد النجاحات التي حققها في النسخ الماضية، بفضل دعم وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وقال السفير الإماراتي في تصريحات صحافية: «يحمل الماراثون رسالة سامية بتخفيف الآلام عن المرضي وفق رؤية القيادة الرشيدة، لتظل الإمارات سباقة دائماً بدورها الريادي في دعم المبادرات الإنسانية وتعزيز تواصلها بنهجها الإنساني وأعمالها الخيرية لكل شعوب العالم».

وأضاف: «ترك ماراثون زايد بصمة بات أثرها واضحاً في مصر، بعد أن تم تخصيص عائده لصالح جهات غير ربحية هدفها المساهمة في رسم البسمة على وجوه المحتاجين، وهو ما جعله عيداً رياضياً للمصريين، خصوصاً أن الشعب المصري يعي جيداً الدور الذي قام به المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في المنطقة».

وأشار إلى أن «الحدث نجح في أن يفرض وجوده على أجندة الرياضة المصرية بتحقيق الأهداف التي خطط لها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، إذ كان سموه صاحب فكرة إطلاق الماراثون من أبوظبي قبل 18 عاماً لتتحول وجهته بعد سنوات قليلة نحو العالمية عبر بوابة نيويورك».

وكانت وزارة الشباب والرياضة المصرية قد أعلنت عن تخصيص عائد النسخة السادسة من ماراثون زايد الخيري لصالح المعهد القومي للأورام التابع لجامعة القاهرة.

وأقام السفير الإماراتي في مصر، أمس، مأدبة غداء للوفد الإماراتي المتواجد في القاهرة حالياً ولأفراد البعثة الإعلامية المرافقين.

وكانت النسخة الأولى من الماراثون قد انطلقت في عام 2014 بالتجمع الخامس في القاهرة، وذهب الريع لمستشفى 57357 لعلاج سرطان الأطفال، وامتد الماراثون لمسافة 10 كيلومترات، وجاءت النسخة الثانية في 2015 تزامناً مع احتفالات اليوم الوطني الـ44 لدولة الإمارات، بالتجمع الخامس أيضاً، وذهب ريعها لصالح مرضى الكبد الوبائي في مصر، ثم أقيمت نسخة 2016 في شارع التسعين بالقاهرة، واختتمت في استاد الدفاع الجوي، لمسافة 10 كيلومترات.

واستضافت محافظة الأقصر ماراثون زايد في نسخته الرابعة بمصر 2017 بمشاركة أكثر من 3 آلاف متسابق، وخُصص دخله لصالح مستشفى شفاء الأورمان لعلاج الأورام بالمجان في صعيد مصر، وامتد الماراثون لمسافة 12 كيلومتراً.

وأقيمت النسخة الخامسة من ماراثون زايد الخيري بمصر بمدينة الاسماعيلية العام الماضي، وخُصص ريعه لصالح مستشفى شفاء الأورمان، ومستشفى الجذام، وامتد لمسافة 10 كيلومترات، ووصلت جوائزه المالية إلى 2.5 مليون جنيه.

فنانو ومشاهير مصر في طليعة المشاركين بالماراثون

يشارك عدد من الفنانين والرياضيين المصريين ومشاهير المجتمع في ماراثون زايد الخيري الذي يقم غداً في مدينة السويس.

ويستهدف الماراثون مشاركة نحو 20 ألف شاب وفتاة من جميع المحافظات، للمنافسة في جوائز مالية تبلغ مليوني جنيه مصري.

وقال بيان صحافي: «تأتي تلك الخطوة من جانب المشاهير في مصر لتقديم الشكر للقيادة الإماراتية على دعمها الدائم لبلادهم في المجالات كافة، وللتأكيد على الأهداف السامية التي تلعبها الرياضة لخدمة قضايا المجتمع».

معرض للمنتجات الحرفية على هامش الماراثون

على هامش ماراثون زايد،تنظم وزارة الشباب المصرية معرضاً للمنتجات الحرفية، خلال الفترة من 25 حتى 27 ديسمبر الجاري، تزامناً مع انطلاق النسخة السادسة من ماراثون زايد الخيري.

ويشارك في المعرض مجموعة من أصحاب المشروعات الصغيرة والمتوسطة، ويشتمل على: مشغولات تراثية، وجلود، وأخشاب، وأباجورات، وشموع، وأشغال يدوية بالمسمار، ومشغولات نحاسية، والعديد من المنتجات الحرفية واليدوية، بالإضافة إلى مشاركة مجموعة من شركات القطاع الخاص تقدم خدمات وهدايا مجانية لشباب محافظة السويس.

كما تُقيم وزارة الشباب والرياضة «قافلة طبية» لتقدم الخدمات الطبية المجانية، وتشمل قياس ضغط الدم، وقياس السكر والوزن، إضافة إلى معرض يضم بعض المنتجات الطبية.

وقال بيان صادر عن وزارة الشباب والرياضة: «يخطو الماراثون خطوة جديدة نحو تحقيق هدفه بنشر الخير والعطاء وتنمية روح المبادرة، وهو ما يضاف إلى نجاحات النسخة السادسة التي تشهد مشاركة فاعلة لأصحاب الهمم».

من جانبه، تفقد مساعد وزير الشباب والرياضة للتنمية الرياضية في مصر، الدكتور عمرو الحداد، يرافقه وكيل الوزارة رئيس الإدارة المركزية للتنمية الرياضية، اللواء إسماعيل الفار، ونائب رئيس الاتحاد الرياضي للجامعات، الدكتور صبحي حسانين، خط سير الماراثون من نقطة الانطلاق حتى نهاية الماراثون، وتابعوا أماكن وصول المشاركين، والاستعدادات الخاصة بهم قبل بدء السباق، بالإضافة إلى متابعة خاصة لخط سير ماراثون ذوي الهمم، وأماكن تواجد الخدمات الطبية والإسعاف، وكيفية التعامل مع الحالات الطارئة.

طباعة