حصدا معاً 3 ميداليات

بطلة هندية تتفوّق على والدها في رفعات القوة

تشار تتوسط والديها على منصة تتويج أبطال رفعات القوة. من المصدر

تفوقت البطلة الهندية تشار كوارتانيل على والدها لوليت في منافسات رفعات القوة، أول من أمس، بدورة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص «أبوظبي 2019» التي تستضيفها الدولة ويسدل الستار عن فعالياتها اليوم، إذ حصدت ميداليتين فضيتين، فيما اكتفى والدها بميدالية برونزية.

ويشارك في الأولمبياد الخاص 7500 رياضي مثلوا منتخبات 200 دولة، تنافسوا على ألقاب 24 مسابقة أولمبية.

وأعرب الوالد لوليت (49 عاماً) في ظهوره الثاني بدورات الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص بعد لوس أنجلوس 2015، عن سعادته بإنجاز ابنته تشار وتفوقها عليه من حيث حصد الميداليات في منافسات رفعات القوة، وقال لـ«الإمارات اليوم»، إن: «الجميع فائز في الدورة، فنظامها الذي يسمح بوجود جميع الفئات العمرية يهدف إلى مساعدة هذه الشريحة من الرياضيين على الاندماج مع مجتمعاتهم، ما سمح لي وللمرة الأولى في المشاركة مع ابنتي ضمن المنافسات ذاتها، وهو فخر لي ولعائلتي أن تتفوّق ابنتي عليّ في حصاد الميداليات».

وأوضح: «نجحت في فئتي (فوق 85 كلغم) في حصد الميدالية البرونزية، قبل أن تشهد منافسات فئة الفتيات سطوع نجم ابنتي تشار التي تسجل مشاركتها الأولى في الدورات العالمية، وتنجح في حصد ميداليتين فضيتين».

بدورها، عبرت الابنة تشار عن سعادتها بالوجود مع والدها في المنافسات ذاتها، وقالت: «السير على خطى والدي والاقتداء بمسيرته الرياضية كانا وراء انخراطي قبل عامين في منافسات رفعات القوة، وتتويجه اليوم مصدر فخر لي بغض النظر عن حصدي ميداليات أكثر منه، وأنا عازمة على السير قدماً والمشاركة برفقة والدي في الدورات العالمية، لكونها تشجع أقراني من أصحاب الهمم من جميع الشرائح على الانخراط في هذه الرياضية، ودورات الألعاب العالمية فرصة سانحة للعائلات أجمع للمنافسة والمشاركة».


تشار كوارتانيل:

«مشاركتي الأولى برفقة والدي رسالة إلى جميع

الآباء والأبناء، من الأسوياء أو أصحاب الهمم».

طباعة