مؤسسة الأولمبياد الخاص تختتم برنامج الدمج المجتمعي

    طلاب من أصحاب الهمم يبتكرون روبوتات بخصائص رياضية

    صورة

    اختتمت مؤسسة الأولمبياد الخاص الإماراتي النسخة الأولى من برنامج

    الروبوتات الموحد في جامعة خليفة بأبوظبي، بمشاركة 200 طالب وطالبة من 21 مدرسة، مشكلين 37 فريقاً عملت على مدى ستة أسابيع لصناعة روبوتات تحمل خصائص رياضية.

    ويعتمد البرنامج، الذي انطلق في 5 أكتوبر الماضي، على دمج الطلاب من أصحاب الهمم ذوي الإعاقة الذهنية مع الطلاب من غير الإعاقة في فريق واحد، ليقوموا بصناعة الروبوتات بالخصائص المطلوبة.

    وتقسمت المنافسة على ثلاث فئات، أولاها فئة من 3 - 6 سنوات لصناعة روبوتات تقوم بالرماية، وفئة من 7 - 11 سنة لصناعة روبوتات تقوم بالركل، وفئة 12 سنة فما فوق لصناعة روبوتات تلعب البولينغ.

    من جانبه، قال المدير التنفيذي لمؤسسة الاولمبياد الخاص، طلال الهاشمي، في تصريحات صحافية: «سعداء بختام النسخة الاولى من هذا البرنامج المبتكر في ساحة البرامج الدامجة في المجتمع التي نقوم بتنظيمها بالتعاون مع شركائنا من مؤسسة الدار للتعليم وأتلاب وجامعة خليفة، لنعمل معاً جميعاً على دمج الطلبة والطالبات من مختلف الأعمار في أنشطة وبرامج مدرسية فعالة تستهدف تنمية مهاراتهم المتعددة، بالإضافة إلى رفع نسبة الوعي بتقبل القدرات المختلفة في المجتمع، وبالتالي تحقيق الأهداف المنشودة بالدمج المجتمعي الشامل».

    طباعة