فابيو ليما: نوعية اللاعبين الأجانب مسؤولية الأندية

    فابيو ليما

    أكد لاعب الوصل، البرازيلي فابيو ليما، أنه ليس منطقياً الحديث عن أن اللاعبين الأجانب لا يشكلون الإضافة إلى دوري الخليج العربي، لافتاً إلى أنه هناك إيجابيات وسلبيات من التعاقد مع اللاعبين الأجانب، ولكن لا يمكن إصدار الحكم حول أن وجودهم لا يحقق أي إيجابيات للكرة الإماراتية.

    وقال ليما لـ «الإمارات اليوم» إن إدارات الأندية يقع على عاتقها في المقام الأول، اختيارات نوعية اللاعبين الأجانب الذين تتعاقد معهم، موضحاً أن اللاعب الأجنبي يبحث عن فرصة بالتأكيد للكسب المادي وأيضاً خوض تجربة جديدة ستكون مفيدة لمسيرته مع كرة القدم.

    وتحدث عن أبرز إيجابيات اللاعب الأجنبي، وقال: «في البرازيل تعد كرة القدم من أهم الرياضات التي يمارسها عدد كبير من الأطفال والشباب، إذ أنها اللعبة الشعبية الأولى هناك، لذلك تعد»السامبا«من أكثر الدول التي تصدر لاعبين محترفين في جميع أنحاء العالم، بينما أرى احتراف اللاعب البرازيلي في دوري الخليج العربي، يسهم في نقل خبرات كبيرة حصل عليها في البرازيل، أو من خلال احترافه في إحدى الدوريات الأوروبية، أو إذا خاض تجارب أخرى في دول أميركا الجنوبية أو آسيا».

    وأضاف: «الهدف الأساسي من التعاقد مع اللاعبين الأجانب هو الاستفادة من خبراتهم والاحترافية التي نشأوا عليها، لذلك أرى أن اللاعب الأجنبي وجوده مهم، ويسهم بشكل كبير في صناعة الفارق مع ناديه».

    وأشار لاعب الوصل إلى أنه يخوض موسمه السادس مع «الإمبراطور» موضحاً أنه على مدار المواسم الخمسة الماضية، يرى أن اللاعب الأجنبي له أهمية كبيرة في جميع الأندية، وقال: «كل فريق يتعاقد مع لاعب أجنبي، وإذا شاهدنا جميع الأندية سنجد أنه يوجد لاعب أو لاعبين أجانب على أقل تقدير لهم تأثير إيجابي مع أنديتهم، لذلك كما ذكرت لا يمكن التعميم بأن اللاعب الأجنبي لا يقدم الإضافة للكرة الإماراتية، وفي الوقت نفسه أمراً طبيعياً أن يكون هناك بعض اللاعبين لم يحالفهم التوفيق، أو أنهم لم يتمكنوا من التعود على الأجواء هنا، لأنه هناك العديد من الأسباب التي قد تسهم في عدم نجاح اللاعب الأجنبي في تجربته».

    طباعة